أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

طريقة بسيطة لمحاربة الإدمان على الهواتف الذكية!

بهذه الطريقة البسيطة يمكن محاربة «الإدمان» على الهواتف الذكية!
تعيين شاشة الهاتف الذكي بتدرج رمادي يبعد المستخدمين عن إدمان استخدام أجهزتهم
تغطية التطبيقات في كفن رمادي اللون يجعل الهاتف أقل جاذبية
الإدمان على الهواتف الذكية (1)
كشف تريستان هاريس، الخبير السابق في قسم التصميم بشركة «غوغل»، عن طريقة جديدة وبسيطة للغاية لمحاربة الإدمان على الهواتف الذكية، والتي تزايدت في الآونة الأخيرة بشكل كبير، حيث يصل متوسط عدد «النقرات» على شاشات الهواتف الذكية لأكثر من 2600 مرة في اليوم للفرد الواحد، وفي بعض الأحيان 5400 مرة.
وأوضح هاريس، أن الأمر يتمثل في تغيير الألوان فقط، مشيراً، إلى أن تعيين شاشة الهاتف الذكي بتدرج رمادي، يبعد المستخدمين عن إدمان استخدام أجهزتهم.
وأضاف، أن بعض الألوان المستخدمة من قبل التطبيقات، مثل «الأحمر والأزرق الساطع»، تجعلنا نرغب باستخدام هواتفنا لا شعورياً.
وقال هاريس، الذي كان يوماً ما مدمناً على هاتفه، أنه ترك هذه العادة عن طريق تحويل ألوان الشاشة إلى الرمادي، بحيث أصبحت جميع التطبيقات، مثل «إنستغرام وفيس بوك وسناب شات» وغيرها من مواقع التواصل الاجتماعي، أقل جاذبية ومظلمة.
وبالنظر إلى علم النفس، قال الخبير، إنه يمكن لتطبيقات معينة أن تؤدي إلى «مجموعة كاملة من الأحاسيس والأفكار»، ويهدف هاريس إلى جعل هاتفه يبدو أقل جاذبية، عبر تغطية التطبيقات في «كفن» رمادي اللون.
ومن جانبه قال توماس رامسوي، الرئيس التنفيذي لشركة Neurons، ومقرها في كوبنهاغن، وتستخدم عمليات مسح الدماغ وتقنية تتبع العين لدراسة التطبيقات والتحديثات، إن الفكرة جيدة ولكن يجب على المستخدمين إيقاف أصوات التطبيقات أيضاً، بحسب «روسيا اليوم».
ويمكن أن يكون اللون «الرمادي» خدعة سريعة لترك الهاتف، لأن بعض الألوان تثير المشاعر، فـ«الأحمر» يخلق الإثارة على سبيل المثال، وهو اللون المختار للإشعارات، وصُمم اللون «الأصفر» لجعلنا سعداء ومتفائلين، وهو لون شعار سناب شات، أما اللون «الأزرق» الذي يستخدمه فيس بوك، وتويتر، وغيرها من المواقع الاجتماعية، فيجعل الأمور تبدو جديرة بالثقة ويمكن الاعتماد عليها.
وباستثناء إثارة المشاعر، فقد أظهرت الأبحاث أن اللون «الأزرق» هو الأكثر شعبية في العالم.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X