فن ومشاهير /أخبار المشاهير

عبدالعزيز السكيرين لـ سيدتي: هذا ما سيحدث بعد خطبة سعدية.. وشخصيتي في العاصوف بطلها والدي

يعتبر السكيرين احد ابطال العمل
من المشاهد التي عرضت للعاصوف
تصاعد وتيرة الاحداث في العاصوف في دوره بالعمل
السكيرين قام بدور الأخ الاكبر في العاصوف
الممثله السوريةة مديحة كنيفاتي وتلعب دور احد رجال الدين الأشوام
تحدث السكيرين بموافقتة المباشرة بعرض العمل كل عليه
تمنى عبد العزيز بإن لايكون الحكم على العاصوف من الجزء الأول
تمكن السكيرين من القيام بدوره بنجاح لافت
اكد السكيرين أن جميع الممثلين كانوا قريبين له

منذ بدء عرضه، ومسلسل العاصوف يحظى بأكبر نسبة مشاهدة بين الأعمال الدرامية في رمضـان، خاصة بعد الحملة الدعائية الكبرى له قبل الشهر الكريم. ويحكي المسلسل واقع حال المجتمع السعودي في حقبة السبعينيات الميلادية، ويتضمن أحداثاً مثيرة وشيقة، وقد رأى فيه كثيرون عودة إلى الماضي الجميل حيث البيوت الطينية، والأحياء الشعبية، والموسيقى الشهيرة السائدة في تلك الفترة، التي تتكرَّر في العمل، منها مقدمة أغنية "خلاص من حبكم" لفهد بن سعيد، الفنان الشعبي.
وتتصاعد وتيرة الأحداث في كل حلقة، ومعها تتصاعد وتيرة النقد من بعضهم، وعن ذلك تحدث لـ "سيدتي" عبدالعزيز السكيرين، أحد أهم أبطال "العاصوف"، الذي يؤدي دور الابن الأكبر بين إخوانه في المسلسل، أولاد الأم "هيلة"، التي تجسِّد دورها ليلى السلمـان، الممثلة القديرة، قائلاً:" إن "العاصوف" يعني له تاريخ الأجداد حيث تقارب العائلة، والمحبة بين الجيران، ما ينقل صورة ناصعة عن المجتمع السعودي في تلك الحقبة". وأضاف السكيرين "وافقت على المشاركة في "العاصوف" بعد أن قرأت السيناريو المعروض عليَّ مباشرة، لأنني شعرت بأن العمل قريب مني شخصياً، كوني عشت تلك الفترة المجيدة". ورأى السكيرين أن النقد ضروري، وذلك بعد انقسام آراء النقاد والمشاهدين بالمسلسل في مواقع التواصل الاجتماعي، ونقد بعضهم جوانب فيه، وامتداح آخرون العمل كاملاً، وقدَّم السكيرين شكره إلى الجميع، مبيناً أن "نقد العمل يعني أن هناك اهتماماً كبيراً به، ويأتي بسبب حرصهم على المسلسل، ودون هذه الآراء لن نبدع أبداً، وللعلم نحن في "العاصوف" لم نتطرق إلى أمور مخلة بالآداب، أو الذوق العام، ونحن لسنا ملائكة لا نخطئ، وهذه الانتقادات من بعض المشاهدين وقودنا لتقديم الأفضل مستقبلاً".

من المشاهد التي عرضت للعاصوف

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


وحول ظهوره بمظهر المتدين في العمل، قال السكيرين: "أجسد في جميع أجزاء العاصوف دور الأخ الأكبر البسيط، الذي تتصاعد حوله الأحداث، وتتراكم القضايا، فيعالجها وفق الجو السائد في المجتمع في تلك الفترة، حيث التشدد الديني، وتطور الأحداث".
كذلك تحدث السكيرين عن طلبه يد ابنة أحد رجال الدين "الشـوام" الذين كانوا يعيشون في نجد، "سعدية" وتجسد دورها مديحة كنيفاتي، الممثلة السورية، مبيناً أنه سيتزوجها في مقبل الحلقات، وسيقربها من عادات وتقاليد المجتمع، على أن ذاك الزواج سيكون سبباً في كثير من الدسائس التي ستحاك ما سيزيد من تطور الأحداث.
وتمنَّى السكيرين من الجمهور ألا يحكم على العمل من خلال هذا الجزء، فستكون هناك تطورات كبيرة في الأجزاء المقبلة منه، لأن "العاصوف" عمل تاريخي متسلسل.

السكيرين قام بدور الأخ الاكبر في العاصوف

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


وقال: "سنوضح للعالمين العربي والدولي عبر "العاصوف" أننا مَن يحارب الإرهاب فعلياً، وسنسعى إلى أن نصل إلى الكمال بتقديم عمل يحكي تاريخ وقصة وتراث شعبنا. وبحكم معاصرته جيل السبعينيات، بيَّن السكيرين، أن شخصيته في العاصوف، استمدها من شخصية والده، وقال لـ "سيدتي": "هذه المرة الأولى التي أبوح بها بهذا السر".
وحول الإيحاءات في الديكورات، التي تذكِّر بالماضي الجميل، أوضح السكيرين "على الرغم من التسهيلات الكبيرة التي قدمتها لنا الإمارات إلا أنني كنت أتمنى أن يتم تصوير العمل في السعودية"، مثنياً على الممثل ناصر القصبي، بطل العمل، قائلاً: "كان حريصاً على تقديم التوجيهات لنجاح العمل". كذلك أثنى على ليلى السلمـان التي أدت دور أمه في العمل، مبيناً أن الجميع كان مقرباً منه في العمل.

 

 

لمشاهدة أجمل صور المشاهير زوروا أنستغرام سيدتي

ويمكنكم متابعة آخر أخبار النجوم عبر تويتر "سيدتي فن"

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X