سيدتي وطفلك /أطفال ومراهقون

كيف تكتشفين مواهب وقدرات طفلك؟

أوضحت دراسة لقسم العلوم الإنسانية في جامعة /مكنزي/ في ساو باولو أن إهمال مواهب وقدرات طفلك يؤدي إلى فقدان عائلات كثيرة فرصاً ربما تكون مصيرية في حياتهم؛ لأن موهبة كبيرة لأحد الأبناء ربما ترفع شأن الأسرة بأكملها.

متطلبات:
هناك متطلبات ينبغي على الآباء والأمهات القيام بها؛ من أجل اكتشاف المواهب والمقدرات الهامة، التي يتمتع بها أولادهم دون أن يعلموا ذلك. وفي هذا الصدد يجب أن يبدأ ذلك منذ مرحلة مبكرة من العمر؛ لأن بقاء موهبة وقدرة كبيرتين مدفونتين في قمقم صغير لن يفيدا في شيء؛ فالمطلب الكبير هو البدء في محاولة اكتشاف مواهب البراعم الصغار في وقت مبكر من حياتهم.

كيف نساهم في اكتشاف هذه المواهب الدفينة؟

أولاً- إذا كان طفلك يذهب للمدرسة: يجب سؤال الأساتذة الذين يدرسونه بشكل مستمر لمعرفة الأمور التي يتقنها الطفل بشكل أفضل. هذا بالطبع مكمل للجهود في البيت.

ثانياً- الغوص في أعماق الطفل لمعرفة ما يحبه وما لا يحبه: يجب على الأم والأب أيضاً محاولة الغوص في أعماق أطفالهما لاكتشاف ما يحبونه وما لا يحبونه في الحياة بشكل عام، ومن ثم يتم الانتقال إلى الخاص.

ثالثاً- راقبيه أثناء لعبه وحده أو مع الآخرين: فقد يتم ملاحظة شيء يلفت الانتباه أثناء لعبه، ومن ثم يصبح هذا الشيء الأساس لموهبة كبيرة يملكها الطفل.

رابعاً - راقبيه أثناء حديثه مع أطفال آخرين في سنه: من خلال هذه المحادثة فقد يتم الكشف عن سر من الأسرار التي يبوح بها لمن هم في عمرهم ولا يتحدثون عنها مع الآباء. وقد يكون هذا الشيء الأساس لموهبة كبيرة يتمتع بها.

خامساً - تأكدي فيما إذا كان يحب الأمور الأكاديمية أو العملية: في حياتنا هناك ناحيتان مهمتان من حيث الاهتمام. هناك أناس يحبون الأمور الأكاديمية، وهناك من يحب الأمور العملية.

سادساً - حاولي معرفة نوع الذكاء الذي يتمتع به: هناك أشكال عدة للذكاء ليس هناك مجال للحديث عنها؛ لأنها موضوع طويل جداً. ولكن بشكل مختصر هناك على سبيل المثال "سرعة البديهة"، وهي شكل من أشكال الذكاء.

سابعاً - راقبي قدرته البصرية: وهذا يعني أن تراقبي دائرة نظره إلى الأمور بعينيه؛ لأن ذلك يساعدك على اكتشاف الأمور التي تشد بصره، فربما تكون هناك أشياء ينظر إليها هو وأنتِ لم تلتفتي إليها. وقد يكون هناك شيء لافت حقاً.

ثامناً - راقبي فيما إذا كان يميل إلى المنطق أكثر أم إلى الرياضيات: هذا يعتبر هاماً جداً؛ لأن للمنطق إبداعاته وللرياضيات إبداعاتها، ولكل منهما أهمية كبيرة في الحياة، ومن الممكن أن يملك طفلك ميولاً فلسفية أو حسابية هائلة.

تاسعاً - تأكدي من القدرة اللغوية له: وهذا يعني مراقبة ما إذا كان طفلك يملك سهولة في التعبير عن نفسه، وعن آرائه أمام الآخرين، أو أنه يملك مهارات كبيرة في الإقناع.

عاشراً- شجعيه على التقليد المفيد للآخرين: أكدت الدراسة البرازيلية أن تشجيع الطفل على تقليد المشاهير والملوك والرؤساء وكبار الشخصيات في المجتمع يعتبر هاماً جداً؛ لأنه سيشكل لديه مرونة لاكتساب المعارف ومعرفة الأصول في وقت مبكر من حياته.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X