أسرة ومجتمع /ثقافة وعلوم

"الرحلة" ينال الجائزة الكبرى بمهرجان السينما العربية في باريس

مشهد من الفيلم
بوستر الفيلم
مشهد آخر من فيلم الرحلة
حصل الفيلم الروائي العراقي الطويل "الرحلة"، للمخرج محمد الدراجي، على الجائزة الكبرى في مهرجان السينما العربية الذي اختتم عروضه يوم السبت الماضي 7 تموز / يوليو الجاري في معهد "العالم العربي" في العاصمة الفرنسية باريس، ويتناول الفيلم الذي سبق له وأن حاز على أيضاً على جائزة أفضل ممثلة، حكاية فتاة شابة إبان العام 2006، ترغب بتنفيذ عملية انتحارية داخل محطة للقطارات.

ومنحت لجنة تحكيم المهرجان جائزة أفضل ممثل في فيلم روائي طويل، لسائر ممثلي وممثلات الفيلم اللبناني الطويل "غداء العيد" لمخرجه لوسيان بورجيلي، وفيه يجري تناول الإنقسام الحادّ بين أفراد أسرة لبنانية التقوا بعد غياب على مائدة طعام في أحد الأعياد.

وكانت المخرجة التونسية قد حازت على جائزة معهد العالم العربي بباريس لأفضل عمل روائي طويل عن فيلم "بنزين"، وفيه تروي معاناة الهجرة وما تجره من خيبات ومآس وذلك من خلال مواقف الانكسار والألم على ملامح والدين يجهلان مصير ابنهما الذي هاجر الى إيطاليا منذ اشهر.

وذهبت جائزة افضل فيلم تسجيلي طويل للمخرج العراقي الباقر جعفر عن فيلمه المعنون "الفرقة"، وفيه سرد بصري متين لفرقة تضم ستة أفراد يعزفون موسيقى صوفية، لكن مشكلتهم الأساسية هي عدم قدرتهم على إقامة حفل غنائي في مدينتهم التي تحظر هذا النوع من الفن.

واحتفى المهرجان بنتاجات السينما السعودية الجديدة التي حاكت جملة من القضايا والموضوعات باساليب درامية وفنية متباينة، ومن جهة أخرى كرّم المهرجان المخرجين الراحلين اللبناني "جان شمعون" أحد أبرز رواد الفيلم التسجيلي والجزائري "محمود زموري" صاحب الإنجازات السينمائية اللافتة التي عالجت مشاكل الهجرة وتداعياتها على الافراد والمجتمعات.

ورأى رئيس معهد العالم العربي في باريس "جاك لانغ" في حفل الختام، ان المهرجان منصة لترويج السينما العربية وتسويقها في أوروبا، لافتا الى ان تخصيص المهرجان ندوات حوارية وورشات متخصصة حول مستقبل السينما العربية، يساهم في وضع الحلول الملائمة للمشكلات والعقبات والتحديات التي طالما عانت منها صناعة الافلام في اكثر من بيئة عربية.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X