أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

حقيقة زواج عجوزين في دار المسنين بآيت ملول المغربية

أجواء احتفالية من العرس
صورة تذكارية مع العروسين
العروسان بالزي الصحراوي
صورة مع العروسين
كلثوم بالزي الصحراوي
أثناء تزيين العروس
برفقة عريسها

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي، قبل أيام، صورًا وفيديوهات لحفل زفاف عجوزين بآيت ملول «جنوب غرب المغرب». وحسب ناشري الصور، فالرجل المسن هو نزيل دار العجزة الموجودة في المدينة، تخلى عنه أهله، بعد تقدمه في السن، فيما العروس -حسب ما قيل- هي امرأة ميسورة الحال، وتنتمي إلى المدينة نفسها، وهي التي خطبته وعرضت عليه الزواج.
وتعود بداية حكاية الحبيبين «كلثوم» و«الركراكي»، حسب ما تناقلته وسائل التواصل الاجتماعي والمواقع الإخبارية، إلى مدينة آيت ملول، حيث قضت السيدة مدة طويلة من الكفاح في أوروبا، قبل أن تبحث عن زوج لها في المدينة الصغيرة. ولأنها عاشت وحيدة، قررت أن تضع حدًا لهذا الوضع، وتجد زوجًا لها، ولأنها لا تجيد استخدام الإنترنت، ولا تمتلك وسيلة أخرى، تواصلت مع جارتها من أجل ذلك؛ لتقترح عليها هذه الأخيرة القيام بزيارة إلى دار رعاية المسنين، حيث يمكن أن تجد شريك حياتها، وهو ما تم بالفعل.
ولم يكن النزيل في دار العجزة يتوقع اختياره من طرف سيدة، وهو «الأمر القليل حدوثه في مجتمعاتنا العربية»؛ ليكون زوجًا لها، بعدما تخلى عنه الجميع، فأكرمته وأكرمت معه نزيلات ونزلاء الدار؛ إذ نظمت عرسًا كبيرًا بحضور النزلاء، حيث أطلّت عروسًا بمجموعة من الإطلالات، على غرار ما هو معروف بالزيجات المغربية.
وتلقى العروسان عبارات التهنئة من العديد من النشطاء، معتبرين أن العمر ليس مقياسًا للسعادة، متمنين لهما دوام الصحة والعافية، فيما سخر البعض الآخر من الزيجة بأكملها.
وفي اتصال هاتفي لـ«سيدتي نت»، مع مدير دار المسنين بآيت ملول، «إبراهيم زكورة»، نفى تمامًا ما تم تداوله منذ أيام؛ من أن العروس ميسورة وتقطن في أوروبا، وإنما هي سيدة متوسطة الحال، تعيش وحيدة. ويضيف: «زارتنا برفقة أبنائها وأحفادها للبحث عن زوج، بعدما تزوجوا جميعهم، وأصبح لكل واحد منهم حياته الخاصة، وطلبت منا مساعدتها في البحث عن زوج يؤنس وحدتها، ويكون لها سندًا في آخر أيامها».
واسترسل إبراهيم موضحًا: «تُدعى كلثوم الرايس، من مواليد سنة 1947، مطلقة، في مدينة آيت آورير الأمازيغية، وسط المغرب، والزوج يُدعى محمد الركراكي، مطلق أيضًا، من مواليد سنة 1952 في مدينة الخميسات، لكنه عاش مشاكل عائلية تسببت في تشرده في الشارع؛ بسبب أبنائه، ليلجأ بعدها إلى مركز دار المسنين كحل أخير يوم 2015/04/22».
وختم حديثه لـ«سيدتي نت» قائلاً: «بعد أن أفصحت كلثوم عن رغبتها بالزواج من محمد، قمنا بالإجراءات الضرورية لعقد النكاح؛ ليتكفل بعد ذلك أحد المحسنين بتنظيم الحفل في كل ما يتعلق بالأكل والشرب، وبمشاركة أطر الدار والمقيمين بها». هذا ما حدث بالضبط، أما غير ذلك فهو مجرد كذب وبهتان.

أضف تعليقا

X