أسرة ومجتمع /خصوصيات

لا أستطيع أن أحب خطيبي!

«مرحبًا خالة حنان»
أنا فتاة أبلغ من العمر ٢٦سنة، خطبني شخص في عمر الثلاثين سنة متوسط الجمال.. في بداية النظرة الشرعية عندما رأيته، كنت طبيعية أتكلم معه عن طبيعة عمله، وهو رجل كريم رومانسي كثير، وفيه نوع من الحماس، وأنا بطبعي إنسانة هادئة وعقلانية.. فوافقت عليه لأنه مكون نفسه، وعنده بيت وعمله ممتاز، وأهله طيبون.. ولكن بعد عقد القران وحفلة الخطوبة بعد عدة زيارات، بدأ القلق ينتابني، والخوف والغثيان وقلة النوم والبكاء، وصرت أحيانًا أتجنب لقاءه واتصاله؛ حتى أني فكرت في فسخ الخطبة، هو أحبني بسرعة، وأعجب بي لدرجة أني استغربت، هل يعقل أن يحبني بهذه السرعة؟ ولكن أنا لم أجد لديّ نفس المشاعر تجاهه، وأريد أن أحبه ولا أعرف كيف، مع أننا مخطوبان منذ ما يقارب 4 أشهر.. هل هذا طبيعي؟؟ لا أخفي عليك أني قبل هذا الخطيب، كنت أحب شخصًا وتعلقت به، ثم شاءت الأقدار ألا يكون نصيبي.
«حنان».


الحل والنصائح من خالة حنان:
1- آسفة يا حبيبتي على هذا الوضع الذي تعيشينه، وعلى مشاعرك المتضاربة.
2- لكنني أعتقد أن مفتاح الحل يبدأ مع اعترافك الأخير، بأنك عشت قصة حب قبل الخطوبة الحالية!
3- نعم يا ابنتي؛ فالحب لا يداهم الإنسان كل يوم، وهناك دائمًا حب كبير في حياة كل منا، قد ينتهي نهاية سعيدة بالزواج، أو يتوقف بسبب ظروف ما، لكن المشاعر تبقى مع الزمن، ثم تختبئ في صندوق الذكريات داخل رؤوسنا وقلوبنا.
4- ليس عيبًا أن تكوني قد أحببت، ثم لم يكن هذا الحب من نصيبك، لكن الخطأ الآن أن تقيسي علاقتك بخطيبك، سواء بوعي منك أو من دون وعي، بحجم الحب والمشاعر التي عشتها مع حبك الأول.
5- مثل هذا القياس يا ابنتي يؤذيك، ويظلم هذا الخطيب المسكين، الذي شاء الله أن يحبك.
6- نصيحتي ألا تبحثي عن مشاعر الحب في هذه الخطوبة؛ بل ابحثي عن الحكمة والتصرف الواقعي العاقل وعن المحبة؛ فالمحبة والاحترام والثقة، هي ركائز الزواج الناجح والسعيد، قبل الحب.
7- اسألي نفسك وواجهيها: هل بإمكانك أن تتقبلي خطيبك كصديق وأخ ترتاحين له وتشاركينه أمور حياته وتهتمين به من منطلق الأخلاق والنبل؟ أم أن نفورك منه كرجل، هو أقوى من كل هذا؟؟
8- أن تكتشفي أنك لا تحبينه، فيما هو يحبك؛ فهذه ليست مشكلة؛ بل هدية، ولكن أن تنفري منه؛ فهذا أمر آخر يمكن أحيانًا أن يوجد له حل وسط، وقد لا ينفع أي حل في بعض الحالات، ويكون الفراق هو الأفضل للطرفين.
9- تقولين إنك تريدين أن تحبيه، وهذا جيد، ولكن فكري بحبك هنا من منطلق مفهوم المحبة والصداقة والرأفة والتعاون، وليس من منطلق العشق وتأجج المشاعر كقصة الحب السابقة.
9- نصيحتي أيضًا أن تواجهي نفسك بموضوع القبول أو النفور؛ بعيدًا عن قصة الحب الأولى؛ بل بحياد تام، وبعد ذلك استفتي قلبك واستخيري ربك، وسوف تجدين ما يطمئنك، بإذن الله.

وللنساء والزوجات اللاتي يبحثن عن رأي صادق وحلول لمشاكلهن «خالة حنان» عادت لتدعم كل النساء وتقدم لهن الحلول، راسلوها عبر إيميلها الخاص [email protected]
حقوق نشر المشاكل وحلولها محفوظة

يمنع نشر أي مشكلة أو حل من دون إرفاقها بالعبارة الآتية:
(عن خالة حنان: مجلة سيدتي).. وأي نقل لا يلتزم بهذه الإشارة يقاضى قانونيًا.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X