فن ومشاهير /مشاهير العرب

21 حزيران.. ميلاد "حليم" ورحيل "السندريلا"

ذكرى ميلاد عبد الحليم حافظ
من الصور النادرة لعبد الحليم
السندريلا
الفنانة الراحلة سعاد حسني
سعاد حسني من طفولتها
حليم والسندريلا
العندليب الأسمر
عبد الحليم حافظ

عند أول صباح يوم الـ 21 من شهر حزيران/ يونيو في كل عام، تصيح فوضى المشاعر التي تتصارع داخلنا، بين أن نعيش حالة من الفرح لميلاد واحد من أهم الأصوات العربية عبر التاريخ، وهو "العندليب الأسمر" عبد الحليم حافظ، أو أن نرتدي الأسود في يومنا هذا ونعيش حزننا حتى آخره على ذكرى وفاة الـ"سندريلا" سعاد حسني، إذ أن الحدثين الكبيرين يتصادف وقوعهما في تاريخ اليوم نفسه ولكن في أعوام مختلفة بالتأكيد.

ولأننا كما قال الشاعر الفلسطيني محمود درويش "وإنّا نحب الحياة إذا ما استطعنا إليها سبيلا"، سنبدأ بذكرى الفرح، وبيوم ميلاد عندليب الغناء الأسمر "حليم"، دون أن ننسى استذكارنا لرحيل الـ"سندريلا" طبعاً، هذه الفراشة التي نجحت طوال سنين عملها في الفن، أن تصنع لنا فرحاً من نوع خاص، وعلمتنا ضحكتها وصوتها أن نحب الحياة ما استطعنا أيضاً.

"حليم" يرى النور في هذا اليوم قبل 89 عاماً ..
في مثل هذا اليوم قبل 89 عاماً، بالتحديد في 21 حزيران/ يونيو من العام 1929، ولد "عبد الحليم علي شبانة"، في قرية الحلوات بمحافظة الشرقية في مصر، وكان الشقيق الأصغر بين أربعة أشقاء هم "إسماعيل ومحمد وعليا"، إلا أن أحداً لم يكن يدرك حينها أن هذا الطفل الأسمر والنحيل، والذي عاش دراما حزينة منذ أيامه الأولى، سيصبح أحد أهم الأسماء في تاريخ الفن في عالمنا العربي والعالم أيضاً.

بدأ "حليم" يعيش يُتمه بعد ولادته بأيام قليلة فقط حين توفيت والدته، وقبل عامه الأول، اكتملت دائرة يتمه بوفاة والده، وخلال سنين حياته الأولى، أصيب بمرض الـ"بلهارسيا"، أثناء لعبه برفقة أبناء عمه في ترعة القرية، هذا المرض الذي بدأ يأكل حياته رويداً رويداً، حتى كان قاتله بعد 48 عاماً، إلا أنه ذلك لم يمنع "حليم" من أن يعيش شغفه بالموسيقى والغناء، الذي ظهر – تماماً كما ظهر يتمه – في سنينه الأولى، حيث أنه عند دخوله إلى المدرسة، صار رئيساً لفرقة الأناشيد فيها، وهنا كانت خطواته الأولى في الموسيقى والفن.

حقبة الأربعينيات، كانت فارقة في حياة "حليم"، حيث التحق بمعهد الموسيقى العربية في العام 1943، والتقى هناك بأحد أهم المؤثرين في فنه، الملحن والموسيقار المصري كمال الطويل وتخرجا معاً في العام 1948، ومع بداية عقد الخمسينيات، التقى "حليم" بصديق عمره مجدي العمروسي، الذي عرفه على من كان له الفضل في اكتشاف موهبة عبد الحليم الهائلة، وهو الإذاعي الكبير حافظ عبد الوهاب الذي اقترح عليه استخدام اسم "حافظ" بدلا من شبانة.

ومنذ ذلك الوقت، بدأ نجم "حليم" بالظهور مقدماً أولى أعماله في الإذاعة والذي كان قصيدة "لقاء" كلمات الشاعر المصري صلاح عبد الصبور، وألحان صديقه كمال الطويل في العام 1951، حتى تم اختياره في أولى أدوار البطولة السينمائية في العام 1955 في فيلم "لحن الوفاء"، لتستمر نجوميته ليقدم ما يقارب الـ 16 عملاً سينمائياً كان آخرها فيلم "أبي فوق الشجرة" في العام 1969.

أغنية "لقاء" أولى أعمال عبد الحليم حافظ في الإذاعة:

وخلال هذه الفترة الزمنية، كان "حليم" قد قدم مئات الأغاني العاطفية والوطنية والإبتهالات الدينية، التي كانت تأخذه من نجاح إلى آخر، حيث تعاون خلالها مع عدد من أهم الشعراء والملحنين في عصره، ومن الشعراء كان هناك أسماء كبيرة مثل نزار قباني، صلاح عبد الصبور، سمير محجوب وحسين السيد وغيرهم، وعلى مستوى الألحان، فبالإضافة إلى صديقه كمال الطويل، تعاون مع محمد عبد الوهاب وبليغ حمدي وغيرهم من الموسيقيين البارزين.

أغنية "جانا الهوى" من آخر أفلام عبد الحليم "أبي فوق الشجرة":

رحيل الـ"سندريلا" .. الفن يفقد قطعة من قلبه
في 21 حزيران/ يونيو من العام 2001، ومن شرفة شقتها في الدور السادس من مبني "ستوارت تاور" في العاصمة البريطانية لندن، "سقطت" سعاد حسني من هناك، لترتقي روحها إلى مكان ما في السماء أكثر جمالاً وطيبة، وعلى الرغم من الغموض الشديد الذي لفّ هذه الحادثة التي أودت بحياتها، بين من يقول بأنها انتحرت كما أعلنت الشرطة البريطانية، وبين من يقول بأنها قُتلت ولم تنتحر، إلا أن ما فقدناه في عالمنا العربي، أكثر من جسد آدمي، فليس مهماً إن "قُتلت أو انتحرت"، فالمهم هو أننا خسرنا واحدة من أهم الحالات الفنية الحقيقية في عالمنا.

ولدت الـ"سندريلا" سعاد حسني في 26 كانون الأول/ يناير من العام 1943، في العاصمة المصرية القاهرة، وهي من أب سوري الأصل وأم مصرية، وهي شقيقة المطربة الكبيرة "نجاة الصغيرة"، وكان المسرح هو أول من احتضن موهبتها، إذ أن أول أدوارها التمثيلية كان في مسرحية "هاملت" لشكسبير، بعد أن اكتشفها الشاعر المصري عبد الرحمن الخميسي في عمر مُبكر، لتنطلق بعدها إلى السينما وتتوالى عليها أدوار البطولة، والتي كان أولها فيلم "حسن ونعيمة" الشهير، للمخرج هنري بركات في العام 1959.

ما ميز سعاد حسني، لم يكن فقط موهبتها في التمثيل، بل كانت شخصيتها الفنية العبقرية، فهي تمتاز بعدة مواهب إلى جانب التمثيل، فهي مغنية وفنانة استعراضية، وزيادة على كل ذلك، والذي كان من أهم أسباب نجاحها إلى جانب كل مواهبها، ابتسامة ساحرة، وخفة ظلها التي شدت جماهير الشاشات العربية، وكانت الفترة خلال عقدي الستينيات والسبعينيات، تعتبر فترة الذروة للـ"سندريلا"، حيث قدمت عدد من أشهر أعمالها مثل "صغيرة على الحب، الزوجة الثانية، القاهرة 30"، وفيلمها الشهير "خلي بالك من زوزو" وغيرها من الأعمال المهمة، حتى وصل رصيدها السينمائي إلى 91 فيلماً.

سعاد حسني بأغنية "يا واد يا تقيل" من فيلم "خلي بالك من زوزو":

لقب الـ"سندريلا" ..
كان أول مرة يُطلق على سعاد حسني لقب "سندريلا الشاشة العربية"، خلال الإحتفال بمئوية السينما المصرية بالعام 1996، حيث احتلت المركز الثاني حينها ضمن إستفتاء أفضل ممثلة في القرن العشرين، إذ اختار النقاد ثمانية أفلام من بطولتها في قائمة أفضل "100 فيلم مصري"، لتصبح بذلك الفنانة صاحبة الرقم القياسي بالمشاركة بالأعمال الفنية مع الراحلة فاتن حمامة.

بعد مسيرة طويلة وزاخرة بالفن، حصلت خلالها سعاد حسني على العديد من الجوائز السينمائية والتقديرات الهامة، حيث كرمها الرئيس المصري السابق "أنور السادات" في العام 1979 بنفسه باحتفالية "عيد الفن"، إلا أنها وخلال العام 1987 بدأت تعاني العديد من المشاكل الصحية التي أبعدتها عن الفن والأضواء، خاصة تلك المشاكل التي عانتها في عامودها الفقري، لكنها في العام 1991 عادت إلى الشاشة الكبيرة بفيلم آخير وهو "الراعي والنساء"، واختفت بعدها تماماً عن الفن، حتى تاريخ وفاتها الغامضة في 21 حزيران/ يونيو من العام 2001.

مشهد يجمع الراحلين سعاد حسني وأحمد زكي بآخر أفلامها "الراعي والنساء":

 

 

لمشاهدة أجمل صور المشاهير زوروا أنستغرام سيدتي

ويمكنكم متابعة آخر أخبار النجوم عبر تويتر "سيدتي فن"

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X