سيدتي وطفلك /الحمل والولادة

أنا حامل ومرضعة... كيف أحمي نفسي وطفلي؟

ترضع طفلها وهي حامل بالطفل الثاني
الرسول صلى الله عليه وسلم لم ينه عن أن ترضع المرأة الحامل رضيعها

كانت جداتنا تقول عن المرأة التي تحمل وهي ترضع بأنها تحمل" غيال"، كما أن الرسول صلى الله عليه وسلم لم ينه عن أن ترضع المرأة الحامل رضيعها، ولم يحدد سناً لكي تفطم الرضيع لكي تحافظ على الحمل الجديد، فماذا تقول المعتقدات القديمة عن ذلك؟
تابعي معنا:

  • تتداول الجدات خرافة أن المرأة التي تكون حاملاُ وترضع ولداً على صدرها، فيجب أن تفطمه لأن هذا يضر بهما.

  • وفي الوقت الحال وبعد انتشار صور السونار فتتداول الأمهات معتقداً بضرورة أن تفطم المرأة طفلها الرضيع إذا كان من عكس جنس الجنين القادم.

  •  فإذا كانت حاملاً ببنت وترضع ولداً فيجب أن تفطم بسرعة.

  • وكذلك الأمر في حال الولد.

  • إذا استمرت بإرضاع طفلها وهي تحمل الآخر في بطنها فسيكون الجنين مشوهاً.

  • ويرين أن الحمل بجنين له نفس جنس الرضيع يمكن أن يحقق رضاعة آمنة!!

الدكتور أكرم سعادة استشاري طب الأطفال يقول بأن المرأة في إمكانها أن ترضع طفلها وهي حامل بالطفل الثاني حتى تصبح حاملاً في الشهر الرابع دون أن تلتفت للخرافات.

 

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X