صحة ورشاقة /الصحة العامة

ضرورة الكشف المبكر عن ضعف السمع لدى حديثي الولادة

ضعف السمع لدى الأطفال
وزير الصحة يتوسط الوفد المشارك في خلال المؤتمر

يولد طفل أو اثنان من كل 1000 طفل مصاباً بفقد سمع دائم في إحدى أو كلتا الأذنين. تزداد هذه النسبة لتصبح طفلاً من كل 100 طفلٍ من الذين أمضوا أكثر من 48 ساعة في العناية المشددة. ولا تظهر في عوائل هؤلاء الأطفال مشكلة تاريخ لفقد سمع دائم في معظم الحالات. ويمكن أن يؤثر فقد السمع الدائم على تطور الرضيع. فملاحظة وجود هذه الحالة مبكراً عند هؤلاء الرضع يحسن من فرصتهم في تطوير لغتهم وأسلوب كلامهم ومهارات التواصل. كما يساعد ذلك الرضيع أيضاً في تكوين علاقته مع عائلته أو الموكلين برعايته بسنٍ مبكرة.

وتحت عنوان "لتعالجوا طفلكن بلا تأخير، افحصوا سمعه عبكير"، وفي جديد "أخبار الصحة"، أطلق وزير الصحة اللبناني غسان حاصباني الحملة الوطنية للكشف المبكر عن ضعف السمع لدى حديثي الولادة، بالتعاون مع شركة "برومدز" للأجهزة والمعدات الطبية والأدوية وبالشراكة مع Unicefو AUBMC والجمعية اللبنانية للأنف والأذن والحنجرة وجراحة العنق، والجمعية اللبنانية لطب الأطفال ومركز التعلم للصم.

يستغرق الفحص حوالي 10 دقائق، وهو فحص غير مؤلم، ومن خلاله يمكن التأكد إذا ما كان سمع الطفل طبيعيًا، أو إذا كان بحاجة لتدخل أخصائي السمع، وكلما كان التدخل أسرع كلما كانت فرصة الطفل بمعالجة المشكلة أكبر.


ومما قاله الوزير حاصباني في كلمته "إذا نظرنا إلى الأرقام العالمية واستنتجنا مقارنة معينة مع الوضع اللبناني حيث لا إحصاءات ودراسات علمية دقيقة حتى الآن، نجد أنَّ تأثير ضعف السمع على الاقتصاد عالمياً يُقدر بحدود 750 مليار دولار سنوياً، ما يعني أنّ التأثير على الناتج المحلي ممكن أن يكون بالنسبة إلى لبنان بحدود 300 مليون دولار سنوياً. وهذا يدفعنا للتأكيد أن الاستثمار في الصحة هو من أهم الاستثمارات على المدى البعيد للاقتصاد والمجتمع، وفحوص السمع عند الولادة تساعدهم على التدخل المبكر لتحسين فرص حياتهم، ولينعموا بحياة طبيعية كالباقين ويكونوامنتجين".


ومن جهته، علّق مدير عام برومدز السيد هادي بساط قائلًا: "ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻧﺪرك أن أﻣﺮاً أﺳﺎﺳﯿﺎً ﻣﺜﻞ اﻟﺘﺤﺪث إﻟﯿﻜﻢ اﻟﯿﻮم ھﻮ اﻣﺘﯿﺎز حرم ﻣﻨﮫ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ 500 ﻣﻠﯿﻮن ﺷﺨﺺ في اﻟﻌﺎﻟﻢ ﻟﻤﻌﺎﻧﺎﺗﮭﻢ ﻣﻦ ﺿﻌﻒ أو ﻓﻘﺪان اﻟﺴﻤﻊ، عندئذ ﻧﺸﻌﺮ ﺑﺎﻟﻔﺨﺮ ﻷﻧﻨﺎ ﺟﺰء ﻣﻦ ھﺬه الحملة اﻟﻮطﻨﯿﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺤﺎول اﻟﺘﻘﻠﯿﻞ ﻣﻦ ھﺬا اﻟﺨﻄﺮ ﻣﻦ ﺧﻼل اﻻﻛﺘﺸﺎف اﻟﻤﺒﻜﺮ واﻟﻌﻼج اﻟﺴﺮﯾﻊ".

واختتم:"ﻧﺤﻦ وﻣﻦ ﺧﻼل ھﺬه اﻟﺤﻤﻠﺔ ﻧﺮﻛﺰ ﻋﻠﻰ ﺗﻘﺪﯾﻢ ﻧﻮﻋﯿﺔ ﺣﯿﺎة أﻓﻀﻞ ﻟﻠﻤﻮاطﻦ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻲ وﻋﻠﻰ ﻛﯿﻔﯿﺔ ﺗﺤﺴﯿﻦ إﻧﺘﺎﺟﯿﺘﮫ. إن ﺷﺮﻛﺔ Promedz ھﻲ اﻟﻤﻮزع اﻟﻤﻌﺘﻤﺪ ﻟﺸﺮﻛﺔCochlear اﻟﻤﺼﻨّﻊ اﻟﻌﺎﻟﻤﻲ اﻟﺮاﺋﺪ ﻟﺰراﻋﺔ اﻟﻘﻮﻗﻌﺔ ﻟﺪى اﻟﻤﺮﺿﻰ اﻟﺬﯾﻦ ﯾﻌﺎﻧﻮن ﻣﻦ ﺿﻌﻒ اﻟﺴﻤﻊ اﻟﻌﻤﯿﻖ. وﻣﻦ ﺧﻼل ھﺬه اﻟﺤﻤﻠﺔ، ﻧﻘﺪم اﻵﻻت اﻟﺘﻲ ﺗﺴﺎﻋﺪ ﻓﻲ اﻟﻜﺸﻒ اﻟﻤﺒﻜﺮ ﻋﻠﻰ ﻓﻘﺪان اﻟﺴﻤﻊ ﻟﺪى ﺣﺪﯾﺜﻲ اﻟﻮﻻدة إﻟﻰ 6 ﻣﺴﺘﺸﻔﯿﺎت ﺣﻜﻮﻣﯿﺔ".

ومع إطلاق وزارة الصحة لهذه الحملة، تعمل برومدز على تقديم آلات فحص السمع بواسطة جهاز OAE، الانبعاثات الأذنية السمعية، مما يستلزم وضع سماعة أذن رقيقة وناعمة الملمس في الجزء الخارجي من أذن الطفل. وتقوم سماعة الأذن بإرسال أصوات طقطقة داخل الأذن. عندئذ، يقوم الجزء الداخلي من الأذن، المعروف باسم القوقعة، بإصدار استجابة عند استقبال هذا الصوت. ومن ثم يكون باستطاعة جهاز الاختبار تسجيل وقياس استجابة الطفل للأصوات.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X