فن ومشاهير /مشاهير العرب

ورد الخال لـ"سيدتي نت": أدعو إليسا إلى إيقاف المسيئين عند حدّهم وهجرتي للسوشال ميديا نهائية

ورد الخال
ورد الخال
ورد الخال
ورد الخال

تؤكّد الممثلة اللبنانية ورد الخال أنّ قرار إقفالها قنواتها على مواقع التواصل الاجتماعي لم يكن قراراً انفعالياً، وأنّ ما حصل خلال اليومين الماضيين، من هجوم عنيف على شقيقها الممثل يوسف الخال استخدمت فيه شتائم نابية دفعها لاتّخاذ القرار بأسرع وقت.
تقول "يلزم بعض الحسابات وقتاً حتى تختفي من مواقع التواصل الاجتماعي، ليس سهلاً على أي فنان أن يتّخذ قراراً مماثلاً.".
تتابع "لم أعد أريد أن أرى كل هذه الحروب البذيئة، لم أعد أريد لصورة أشخاصٍ كنت أحترمهم أن تنكسر، أريد أن أعود كما كنت في السابق، كنّا على نيّاتنا، لم نكن نعرف شيئاً، اليوم باتت كل كلمة محسوبة، تكتبين تهنئة لزميلة تغضب منك زميلة أخرى. تكتبين رأياً في موضوع ما يتمّ تأويله، لم يعد بإمكاننا أن ندلي برأينا بأي موضوع دون أن يتم إقحامنا في أمور لا علاقة لنا بها فما جدوى أن نبقى؟".
ورد التي لم تعد ترى في مواقع التواصل الاجتماعي إلا الأمور السلبية تقول "لا مانع لديّ من النقاش الحضاري، لكن ما يحصل اليوم هو قلّة تهذيب".

-الصحافة تغذّي العداوات بين الفنانين
ولا تبرّىء ورد الصّحافة من الأجواء السلبيّة على السوشال ميديا تقول "بعض الصحافيين يستفيديون من هذه الأجواء السلبيّة، وبعضهم يقوم بتغذية العداوات، والبعض يفسّر الأمور حسب مصالحه، وأكثر ما يستفزني التملّق كأن أجد صحافياً يمتدح فناناً لا يجيد الغناء، أو ممثلة لا تجيد التمثيل".
تتابع ورد "اليوم أصبح الإسفاف والخلاعة للفت الأنظار موضة، البعض مستعد للقيام بأي عمل مبتذل وخليع ومختلف فقط ليبقى متواجداً، أنا لا أشبههم لست مثلهم وشخصيتي ليست هكذا، فما الداعي لوجودي في عالم التواصل كما هو عليه اليوم؟".
نسأل ورد "اتّخذت موقفاً بالانسحاب ولم تراعي أنّ ثمّة محبّين لا يوجد أي قناة للتواصل معهم إلا السوشال ميديا". تقول "كتبت رسالةً وكانت واضحة تماماً، البعض فسّر الأمر بأنّه انتصارٌ للمسيئين، فليكن بالنسبة لي الأمر مختلف، أنا اليوم لم أعد بمتناول يدهم، بالعكس أعتقد أنّه أصعب عليهم ألا يتمكّنوا من الوصول إليّ. أما من يحبّني فسيبقى يتابع أعمالي، وكنا في السابق نعيش بدون مواقع تواصل ونستطيع اليوم أن نعيش بدونها".
ولا تنكر ورد تأثرها بردّة فعل المحبّين، لكنّها تدرك أن الرّجوع عن قرار كهذا قد يكون مهزلة تقول "لست غاضبة أو منفعلة كما يعتقد البعض، هو قرار اتّخذته وأعتبره جريئاً، اليوم أشعر بالراحة، رأسي ليس منشغلاً بالهاتف، ومن ردّ وكيف ردّ وكيف فسّر، لم أعد أريد أن أعيش في هذا الجو".

-فانز إليسا شتموني في معرض هجومهم على شقيقي
ورد التي اتّخذت قرار الانسحاب من السوشال ميديا بعد الهجوم الذي شنّه البعض من فانز إليسا على شقيقها يوسف الخال تؤكّد أن يوسف وزوجته نيكول سابا تراودهما أيضاً فكرة الانسحاب من مواقع التواصل أحياناً، لكنها تصف الخطوة بالصعبة.
تقول "أنا فاجأت يوسف وفاجأت كل الناس بقراري، كنت سأنفّذ هذا القرار بعد عرض مسلسلي "ثورة الفلاحين" قريباً، لكني لشدّة ما أصبت بالاشمئزاز قررت الانسحاب".
وتؤكّد ورد أنّ بعض فانز إليسا لم يوفّروها هي أيضاً من الشتائم، وتفاضل بين أن يكون لدى الفنّان القدرة على مجابهة الشتائم وبين قدرته على الانسحاب من السوشال ميديا لتنحاز إلى الخيار الثاني تقول "الإيغو يمنع الفنان من الابتعاد عن مواقع التواصل الاجتماعي، وأنا تغلّبت على هذا الإيغو بعد أن غلبني المرّة الماضية حين أقفلت حساباتي وقرّرت الانسحاب".
نسألها "هل تغيّرين رأيك مستقبلاً أو تسلّمي صفحاتك إلى شركات مختصّة لتهتم بترويج أخبارك؟".
تقول "اليوم لا مستحيل، لكن لا أعرف ماذا يخبّئه المستقبل".

-على إليسا ضبط معجبيها
ورد التي هالها كمّ الشتائم التي تعرّض لها شقيقها يوسف على خلفية تأييده لكلام الفنان غسان الرحباني في برنامج "منا وجر" عندما انتقد تصرّف إليسا مع معجبيها، أكّدت أنّ هؤلاء سعيدون بانسحابها من مواقع التواصل الاجتماعي، إلا أنّها أكّدت أنّها سعيدة أكثر منهم. وأضافت "سعيدة لأنّه لم يعد بإمكانهم أن يطالونني، لم أعد أريد أن أشاهد كل هذا الاستفزاز، لم أعد أريد مشاهدة صور معظم الفنانين تنهار أمامي بتصرفاتهم، وصورهم التي ينشرونها".
تؤكّد ورد أنّ هالة الفنانين تحطّمت وأنّ الفنان اليوم بات عرضةً للشتائم والهجوم من أي كان على مواقع التواصل، وأنّه هو نفسه دخل في لعبة التواصل فبات متوفّراَ 24 ساعة في اليوم، ولم يعد أحد يشعر بشغفِ لمتابعته".
هل تحمّل ورد إليسا مسؤولية ما قام به بعض معجبيها تجاه شقيقها يوسف؟ تقول "عندما يكون الفانز "بلا أخلاق" على الفنانة أن تعلّمهم الأخلاق، وأن تقول لهم أنتم "مرايتي". غنّت أغنية طويلة عريضة لمرآتها، وعليها أن تطبّقها في الواقع وتذكّر جمهورها دوماً أنّهم مرآتها وهذا ما أفعله مع الفانز عندما يقومون بالرد على أي شخص أساء إليّ. أنتِ إليسا لديك جيوش من المعجبين، بعضهم لا يمتّ إلى الأخلاق بصلة، بإمكانك أن توقفيهم عند حدّهم".
وتتابع ورد "المشكلة ليست مع إليسا بشخصها، المشكلة مع عالم التواصل بالإجمال، لذا لم أعد أريد أن أتواجد في مكانٍ يستطيع البعض أن يعكّر من خلاله مزاجي وحياتي".

-بسبب السوشال ميديا لم أعد أريد صداقة الفنانين
وتؤكّد ورد أنّ معظم الهجوم الذي تتعرّض له سببه زملاء المهنة تقول "أنشر صورة من عملٍ جديد فتردني تعليقات ساخرة من قبل حسابات مدسوسة يقف وراءها فنانون، ما يدفعني إلى التساؤل عن السبب وراء الإصرار على خلق هذه العداوات.".
لم يعد لدى ورد أي صديق في الوسط الفني، تقول "كنا نتبادل التحيّة في السابق اليوم لم أعد أريد أن يسلّموا عليّ، أحياناً أعرف أنّ فنانة تتواجد في نفس المطعم، فأتجنّب لقاءها كي لا أصافحها. السوشال ميديا فضح الفنانين وأظهر الغلّ الذي يكمن داخل شخصيات معظمهم".
لا تريد ورد سوى أن تعيش بسلام، وإلى أن تتمكّن من عبور هذه المرحلة، والتصالح مع فكرة أنّ الحروب والمناكفات هي الوجه الآخر للسوشال ميديا، تؤكّد أنّ قرارها لا عودة عنه، أقلّه في المدى القريب.

لمشاهدة أجمل صور المشاهير زوروا أنستغرام سيدتي

ويمكنكم متابعة آخر أخبار النجوم عبر تويتر "سيدتي فن"

أضف تعليقا

X