قصه الغلاف / العدد 1928

«سيدتي» تحاور نوال الكويتية

من منزلها في الكويت: تمنيت يوماً أن أصبح مثل أنغام

زلفا رمضان // تصوير | ذبيان سعد

ألقاب عديدة حصلت عليها (قيثارة الخليج، فنانة الخليج الأولى، فنانة العرب)، ولكن بالرغم من كل هذه الألقاب، بقي اسم نوال الكويتية، هو اسمها ولقبها الأحب على قلبها. فهي فنانة ليس من السهل جذبها إلى الخوض في مواضيع القيل والقال والرد عشوائياً على أي موضوع قد يطالها. صمتها في أغلب الأحيان لغة الحكماء. همها الوحيد هو الخروج مستقبلاً إلى عالم غنائي جديد تطرح فيه مواضيع فنية تطال بها حكايا وقصصاً واقعية تمس المشاعر والذكريات. حصولها على «أوسكار سيدتي» كأفضل فنانة خليجية كان بمثابة تقدير لها على كل ما تقدمه. حفلاتها الفنية منتقاة لذا جمهورها دائماً متعطش لحضور حفلاتها. حفلها الأخير في دار الأوبرا في مركز الشيخ جابر حمل الكثير من الشوق ومشاعر المحبة التي نادى بها جمهورها تعبيراً عن حبه لها. بدعوة منها، زارتها "سيدتي" في منزلها في الكويت لإجراء حديث مطول معها حول آخر المستجدات.

 

نلت لقب أفضل مطربة خليجية في «أوسكار سيدتي» الذي انطلق قبل فترة وشهد نسبة تصويت عالية من الجمهور والنقاد على مستوى الوطن العربي. ما هو شعورك حيال هذه الجائزة؟

ردت الفنانة نوال الكويتية قائلة: «الحمد لله» ثم صمتت.

قلت الحمد لله، على ماذا؟

الحمد لله على حب الناس وتقديرهم وثقتهم بي لأنني أعطي فني من نفسي وداخلي. جمهوري يعرف هذا ويقدره. والنقاد والصحافيون الذين شاركوا في استفتاء «سيدتي» يعرفون ذلك.

هل أخذت نتيجة الاستفتاء وحصولك على جائزة «الأوسكار» كأفضل مطربة خليجية على محمل الاهتمام أو اعتبرت أنه مجرد «أوسكار» ناتج عن استفتاء مجلة؟

طبعاً أخذته على محمل الجد لأن «سيدتي» مجلة راقية، خاصة أنها قامت بنشر أسماء الإعلاميين والنقاد المشاركين في الاستفتاء الذي تمّ على أساسه اختيار الفائزين. أنا حقيقة سعدت وايد(كثيراً) بهذه الجائزة.

مَنْ من الفنانين اتصلوا بك وباركوا لك على حصولك على «أوسكار سيدتي» كأفضل مطربة خليجية؟

هناك العديد من الفنانين والصحافيين من الكويت باركوا لي وجمهوري هم أول المهنئين لي.

 

جمهورك دائماً متابع وحاضر لأي حدث قد يحصل لك. كيف هي علاقتك به؟

بيننا ولاء لبعض قوي وصادق. ما يجمعني به هو الصدق. لذلك، كل ما أكتبه على «تويتر» أخاطب من خلاله جمهوري الصادق. تعودنا على الصدق. حبهم وحبي لهم تحول مع الوقت إلى حالة تطبع، وأصبحوا يشبهونني لأنهم صادقون بحبهم لي.

هل تلتقينهم أو فكرت مع الوقت أن تقدمي لهم مبادرة جعلهم أكثر قرباً منك؟ هناك العديد من جمهورك يحلم بلقائك ولا تسمح له الظروف؟

هناك العديد من «الفانز» يزورونني وألتقيهم. لكن ليسوا كلهم لأنهم كُثر. سأعطيك خبراً تنفردين بنشره هو أنني أفكر في الأشهر المقبلة تحديد وقت للقاء جمهوري مباشرة على قناتي الخاصة على «اليوتيوب». حينها أفسح في المجال لكل «الفانز» أن يسألوني وأسألهم. وأعمل معهم حواراً وأراهم ويرونني.

لماذا من يريد التحدث إليك يفكر مراراً قبل أن يبدأ حديثه فيحسب لك ألف حساب ويحسك جدية في حياتك؟

لا أعلم. ربما لأنني أقف بشكل جدي على المسرح. بينما في الحقيقة لست جدية بالعكس أنا مرحة وأحب المزاح. فكل من يظنني جدية يتفاجأ بشخصيتي المرحة عندما يتقرب مني.

/

 

لقد غنيت العديد من المواضيع طوال مسيرتك الفنية. هل تعانين اليوم من البحث عن مواضيع جديدة تخرجين بها إلى جمهورك؟

نعم، ما تقولينه هو ما أفكر به. أبحث عن نصوص جديدة. بعد 33 سنة قدمت العديد من النصوص والأفكار معظمها تعبر عن المشاعر والحب. حالياً، أفكر بأن أغني أفكاراً في الألبوم المقبل قد يستغربها الجمهور. أنا ومشعل زوجي سنقدم صورة فنية جديدة عنوانها البساطة العميقة في النصوص والموسيقى والتوزيع. سأتعامل مع أشخاص لم أتعامل معهم في السابق لكي ألبي رغبة هذا الجيل الصاعد. أحلم بأن أغني مواضيع تشبه إلى حد بعيد تلك التي غنتها السيدة فيروز وأنا هنا لا أتشبه بها لا سمح الله. لكن ما غنته السيدة فيروز من مواضيع متنوعة فيها بساطة عميقة. هذا ما أريد أن أقدمه في المستقبل. وسيطال التغيير الفرقة الموسيقية من حيث العدد لكي يشعر الجمهور بالإطلالة المسرحية الجديدة للفرقة.

غنيت الحرمان والأسى والخيانة وأنت بعيدة كل البعد عن هذه العناوين فأنت سيدة متزوجة وتعيشين حياة سعيدة، كيف تستطيعين غناء هذه الأفكار بإحساس عال كأنك تعيشينها في الحقيقة؟

الممثلون قد يؤدون دور الشر وهم في الحقيقة طيبون. أنا عندما أغني النص أحسه في البداية وأعيشه بكل مشاعري ولا تأتي على بالي أي أفكار خارجية.

زمن الفن تغير وأصبح التجدد الدائم هو عنوان هذا الزمن، من يعجبك من الفنانين وتجدينهم دائماً متجددين؟

 الفنان حسين الجسمي دائماً متجدد وإن كان لديه بعض الأحيان تقارب في الألحان والأفكار لكنه يغيرها في أسلوب غنائه. حسين متطور ومتجدد بشكل دائم ما شاء الله عليه.

أحب أيضاً الفنانة نانسي عجرم وأراها متجددة. أحب بساطة صوتها و«حنيتها» أظن أنها مثلي تعيش حالة الأغنية بغضّ النظر إذا كانت تمسها شخصياً أم لا. مؤخراً، أحببت كثيراً أن أسمع ما تعرضه لها بعض البرامج من أغان.

بعد إعلان محطة mbc عن عودة الفنانة أحلام إلى لجنة تحكيم برنامج «ذا فويس» بعدما كانت قد اتفقت معك على أن تكوني أنت في اللجنة. هل كنت على دراية بأمر الاستبعاد؟

أنا تفاجأت بهذا القرار مثلي مثل غيري.

 

هل زعلت من هذا القرار؟

أنا «زعلت» من الموقف، لا على البرنامج.

هل تعتبرين ذلك خسارة لك؟

لا أبداً، ليست خسارة بالنسبة لي. ولا أشعر بالخسارة بالنسبة لبرنامج «ذا فويس» ولا لأي برنامج آخر ولا أي حفل أو أي عمل فني. خسارتي تحصل إذا فقدت شخصاً من عائلتي.

إذا أرادت mbc أن تعرض عليك برنامجاً آخر هل توافقين على المشاركة فيه؟

لا تهمني المشاركة في أي برنامج لقد أقفلت الباب بهذا الخصوص.

أفهم من كلامك أنك أقفلت الباب على أي برنامج قد تعرضه عليك محطة mbc؟

أكيـــد أقفلتــه حالياً 200 في المئــة ولكن مستقبــلاً لا أعلم ما يخبئه الله لي.

خلال الحفل الذي قدمته على مسرح دار الأوبرا في مركز الشيخ جابر، قدمت بمعية الفنانة شيرين عبد الوهاب «ديو» غنائياً لأغنيتيّ «بيحسدوني عليه، بتوحشني». وهذه هي المرة الأولى التي تشاركين شيرين في «ديو» غنائي. لماذا قمت بهذه الخطوة؟

صوت الفنانة شيرين وإحساسها الغنائي متشابه وايد(كثيراً) مع إحساسي في الغناء. أحب صوتها وإحساسها وأشعر به. لقد علمت أنها ستشارك في الحفل فأحببت أن نغني معاً «ديو«.

هل تعرفين الفنانة شيرين شخصياً، ما رأيك بها؟

لا أعرفها بشكل جيد، ولم أعاشرها. لكن ألتقيها أحياناً كثيرة في المطار وأسلم عليها. تابعت لها عدة لقاءات تلفزيونية وجدتها مرحة، خفيفة الظل، لديها إحساس غنائي عال وهي تمزح وعفوية في كلامها.

 

أيهما الأقرب إلى صوتك: صوت الفنانة شيرين أم صوت الفنانة أنغام؟

أنغام لون غنائي، وإحساس وشيرين لون غنائي وإحساس آخر. كنت أحب كثيراً أغاني أنغام التي هي من ألحان والدها. كنت مغرمة بصوتها. عندما كنت أرى أنغام وهي تغني على المسرح كنت أقول في قرارة نفسي أريد أن أقف على المسرح وأصبح مثلها. أريد أن أوضح الأمر كي لا يظن القارىء أنني أصغر سناً من أنغام. بالعكس أنا وأنغام تقريباً بذات السن، لكن أنغام بدأت الغناء قبلي وهي في سن صغيرة. أنا بدأت بعدها بسنوات. لذلك كنت أتابعها وأقول أريد أن أصبح مثلها. أحب أنغام كثيراً وأحب صوتها وإحساسها.

هل أفهم من كلامك أنك تأثرت في بدايتك بالفنانة أنغام؟

الحقيقة، أنا تأثرت بالفنانة وردة الجزائرية رحمها الله. أنا وأنغام من نفس المرحلة العمرية لكنها بدأت الغناء قبلي.

هل تابعت برنامج «ذا فويس كيدز»؟

تابعته. أصوات مشتركي العام الماضي كانت أهم وأفضل من أصوات مشتركي هذا العام. مشتركو «ذا فويس كيدز» أعمارهم صغيرة، نحن الفنانين الكبار مازلنا نخاف من الوقوف على المسرح، فكيف هم؟. ما يؤلمني مشاعرهم عندما لا يقع الاختيار عليهم. الله يكون في عون لجنة التحكيم لو كنت مكانهم لكنت بكيت بسرعة. نانسي عجرم جميلة جداً ولائق عليها البرنامج. الأطفال يحبونها. كذلك كاظم الساهر وتامر حسني. اللجنة مناسبة جداً للبرنامج.

هل تخاف الفنانة نوال الكويتية من التقدم في السن؟

لا أبداً، لا أخاف. أنا أمارس الرياضة يومياً ولدي أهلي وزوجي وابنتي.

أي مرحلة عمرية من حياتك أحببتها أكثر من أي مرحلة أخرى؟

لا أحب مرحلة العشرينات. أحب مرحلة منتصف الثلاثينات لأنها تجمع المشاعر والشباب والعقل معاً.

 

 

دردشة مع حنين

بينما كانت الفنانة نوال تجري حوارها مع «سيدتي» دخلت ابنتها حنين وهي تحمل بيدها صينية الحلوى وقامت بضيافتنا.

سألتها «سيدتي» حنين ماذا تحبين بوالدتك؟

ردت حنين رداً طفولياً قائلة: «أحب ماما كثيراً فهي تشتري لي كل شيء، أحبها لأنها جعلتني أغيب اليوم عن المدرسة، أحبها أيضاً لأنها تعطيني حناناً «وايد». ثم تقدمت من والدتها وقبلتها. ثم تركتنا حنين متوجهة إلى غرفتها.

يقال إن مرحلة الزواج قد تمر بعد فترة زمنية بحالة من الملل.. مما يسبب خلافات بين الزوجين. هل مرت نوال بهذه الحالة؟

لا، الحمد لله. أنا زوجة مطيعة وقد أتنازل عن أمور كثيرة للحفاظ على حياتنا كأسرة. لذلك، أحب أن يعيش الرجل حياته براحة، لا أن يقيد الزواج الرجل والمرأة. بالعكس، أحب أن يعيش كل منهما حياته بشكل طبيعي. قد يقع الملل في حال الرجل كان يمكث في البيت طوال الوقت. مشعل يتناول الغداء في البيت ويتوجه إلى الإستديو ولا يعود لغاية الساعات الأولى فجراً. قد أسافر بدونه مع صديقاتي. وهو أيضاً قد يسافر بدوني مع أصحابه. الحمد لله حياتنا كلها تفاهم ولم يقع يوماً خلاف بيننا.

هل تغارين على زوجك؟

طبعاً أغار عليه. لكن مشعل لا يقوم بأي تصرف غلط يدفعني إلى الغيرة. فكلانا بيتوتيان (نحب المكوث في المنزل).

ما هي الصفة التي تحبينها في زوجك مشعل العروج؟

أحب جداً حنانه فهو حنون وقنوع جداً وكريم ومحب.

ابنتك حنين ما شاء الله أصبح عمرها 7سنوات هل تربيتها متعبة؟

الله يحميها يا رب. «يا محلاهم» وهم صغار فتربيتهم أسهل. هذا الجيل بحاجة إلى أن تناقشيهم وتقنعيهم في كل سؤال يطرحونه عليك.

إذا أقدمت ابنتك حنين على تصرف غلط ماذا تفعلين حيالها؟

أزعل منها وزعلي «يذبحها» (يضايقها جداً).

ما هي الصفة التى لا تحبينها بـ حنين؟

لا أحب عصبيتها. حنين عصبية جداً. لا تعرف المجاملات. أنا قد أجامل لكن هي أبداً. ربما عصبية حنين تشبه عصبية والدتي. والدتي رحمها الله كانت عصبية.

هل تسمحين لحنين أن تستخدم «السوشيال ميديا»؟

لا، أبداً. حنين الله يسلمها مازالت طفلة. فهي تهتم بدراستها وألعابها. تحب الرياضة وركوب الخيل، تلعب الكرة وتحب الحيوانات. ترافقني إلى النادي الرياضي حيث نمارس الرياضة معاً. هي الآن تطلب مني أن أشتري لها حصاناً. الصيف الماضي سافرنا إلى هولندا في عطلة صيفية سجلتها في ناد للفروسية. أحببت كثيراً تعاملها مع الخيل ومع ذلك أخاف عليها.

 

هل خوفك على ابنتك حنين يسبّب لك مشكلة؟

آه طبعاً. لأنني متعلقة بها كثيراً الله يسلمها. رغم ذلك، لا أريد أن يؤثر خوفي عليها سلباً وعلى حياتها. لذلك، أتركها تجرب كل شيء. أنا جبانة بطبعي بينما حنين شخصيتها ما شاء الله قوية وتجرب كل شيء ولا تخاف. أحبها أن تكون قوية. فهي تقول لي دائماً «ماما أنت خوافة» تخافين من كل شيء. لذلك لا أريدها أن تكون مثلي.

لو لم تتزوج الفنانة نوال الكويتية هل كانت قد صرفت أموالها عشوائياً؟

أبداً، أنا لست كذلك. أنا أحفظ «القرش الأبيض لليوم الأسود»، ليس من الضرورة لي ربما لمن حولي من الأهل.

ماذا تعلمت من الحياة؟

تعلمت أن لا يصيبنا إلا ما كتب الله لنا حتى لو أصابني مكروه لأن ربنا سبحانه وتعالى لا يعطي العبد إلا كل ما هو خير له.

الفستان الذي ارتديته في حفل دار الأوبرا من تصميم من؟

من تصميم المصمم العالمي إيلي صعب وهذه المرة الأولى التي أرتدي فستاناً من تصميمه.

هل تتابعين أو تشاركين في حفل عروض الأزياء؟

أتابع الموضة لكن لا أشارك في حفل عروض الأزياء.

إذا وجه إليك المصمم العالمي إيلي صعب دعوة لحفل عرض أزيائه هل تلبين الدعوة؟

أكيد لي الشرف. إيلي صعب مصمم عالمي. وهو فخر للعالم العربي.

من من الفنانات تعجبك أزياؤها؟

أحب ملابس الفنانة نانسي عجرم والفنانة نوال الزغبي. أحب التغيير في أزياء ميريام فارس فهو لائق عليها وعلى شخصيتها.

 

هل تتابعين الفن في الساحة اللبنانية؟

لا أتابع لكني أحب كثيراً بعض الأصوات فيها. مثلاً أحب كثيراً صوت الفنان وائل كفوري والفنان مروان خوري، أحب حضور الفنان راغب علامة على المسرح، أحب صوت نجوى كرم في اللون الجبلي. أحب «ستايل» الفنانة إليسا وطريقة تنفيذها للأغاني.

هل تتابعين الدراما اللبنانية ومن يلفتك من الممثلين؟

أحب الممثلة نادين نجيم فهي غير كل الممثلين اللبنانيين. حتى الدراما اللبنانية تغيرت عن السابق وطغت مؤخراً على الدراما العربية. أحب كثيراً تمثيل هيفاء وهبي فمن منا لا يحب هيفاء؟

 

 

X