أسرة ومجتمع /ثقافة وعلوم

حقائق مرعبة عن تاريخ طب الأسنان

على الرغم من التقدم الطبي الملحوظ في أيامنا هذه إلى أن الخوف من طبيب الأسنان لايزال يسيطر على كثيرين، ولعل ذلك بسبب الألم الذي قد يحدث نتيجة إزالة التسوس، أو خلع السن، أو حتى الحشو، لذا يشكِّل طبيب الأسنان عقدة بالنسبة إلى كثير من الأطفال والبالغين، لكن ما لا يعرفه معظم الناس، أن الأمر كان أكثر رعباً فيما مضى، وبالرجوع إلى تاريخ طب الأسنان، سنجد قصصاً وحكايات مخيفة عن طرق العلاج غير التقليدية، والتجارب التي كانت تجرى على المرضى، منها:

حفر الأسنان:
قديماً لم تكن هناك أدوات ومعدات لدى طبيب الأسنان كما هو الحال الآن، لذا كان معظم عمله يدوياً، كما أن المواد المخدرة كانت قليلة. مثلاً للحفر كان الطبيب يستخدم "المثقاب القوسي"، الذي يشبه أداة قديمة، كانت تستخدم لإشعال النار، لكنها هنا كانت تستخدم للحفر داخل السن.

الأسنان الخشبية:
طقم الأسنان، هو البديل الصناعي للأسنان المفقودة، ويتم تركيبه من قِبل مخابر تركيب الأسنان، لكن قديماً كانت تلك الأسنان تصنع من الأخشاب، ومن ثم يتم زرعها داخل الفم بطريقة غير احترافية، ما يتسبَّب غالباً في إصابات بالغة، وحدوث أمراض اللثة، كما أنها أكثر وزناً من الأسنان التعويضية اليوم.

علاج وجع الأسنان:
حتى عام 1700م، كان الحل الوحيد لعلاج وجع الأسنان، هو الخضوع إلى عملية الخلع المؤلمة لعدم وجود أي محاولات جادة لفهم مشكلات الأسنان، كما أن معرفة الناس بكيفية الحفاظ على أسنانها كانت محدودة.

حشو الأسنان بمواد غريبة:
معظم المواد التي تستخدم في حشو فراغات الأسنان حالياً لم تكن موجودة قديماً، وبدلاً من ذلك كان المعالجون يستخدمون بعض المواد التي لم تكن فاعلة غالباً بما يكفي، فقد استخدموا مواد مختلفة لحشو الفجوات، خاصة الفلين المستخدم في إغلاق زجاجات الخمور، والرقاقات المعدنية، و"الراتنج"، والصمغ.

لعاب الضفادع والمسامير:
مع غياب أي نوع من أنواع التكنولوجيا ومسكنات الألم، دفع اليأس القدماء إلى اللجوء إلى طرق قد تبدو غريبة في الوقت الحالي، لكنها وبشكل ما كانت مشهورة وفاعلة في ذاك الوقت، فقد استخدم بعض المعالجين لعاب الضفدع علاجاً لبعض مشكلات الأسنان، في حين لجأ آخرون إلى استخدام المسامير لتهييج المنطقة المصابة، ما كان يتسبَّب في امتلاء الفم بالدم.

نعيد ونكرِّر أن كثيرين يكرهون زيارة طبيب الأسنان في هذه الأيام بسبب استخدامه بعض الآلات غريبة التصميم،، التي تصدر أصواتاً مخيفة، فإن كنت منهم فعليك حقاً رؤية تلك الأدوات التي كانت تستخدم قديماً في طب وجراحة الأسنان! من النظرة الأولى ستظن بأنها أدوات خاصة بالتعذيب في سجون الإمبراطوريات الكبرى، لكنها ليست كذلك. إنها ببساطة مجرد أدوات طبية!

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X