صحة ورشاقة /الصحة النفسية

اضطراب ثنائي القطب: الأعراض تصبح أكثر حدة قبل وبعد الدورة الشهرية

أعراض اضطراب ثنائي القطب تزداد خلال الدورة الشهرية

الأعراض المرتبطة باضطراب ثنائي القطب تصبح أكثر حدة قبل وبعد الدورة الشهرية لدى المرأة، وفقاً لدراسة أميركية جديدة.

اضطراب ثنائي القطب هو عبارة عن اضطراب المزاج يتميز بتناوب مراحل الاكتئاب ومراحل السعادة القصوى أو النشوة (وتدعى كذلك مراحل الجنون) والتي تسبب اضطرابات حادّة وخصوصاً في ما يتعلق بالعواطف والانفعالات والسلوك. واضطراب ثنائي القطب قد يسبب كذلك اضطرابات النوم والإدمان ومشاكل إدراكية وحتى محاولات الانتحار.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


وحسب دراسة جديدة أجريت من قبل جامعة إلينوي في شيكاغو في الولايات المتحدة الأمريكية، فإنَّ الأعراض المرتبطة باضطراب ثنائي القطب تتفاقم بطريقة ملحوظة لدى النساء خلال فترات الدورة الشهرية وقبل أسبوع من موعدها.
وللتوصل إلى هذه النتيجة، عمل الباحثون، الذين نشر عملهم في المجلة المتخصصة في الطب النفسي Psychological Medicine ، على مجموعة من 310 نساء تتراوح أعمارهن بين 18 إلى 45 عاماً، ومن بين هذه المجموعة المتطوعة هناك 17 امرأة يعانين من اضطراب ثنائي القطب. ولم تأخذ المتطوعات أي نوع من الأدوية، أو موانع للحمل، وقد تمت متابعتهن بشكل يومي لمدة 35 يوماً.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


اضطراب ثنائي القطب وميل للانتحار
عند انتهاء فترة الملاحظة، اكتشف الباحثون أن النساء اللواتي يعانين من اضطراب ثنائي القطب، زادت أعراض المرض في المتوسط لديهن قبل أسبوع من موعد الدورة وخلالها بنسبة 30 في المائة. ويفسر العلماء هذا الاكتشاف باحتمال أن تعاني النساء حساسية أكبر تجاه التغييرات الهرمونية، ولكن كانت مستويات الهرمونات لدى المتطوعات اللواتي يعانين من اضطراب ثنائي القطب "طبيعية".
"إن هذا الاكتشاف غاية في الأهمية لأننا نعرف أن النساء اللواتي يعانين من اضطراب ثنائي القطب يظهرن مخاطر أعلى من المتوسط للميول الانتحارية"، حسبما توضح د. توري إيزنلوهر- مول. وفي فترة ما الدورة الشهرية وخلالها يجب أن تكون تلك النساء تحت المتابعة الدقيقة من قبل الأطباء.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X