أسرة ومجتمع /تحقيقات الساعة

طرق غير تقليدية تجعلك عُرضة للإعلانات المستهدفة.. ما هي؟

تقنية التعرف على الوجه
استغلال كاميرا الويب
تتبّع تحركاتك من خلال Wi-Fi الخاص بهاتفك
التحقّق من حسابك المصرفي وبطاقاتك الائتمانية
بيع السجلات الطبية الخاصة بك
بيع بيانات لوحة سيارتك الخاصة

اليوم أصبحت طرق استهداف الإعلانات أكثر ذكاء من قِبل برامج الكمبيوتر، والكاميرات التي تُراقبك في كل مكان تذهب إليه، بطرق لم يكن يتخيلها أحدٌ قبل سنوات ماضية، حيث إن كل ما تفعله عبر الإنترنت يتم تتبّعه وتسجيله وبيعه؛ لإنشاء إعلانات مستهدِفة بشكل أفضل، فتقوم الشركات العاملة في بيع أسرارك لمُزودي الإعلانات.. وإليكم في السطور التالية قائمة ببعض تلك الطرق:

بيع السجلات الطبية الخاصة بك:

قد تتفاجأ عندما تعلم أن الفيسبوك أرسل مؤخرًا أشخاصًا إلى عدة مستشفيات لمحاولة إقناعهم ببيع البيانات السريّة لمرضاهم، بما في ذلك سجلات مرضك وتواريخ وصفات طبية خاصة بك، وهناك شركات أخرى لا تفعل شيئًا سوى شراء السجلات الطبية وبيعها للمُعلِنين مثل شركة IMS Health، أكبر شركة تعمل في مجال تداول المعلومات الطبية، وقد حققت 2.6 مليار دولار في عام 2014.

التحقّق من حسابك المصرفي وبطاقاتك الائتمانية:

قدمت Apple براءة اختراع في عام 2015 لبرنامج جديد تمامًا يتم تشغيله باستمرار على جهاز iPhone، وكان الغرض الأساسي من ذلك هو مشاهدتك أثناء التحقق من حسابك المصرفي وبطاقاتك الائتمانية، ومعرفة مقدار المال الذي تملكه، ومن ثمَّ بيع رصيدك المصرفي للمعلِنين.

استغلال كاميرا الويب:

تعترف شركات قليلة باستخدام الكاميرا بدون إذن منك، ولكن هناك الكثير من الأسباب التي تجعلك تعتقد أنه يحدث، فقد طوّرت شركة تدعى Emotional Analytics برنامجًا يستخدم كاميرا الويب الخاصة بالكمبيوتر، لمشاهدة وتحليل ردود أفعال الأشخاص تجاه الإعلانات.

بيع بيانات لوحة سيارتك الخاصة:

هل تعلم أن بيع بيانات لوحة سيارتك الخاصة، هو صناعة بمليارات الدولارات، وهو قانوني من الناحية الفنية، بفضل ثغرة رقيقة جدًا، حيث إن الشركات تُصرُّ على أنها لا تقدم معلومات خاصة لأنها لا تخبر سوى عملائها برقم لوحة الرخصة الخاصة بك وليس باسمك، ومن خلال تلك المعلومات تمكنت شركات التأمين من التعرف على سلوك العميل، والأماكن التي يتردد إليها، وبناءً على ذلك قد ترتفع قيمة بوليصة التأمين أو تقلّ.

تتبّع تحركاتك من خلال Wi-Fi الخاص بهاتفك:

عندما تقدم لك الشركة خدمة Wi-Fi مجانية، فإنها لا تفعل ذلك عادةً لوجه الخير، ولكن قد يكون هناك هدف آخر لذلك؛ وهو حتى تتمكن من تتبع كل ما تفعله في متجرهم، عند الاتصال بشبكة Wi-Fi، سيتحقق المتجر من المكان الذي تذهب إليه وما تبحث عنه، ويتتبع ما تنظر إليه على هاتفك، وأين ذهبت، وما قمت بشرائه، ويعرف المتجر ما إذا كنت ستقوم بتجريب ممتلكاتهم وطلبها من أمازون، أم أنك ستذهب إلى المنزل دون إنفاق أي أموال.

والأمر لا يقف عند ذلك، فقد أصبحت تقنية التعرُّف على الوجه تعمل بالفعل في العديد من الدول، والشركات والمحلات التجارية والأسواق، وهنا يمكن التعرف عليك بسهولة واستهدافك من أجل ترويج الإعلانات.

حيث إن الكاميرات الموجودة في تلك المتاجر ليست موجودة فقط لوقف سرقة المتاجر، بل إنها تراقبك في كل مكان تذهب إليه داخل المتجر، وتقوم بجمع البيانات التي يمكن بيعها.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X