أسرة ومجتمع /شخصية اليوم

نزار قباني في قلوبنا رغم 20 عاماً من الرحيل

نزار
نجاة الصغيرة
أمكلثوم
كاظم
ماجدة
فايزة أحمد
رسالة نزار إلى نجاة
عبد الحليم
فيروز
خالد الشيخ

20 عاماً مضت على رحيل الشاعر السوري الكبير نزار قباني ومازالت دواوين شعره منبعاً لا ينضب لأجمل الأغاني والمعاني، ومازالت كلمات قصائده فراشات تلف حولنا وتأخذنا في دوامتها الساحرة، عبر الأغاني التي نسمعها والتي تسكن في أعماقنا مكونة جزء من ثقافتنا ورؤيتنا.
نزار لم يرحل بصمت، بل كان رحيله مدوياً، تاركاً فراغاً في المكان.. كيف لا وهو شاعر المرأة والأحاسيس الراقية، والمعاني الجميلة.

غنوا لنزار
كثر من غنوا لنزار وساهموا في انتشار قصائده وجعلها خالدة في وجداننا، سواء من مطربي الزمن الجميل أو مطربي العصر الحديث، وهنا نذكر منهم.

الأم القاسية نجاة
عذوبة أغانيها ازدادت ألقاً بكلمات نزار وغنت له الكثير من القصائد الجميلة التي تلامس مشاعرنا، فمن منا لم يستمع ويردد أغاني نجاة الصغيرة الجميلة، خاصة ما كان من أشعار نزار، مثل أغنية؛ "متى ستعرف" و"أسألك الرحيلا"، "أيظن؟"، "لا تنتقد خجلي الشديد" وغيرها.
أما أجمل ذكرى تحتفظ بها النجمة الجميلة عن نزار فهو تلك الرسالة التي أرسلها لها في 1960 بعد اصدار أغنية "أيظن" والتي كتب فيها معاتباً: يا لك من أم قاسية تحرمين أب من أبنائه.."، وقد عبر بطريقة ذكية عن عدم سماعه للأغنية مباشرة كونه كان يعمل دبلوماسيا لبلده في الصين.

01dd5f88-32d5-4e38-93a8-5641402b15e2_16x9_600x338.jpg
 

بين أم كلثوم والعندليب وفايزة
حتى أم كلثوم غنت من شعره، وقد اختارت أغان وطنية مثل"أصبح عندي الان بندقية، وأغنية في رثاء عبد الناصر". وكان للعندليب عبد الحليم حافظ نصيب من أشعاره، بدءاً من "رسالة من تحت الماء" ووصولاً لـ "قارئة الفنجان"، وكذلك الحال مع فايزة أحمد التي اختارت له قصيدة "رسالة من امرأة" لتغنيها وتضفيها إلى رصيد أغانيها.

 
فيروز
ومع عذوبة صوت فيروز يكتمل سحر القصيدة، ويبتسم نزار، فقصيدة "لا تسألوني ما اسمه حبيبي"، حاضرة في الوجدان وكذا الحال مع "موال دمشقي" و"وشاية".


كاظم الساهر له النصيب الأكبر
أبدع الساهر في نقل أحاسيس نزار وكان له النصيب الأكبر من أشعاره، والتي نقل عبرها كل حالات عشق نزار ومشاعره وتساؤلاته، وعشنا كل ذلك في أغاني: "أكرهها"، "قولي أحبك"، "مدرسة الحب، "إني خيرتك فاختاري"، "قولي أحبك"، وغيرها.
وهنا نعرض مقطع فيديو مؤثر يجمع نزار وكاظم الذي يحاول أن يغني إحدى أغانيه ويبدو الشاعر العظيم شديد التأثر.
 


ماجدة وخالدة الشيخ
ولم تنجو ماجدة الرومي مع عشق كلمات نزار وغنت له أجمل أغانيها مثل: "بيروت ست الدنيا"، "كلمات"، "مع جريدة" و"طوق الياسمين"، "أحبك جداً" و"وعدتك". وكذا الحال مع
خالد الشيخ الذي غنى له أجمل ما غناه وهو قصيدة "عيناك".

 

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X