أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

أرادت إسعاد زوجها ففارقت الحياة بعد غيبوبة طويلة

غالينا راكشوينا
غالينا راكشوينا التي فارقت الحياة
غالينا راكشوينا التي ذهبت ضحية عمل تجميل
الشابة غالينا راكشوينا

أرادت سيدة روسية أن تفاجئ زوجها وتخضع لجراحة تجميلية في احدى مستشفيات موسكو بهدف تكبير ثديها، ولكنها دخلت في غيبوبة طويلة استمرت أكثر من عام ثم فارقت الحياة .

وفتحت الشرطة تحقيقاً موسعاً مع المستشفى لمعرفة سبب الوفاة وكيفية تخدير غالينا الذي تسبب لها في معاناة أدت الى وفاتها .

وحسب صحيفة "ميرور"، فإن غالينا راكشوينا (30 عاماً)، وهي أم لطفلين، أرادت أن تسعد زوجها بخضوعها لهذه العملية، ولكن خلال تخديرها توقف قلبها للحظات، ثم حاول الأطباء عمل إنعاش لها، ولكنها عانت من عدم وصول الأكسجين إلى الدماغ.

وظلت غالينا في المستشفى لمدة 13 شهراً حتى فقد أصدقاؤها وأبناؤها الأمل في أن تتعافى، حيث توفيت بالفعل بعد كل هذه المدة .

وكانت غالينا خضعت للجراحة التجميلية، وهي في التاسعة والعشرين من عمرها في أحد مستشفيات موسكو، ثم دخلت في غيبوبة طيلة سنة وشهر، لتفارق بعدها الحياة الى الأبد .

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X