أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

تعرّف على مصير رضيع تنازلت عنه أمه لـ«جارتها»

رضيع
طفل

بعد أن تنازلت عن رضيعها لـ«جارتها»، في منطقة البساتين، جنوب العاصمة القاهرة، ودخول والدته السجن، بات من الطبيعي السؤال عن مصير رضيعها، وحسمت تحقيقات النيابة العامة مصيره؛ عن طريق إيداعه بإحدى دور الرعاية تحت تصرف النيابة.
وقفت والدة الطفل أمام النيابة العامة؛ لتبرر جريمتها النكراء، بقولها: «تراجعت عن التخلص من الرضيع؛ بسبب جارتي التي طلبت مني التنازل عنه؛ لكي تربيه بدلاً من أن يموت، وأيضًا طلبت مني أن نذهب لقسم الشرطة ونحرر محضرًا رسميًا نثبت فيه أني تنازلت عن الطفل».

فيديو يثير الذعر على مواقع التواصل.. إمراة تجر طفلاً على طول الشارع ...


وعن أسباب التنازل، قالت «لمياء.ع»، 33 سنة، في تحقيقات النيابة العامة، التي أشرف عليها المستشار أحمد عز الدين، المحامي العام الأول لنيابات جنوب القاهرة، إنها لا تعرف والد الرضيع؛ بسبب علاقاتها غير الشرعية المتعددة مع الرجال، على الرغم من أنها كانت تحافظ على تناول أدوية منع الحمل، وعندما فوجئت بثمرة الخطيئة تتحرك في أحشائها، حاولت إجهاض الحمل، لكنها فشلت بعد أن رفض الأطباء؛ بحجة أن الإجهاض سيعرض حياتها للخطر، خاصة أنها اكتشفت أنها حامل وهي في شهرها الثالث.

فيديو.. رضيع حديث الولادة ملقى على الرصيف يدمي القلب


ومن جانبها، قالت «نادية.ع»، 42 سنة، وهي جارة والدة الرضيع، في تحقيقات النيابة، إنها علمت من جارتها، والدة الرضيع، أنها تنوي التخلص منه بعد ولادته؛ لأنه «ابن سفاح»، ولم تعرف من أبوه، وعندها تأثرت وحاولت إنقاذ حياة الطفل، فطلبت منها التنازل عن الرضيع؛ من أجل تربيته بدلاً من ارتكاب والدته جريمة قتله، وأنها وضعت تلك الخطة لترقيق قلب الأم كلما رأت الطفل يكبر أمامها، وأنها لجأت إلى تلك الحيلة لإثناء والدة الطفل عن قتله.


انتهت تحقيقات النيابة بتوجيه تهمتي الزنا والشروع في القتل لوالدة الطفل، بعد اعترافها بتفاصيل جريمتها، وقررت حبسها على ذمة التحقيقات، كما قررت إخلاء سبيل جارتها، وإيداع الرضيع بإحدى دور الرعاية.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X