أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

في الهند.. امرأة تفقد قدرتها على النطق بسبب مشعوذ

في الهند
جاثا ديفي تركها المشعوذ محروقة وغير قادرة على النطف

مازالت الشعوذة مهيمنة على عقول فقراء معظم دول العالم الفقيرة، ورغم توعية وسائل الإعلام الكثيفة عبر تسليطها الضوء على ضحاياها ومآسيهم، إلا أن الفقراء لا يزالون يلجأون للمشعوذين المحتالين عندما تعجز نقودهم القليلة عن ارتياد العيادات الطبية الباهظة الثمن.

وقد ابتلى الله عائلة هندية بسبب استنجادها بمشعوذ لطرد الأرواح الشريرة من جسد ابنتها جاثا ديفي، تسبب بحروق بليغة متفرقة في جسد الابنة لكي المشعوذ لها بالنار.

ووفقًا لصحيفة «ديلي ميل» البريطانية كانت جاثا ديفي «25 عامًا» المتحدرة من بالي في ولاية راجستان «شمال غرب الهند» تعاني من وعكة صحية اقتضت نقلها إلى المستشفى، لكن حالتها لم تتحسن، ما دفع بعض أقربائها إلى الاعتقاد بأن أرواحًا شريرة تسكنها واقترحوا عليها وعلى عائلتها الاستعانة بمشعوذ لشفائها، فحملوها إليه.

واستخدم المشعوذ سيخًا من الحديد لكيّ أجزاء عديدة من جسم مريضته جاثا ديفي بما فيه لسانها، مما زاد حالتها سوءًا، وباتت غير قادرة على النطق، بالإضافة إلى إصابتها بآلام شديدة أكثر من السابق، وتدهورت حالتها الصحية بشكل مثير للقلق.

ولما فتحت الشرطة تحقيقًا في الحادثة للوقوف على ملابساتها وخلفياتها، قامت بإلقاء القبض على الطبيب المشعوذ، وأوقفته رهن التحقيق.

وقبل وبعد هذه الحادثة لا يزال السكان في ولاية راجستان الهندية يؤمنون بالسحر والشعوذة كوسيلة لعلاج الأمراض، وعلى الرغم من أن الكي بالنار إجراء محظور في البلاد، إلا أن العديد من المشعوذين في الهند لا يزالون يستخدمونه في الخفاء، حتى لا يتعرضوا لعقوبات مشددة.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X