لايف ستايل /سياحة وسفر

10 عناوين سياحية في زغرب الكرواتية

المسرح الوطني الكرواتي يتبع طرازي الـ"نيو باروك" والـ"روكوكو"
صور السياحة في زغرب الكرواتية
إطلالة على "لوور تاون"، حيث يحلو ارتياد أحد المقاهي أو التسوُّق أو المشي
حول بحيرة "يارون"، تكثر المطاعم الصغيرة والحانات
متحف "ميمارا" تأسَّس لغرض إيواء مجموعة متبرَّع بها من جامع خاص يدعى آنتي توبيتش ميمارا
ساحة "يلاتيتش" تُمثِّل نقطة تجمُّع في "المدينة الحديثة"، إذ يتصل بها ما لا يقلُّ عن 7 من خطوط الترام في المدينة
"ماكسيمير بارك" عبارة عن مساحة خضراء تمتدُّ على نحو 45 فدَّانًا
شارع "تكالتشيفا" يحضن المنازل المطليَّة ذات الشرفات الرومانسيَّة
"غرادتس" حيٌّ قديمٌ مثاليٌ للمشي، بعيدًا من السيارات
سوق "دولاش" تفتتح صباحًا، وتبدو مكانًا مثاليًّا للحصول على منتجات المزارع الإقليميَّة
المعلم الرئيس في "كابتول"، هو صرح زغرب الديني العائد تاريخه إلى السنة الأولى من تاريخ المدينة

ممَّا لا شكَّ فيه أنَّ وصول المنتخب الكرواتي لكرة القدم إلى المبارة النهائيَّة في كأس العالم بروسيا، جعل كثيرين يهتمُّون بهذا البلد الصغير. وفي هذا الإطار، تضمُّ العاصمة الكرواتية زغرب مجموعة من المعالم السياحيَّة الجديرة بالزيارة، تشمل:


1. "كابتول"

المعلم الرئيس في "كابتول"، هو صرح زغرب الديني العائد تاريخه إلى السنة الأولى من تاريخ المدينة، بيد أنَّ المغول جرفوه في سنة 1200، ثمَّ تضرَّر بعد ترميمه بزلزال ضرب المدينة في القرن التاسع عشر. يلقي زائر هذا العنوان نظرةً على تحصينات الصرح الديني الباقية، التحصينات التي بنيت عند استخدام المبنى كبرج للمراقبة أثناء الحروب العثمانية.

2. "غرادتس"

سكن الحرفيون والتجار هذا الحيُّ، خلال القرون الوسطى، أمَّا اليوم فهو حيٌّ قديمٌ مثاليٌ للمشي، بعيدًا من السيارات. ويقع في ميدان "سان مارك"، حيث البرلمان الكرواتي والمحكمة الدستوريَّة، والصرح الديني الذي أعطى الساحة اسمها، وقد احتفظت بالكثير من الهندسة المعماريَّة الأصليَّة الرومانيَّة، ممزوجة بإضافات قوطية لاحقة في القرن الثالث عشر. في الجزء العلوي، من شارع "رادسفا" تبدو بوَّابة بلدة "غرادتس" التي لا تزال محفوظة.

3. "لوور تاون"

يرجع تاريخ الجزء السفلي من زغرب إلى القرن التاسع عشر، وهو يضمُّ الشوارع الواسعة والمباني الكلاسيكيَّة والفنادق الأكثر شهرة في المدينة، فضلًا عن المساحات الخضر والعديد من المتاحف البارزة. وهناك، يحلو ارتياد أحد المقاهي أو التسوُّق أو المشي...

4. ساحة "يلاتيتش"

تُمثِّل هذه الساحة نقطة تجمُّع في "المدينة الحديثة"، إذ يتَّصل بها ما لا يقلُّ عن سبعة من خطوط الترام في المدينة. وهناك، تحلو مراقبة الزحمة من كرسيٍّ في أحد مقاهي الرصيف. وقد نالت هذه الساحة اسمها من خبير عسكريّ استراتيجيّ في القرن التاسع عشر يُدعى الكونت جوسيب يلاتيتش، الذي يرتفع نصب له فيها.

5. شارع "تكالتشيفا"

تسمح زيارة هذا المكان بالاستماع إلى الموسيقى الحيَّة وتناول وجبة لذيذة، في أحد المقاهي/ المطاعم الكثيرة في هذا الشارع الذي لا ينام، ويحضن المنازل المطليَّة ذات الشرفات الرومانسيَّة.

6. سوق "دولاش"

سوق المزارعين اليوميَّة في زغرب جديرة بالزيارة، فهي تفتتح صباحًا، وتبدو مكانًا مثاليًّا للحصول على منتجات المزارع الإقليميَّة، من لحوم وألبان ومشتقاتها وخضراوات، فضلًا عن مأكولات البحر الطازجة من الساحل، من دون الإغفال عن الأشغال الحرفيَّة الكرواتية. وثمة سلالم في الموقع تنقل الزائرين إلى سوق "أوبتوفينا" الرئيسة للزهور في المدينة.

7. متحف "ميمارا"

تأسَّس هذا المتحف لغرض إيواء مجموعة متبرَّع بها من جامع خاص يدعى آنتي توبيتش ميمارا ، في سنة 1972، فوقع الاختيار على مبنى يرجع إلى سنة 1895 لحضن مجموعة واسعة من المقتنيات تمتدُّ على مواقع وفترات زمنيَّة مختلفة، بما في ذلك مجموعة أثريَّة من مصر القديمة وبلاد ما بين النهرين وبلاد فارس والشرق الأوسط والشرق الأقصى والهند، فضلًا عن الإنكا وأميركا الجنوبيَّة. وهناك أيضًا مجموعة ضخمة من الزجاجيات من أوروبا ودول البحر الأبيض المتوسَّط الأخرى، جنبًا إلى جنب الأثاث من العصور الوسطى والتماثيل من اليونان القديمة، فضلًا عن لوحات عالميَّة لتشكيليين شهيرين، بينهم: رمبرانت ورافائيل وفرونزه وفان دايك وغويا ورينوار وديلاكروا... في حين تشمل المنحوتات البارزة أعمال أوغست رودان وجان أنطوان هودون.

8. بحيرة "يارون"

تقترح بحيرة "يارون" على السائحين، مجموعةً واسعةً من أنشطة الترفيه، كالمشاركة في مسابقات التجديف التنافسيَّة أو التجديف بزوارق الـ"كاياك" أو التزلُّج أو ركوب الدراجات الهوائيَّة. وتكثر المطاعم الصغيرة والحانات حول البحيرة.

9. المسرح الوطني الكرواتي

شيَّد المعماريَّان هيرمان هيلمر وفيرديناند فيلنر هذا الصرح الوطني الكرواتي، في الركن الشمالي الغربي من زغرب، فافتتحه الإمبراطور النمسوي المجري فرانز جوزيف الأوَّل في سنة 1894. هذا المبنى الأصفر الفخم علامة بارزة في الجزء السفلي من زغرب، وهو يتبع طرازي الـ"نيو باروك" والـ"روكوكو".

10. ماكسيمير بارك"

صُمِّمت حديقة "ماكسيمير" العامَّة على طراز الحدائق الإنجليزيَّة القديمة، وهي عبارة عن مساحة خضراء تمتدُّ على نحو 45 فدَّانًا، والأكثر كبرًا في زغرب، وتضمُّ جناحين: "بلفيو بافيليون" الذي بني في سنة 1843، و"إيكو بافيليون". وتضمُّ أيضًا العديد من المسارات، فضلًا عن البحيرات الاصطناعية ومناطق الغابات وحدائق الزهور، ممَّا يجعلها مقصدًا للاسترخاء أو التنزَّه، وفيها أيضًا حديقة حيوان صغيرة. وعلى الجانب الآخر من الحديقة، ملعب لكرة القدم يستضيف المباريات الدوليَّة.

روعة السياحة براغ في صور

نشاطات عطلة نهاية الأسبوع في السعودية

جديد فنادق السعودية: "فور بوينتس باي شيراتون" في مكة المكرمة

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X