صحة ورشاقة /جديد الطب

طريقة بسيطة لمواجهة سرطان البروستات العدواني في جديد الطب

سرطان البروستات
حمية البحر الأبيض المتوسط للوقاية من سرطان البروستات العدائي

سرطان البروستات من أنواع السرطان التي يواجهها عدد كبير من الرجال حول العالم بعد سن الخمسين. ومن أجل تقليل مخاطر الإصابة بالنوع العدواني منه، يُنصح الرجال باتّباع حمية منطقة البحر المتوسط وفق أحدث الدراسات.

بحسب نتائج دراسة نُشرت في المجلة الطبية "طب المسالك البولية" Journal of Urology ، فقد ثبت أنّ النظام الغذائي لمنطقة البحر المتوسط الغني بالأسماك، والفواكه الكاملة، والخضروات، والبقوليات، وزيت الزيتون، ومنخفض السكريات فاعل في تقليل مخاطر الإصابة بالأورام العدوانية للبروستات.
وقد تتبّع الباحثون في معهد سالود كارلوس الثالث في مدريد في إسبانيا، 733 مريضًا كانوا قد أصيبوا بسرطان البروستات، وكذلك 1229 رجلًا من الأصحاء في متوسط سن 66 عامًا، وذلك لدراسة تأثير النظام الغذائي المتوسطي على نوع سرطان البروستات العدواني لدى الرجال.
علماً انّ النظام الغذائي الغربي ينطوي على استهلاك كميات كبيرة من منتجات الألبان الدهنية والحبوب المكررة، واللحوم المصنّعة، والمشروبات المليئة بالسعرات الحرارية، والسكريات.

محاربة سرطان البروستات باتّباع حمية منطقة البحر المتوسط
أثبتت نتائج الدراسة أنّ الحمية المتوسطية تمثل النظام الغذائي الفاعل في محاربة الأشكال العدوانية من سرطان البروستات. وحتى النظام الغذائي الغربي الخفيف (استهلاك منتجات الألبان قليلة الدسم والحبوب الكاملة والفواكه والخضروات) لم يثبت أنه مفيد في منع الإصابة بمرض سرطان البروستات العدواني.
وفي واقع الأمر، فإنّ الرجال فقط الذين يستهلكون كميات كبيرة من الأطعمة المناسبة ضمن حمية البحر المتوسط، انخفضت مخاطر إصابتهم بأورام عدوانية من هذا النوع من السرطان.
و"تضيف هذه الدراسة دليلًا مهمًّا على الصلة بين النظام الغذائي والإصابة بسرطان البروستات، وتسلّط الضوء على أهمية التركيز على الأنظمة الغذائية العالمية . وتثبت نتائج دراستنا أنّ حمية البحر المتوسط وسيلة فاعلة لمحاربة الأشكال العدوانية من سرطان البروستات"، بحسب بياتريس بيريز- غوميز، من وحدة علم أوبئة السرطان في المركز الوطني لعلم الأوبئة التابع لمعهد سالود كارلوس الثالث في مدريد.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X