فن ومشاهير /مقابلات

آنجي جمال لـ"سيدتي نت": هذه أصعب اللحظات التي عاشتها اليسا في كليب " إلى كل اللي بيحبوني"

من كليب اليسا "الى كل اللي بحبوني"
من كليب اليسا "الى كل اللي بحبوني"
من كليب اليسا "الى كل اللي بحبوني"
من كليب اليسا "الى كل اللي بحبوني"
من كليب اليسا "الى كل اللي بحبوني"
من كليب اليسا "الى كل اللي بحبوني"
من كليب اليسا "الى كل اللي بحبوني"
من كليب اليسا "الى كل اللي بحبوني"
من كليب اليسا "الى كل اللي بحبوني"
من كليب اليسا "الى كل اللي بحبوني"
من كليب اليسا "الى كل اللي بحبوني"
من كليب اليسا "الى كل اللي بحبوني"
المخرجة آنجي جمال
من كليب اليسا "الى كل اللي بحبوني"
من كليب اليسا "الى كل اللي بحبوني"
من كليب اليسا "الى كل اللي بحبوني"
المخرجة آنجي جمال
من كليب اليسا "الى كل اللي بحبوني"
من كليب اليسا "الى كل اللي بحبوني"
من كليب اليسا "الى كل اللي بحبوني"
من كليب اليسا "الى كل اللي بحبوني"
من كليب اليسا "الى كل اللي بحبوني"
من كليب اليسا "الى كل اللي بحبوني"
من كليب اليسا "الى كل اللي بحبوني"
من كليب اليسا "الى كل اللي بحبوني"
من كليب اليسا "الى كل اللي بحبوني"
من كليب اليسا "الى كل اللي بحبوني"
من كليب اليسا "الى كل اللي بحبوني"
من كليب اليسا "الى كل اللي بحبوني"
من كليب اليسا "الى كل اللي بحبوني"

الخبر الفني الصادم اليوم كان إعلان الفنانة اليسا أنها حاربت مرض "سرطان الثدي" بصمت، بعيداً عن الكاميرا، وأخفت وجعها عن الجميع".  وبعد شفائها أطلقت أغنية "إلى كل اللي بيحبوني"، ومن ثم الكليب الذي وقّعته المخرجة آنجي جمال والذي نقلت من خلاله رحلة اليسا مع هذا المرض الخبيث بأقل من 5 دقائق، ليلامس الكليب كل من شاهده من أول لحظة وتتحول بطلته اليسا إلى قدوة لكل امرأة وفتاة تعاني من هذا المرض.


على مواقع التواصل الاجتماعي كان ثمة إجماع على الكليب، هو ليس مجرد عمل متكامل لناحية القصة والإخراج والأداء فحسب، بل هو قضية لم يعالجها أي عمل فني من قبل بهذه الحرفية، خصوصاً أن العمل يحمل هدفاً مهماً، وانتهت القصة على أنه دائماَ في نهاية النفق ثمة بدايات جديدة يجب أن نعيشها من أجل من نحبهم ويحبوننا".

بعد ساعات من إطلاق الكليب كان لنا لقاء مع مخرجته إنجي جمال التي كشفت الكثير من التفاصيل:

 

كيف أتى هذا التعاون مع اليسا لاسيما وأن القصة هذه المرة تمس اليسا نفسها؟

بداية، هذا ليس مشروع أقوم بتنفيذه بل هو مسؤولية كبيرة أخذتها على عاتقي، من ناحية كيف سأنقل هذه المسؤولية بطريقة أحمي فيها اليسا ولا يغيب عني أي تفصيل يمكن أن يأخذ الأمور إلى أماكن أخرى، كون الموضوع حساس جداً في عالمنا العربي وإن شاء لله أكون قد استطعت أن أخبر قصتها بهذا الصدق، وأتمنى أن نذهب أبعد من ذلك. وكان هدفي ليس فقط أن يحب الجمهور الصورة والصوت بل أن يتأثروا أكثر بالهدف من خلال هذا الفيديو في حال كان هناك أحد مقرباً منا سواء أم أو أخت أن نسألهما إذا خضعتا للفحص السنوي الخاص بسرطان الثدي. وهناك أهمية كبرى أنه في حال تم تشخيص هذا المرض باكراً من الممكن أن نشفى منه.

كتبت على "تويتر" أن اليسا هي من أخبرتك قصتها ؟ كيف أبصر هذا الكليب النور؟

هذه كانت البداية منذ شهرين أو ثلاثة. إذ اتصلت بي اليسا وقالت لي: "سأرسل لك أغنية "إلى كل اللي بيحبوني

". سمعت الأغنية وأحببتها، وبعدها خطر على بالي الكثير من الأفكار، ولكن بعد نصف ساعة تلقيت اتصالاً هاتفياً من اليسا قائلة لي: "لا تفكري بأي شيء، لأنني أنا من سأعطيك الفكرة"، وأخبرتني أنها أصيبت بسرطان الثدي.

وتابعت آنجي: "صدمت في بداية الأمر ودمعت لأنك وأنت تسمعها تشعر بقوتها وقالت لي: "آنجي اهدئي أنا بخير ودعينا ندخل بالأهم ". ورفضت أن تغلبنا العاطفة. وكانت كل لحظة تتغلب على وجعها بقوتها. بالاضافة لهذه القوة، لديها تقدير وحب للحياة  وللأشياء الموجودة بحياتها. هي إنسانة وامرأة مثل أي أحد نعرفه. وهذه كانت البداية نحو تنفيذ الكليب.

 

وماذا عن الرسائل الصوتية التي كانت موجودة في الكليب؟

الرسائل الصوتية تم تسجيلها فيما بعد عندما كنت أقوم ببحثي ومن بعدها أحببت أن أبحث بأشياء أخرى مثل: "بماذا شعرت اليسا؟ وكيف كان وقع الخبر عليها؟ وطلبت منها أن تخبرني بكل ما حصل معها"!؟

 وتابعت آنجي: "كان هناك تواصل بيننا عبر الهاتف، وأحيانا أخرى كان هناك رسائل صوتية وهذه الرسائل الصوتية كانت على فترات زمنية مختلفة. وأول جملة قالتلها اليسا في الكليب هي الجملة الأولى التي قالتها لي عندما سألتها بماذا تشعرين فقالت لي: "كل شيء أحبه في الحياة شعرت أنه سينتهي". وبعدها عندما انتهينا من تصوير الكليب أحببت أن تكون هذه الرسائل موجودة في الكليب ليكون هناك رمزية للمشاهد.

وأضافت: "عندما انتهينا من تصوير كل العمل، تذكرت أن هناك رسائل صوتية بيننا وهي أخبرتني "أن هذه الأغنية هي إلى كل من يحبني". فسمعت هذه الرسالة وغيرها من الرسائل ووضعتها على برنامج المونتاج الخاص بي، واليسا نفسها لم تكن تتوقع ما أقوم به، وعندما طلبت منها مشاهدة الكليب وهي كانت قد نسيت الرسائل التي أرسلتها لي، قلت لها: "بإمكاني إلغاء هذه الرسائل من الكليب في حال لم تحبيها وهي ستبقى سراً بيني وبينك، ولم يشاهدها أحد وآمل أن لا تأخذي فكرة خاطئة عن هذا الموضوع".

ولم تخف آنجي خوفها من أن تزعل اليسا، وأضافت:" لكن كان هذا الموضوع بيني وبينها. وقلت لها في حال لم تحبي سأمسحها"، ولكنها تأثرت وقالت لي: "ليس هناك أقوى من هذا الأمر".

وتابعت آنجي: "كنا بحاجة أن يكون هناك تسجيل صوتي في نهاية الفيديو ولكنها رفضت أن يكون هناك أي شيء مصطنع وأنا طبعاً وافقت".

آنجي أين دمعت عيناك خلال التصوير أم بعده؟

بكيت عندما انتهى التصوير ودموع اليسا كانت حقيقية في ممرّ المستشفى، وبكيت على يومين وشعرت أنني تعبت وطلبت من الله أن أستطيع إيصال العمل بالطريقة الصحيحة، لأنه ليس بالأمر السهل أن يطلب مني شخص هكذا طلب، ومثل إنسانة  كـ اليسا وهي نجمة وصديقة وأنا أعلم أنني لا أريد أن يؤذيها أي شيء لهذا حاولت أن أضع من الواقع قدر الإمكان.

هل كنتم تقومون بإيقاف التصوير عندما تتأثر اليسا بمشاهدها؟

لا بل كنا عندما تبكي اليسا نصور أكثر، وكان أصدقاؤها يطلبون منا أن نصور هذه اللحظات الحقيقية، وهي في مرة من المرات طلبت مني تصويرها حينما كانت تسير في ممرّ المستشفى حيث صورنا دموعها ووجعها الحقيقيين.

هل كانت اليسا حزينة خلال تصوير الكليب؟

لم تكن حزينة أبداً، بل كانت في قمة التفاؤل، بل كل ما كان يزعحها هو أنها تعيش هذه الأحاسيس من جديد، ولكن هي بعد شفائها قررت أن تقوم بهذه الخطوة، وهذا الموضوع تخطته اليسا، وهي أرادت أن تخبر قصتها ولكن في نفس اليوم كانت تعيش هذه اللحظات الصعبة و"الى كل اللي بحبوني" هي أغنية فيها حب وتفاؤل للحياة.

هل كانت عصبية خلال التصوير أو هناك ما أزعجها؟

لم تكن عصبية فهذا هو التعاون الخامس بيننا، والمخرج لا أريد أن أعتبر أنه يجب أن يكون طبيباً نفسياً، لكن الفكرة أنه يصبح يفهم الفنان الذي يتعاون معه، ومع اليسا العمل واضح وأعرف ما يزعجها فهي تحب أن تسير على النظام والوقت، هذه الشفافية في العمل ساعدتنا كثيراً.

أخبرينا عن المشهد الأصعب في الكليب؟

مشهد الممر المستشفى وهو المكان الذي تذكرت فيه اليسا عندما أخبرها الدكتور بما تعانيه وقال لها إنها تعاني من السرطان فأجابته:" ارجوك لا تستعمل هذه الكلمة لأنها قاسية جداً رغم أن الموديل في الكليب هو من كان يخبرها بالقصة.

وتابعت: "هناك لحظات جميلة وهي التي كنا فيها على المسرح فعندما صعدت مع الراقصين كانت من أسعد اللحظات التي صورناها ، وهذا كان واضحاً فكانت اليسا سعيدة وترقص من قلبها وعاشت فرح الأغنية. ولكن في ممر المستشفى عاشت زعل الأغنية وعلى المسرح عاشت فرحها، وهذا الشيء واضح أن اليسا لم تمثل وحاولت بطريقتها أن تنقل واقعها بطريقة صادقة.

كيف تم التواصل مع أصدقاء اليسا الذين شاركوها الكليب، وهل كان هناك صعوبة في جمعهم؟

هي اقترحت أسماء أصدقائها وهي أرادت أن يكونوا موجودين معها، وأنا خفت قليلاً هنا لأن أصدقاءها هم ناس لديهم أشغالهم وحياتهم وهم ليسوا ممثلين ، ووضعهم أمام الكاميرا يمكن أن يشكل إحراجاً لهم، ولكنهم تخطوا هذا الموضوع لأنهم كانوا مع صديقتهم وهي كانت معهم وهذه اللحظات كانت مسلية، وكنا نسجل كل شيء ولم نترك أي لحظة إلا وسجلناها.

أخيراً، تحدثت آنجي أن التصوير حصل في لبنان على مدار 3 أيام، يومان مع اليسا تنقلت فيهما بين كازينو لبنان وشقة سكنية في منطقة الأشرفية ومستشفى قسم العمليات.

وشكرت آنجي كل فرد ساهم معها في إنجاح هذا العمل من أصغر فرد إلى أكبره لأن العمل كان يحتاج للجميع كي ينجح. كما كشفت آنجي أن معظم فريق العمل لم يكن يعلم بما نقوم به وهاتفها لم يهدأ منذ لحظة صدور الكليب والكل متفاجىء كون الأكثرية اعتقدوا أن اليسا تروي قصة امرأة تعاني من هذا المرض وليس قصتها. وأضافت: " اليسا حرصت أن يبقى هذا الموضوع سراً لأنها هي من أرادت أن تعلنه وبطريقتها".

لمشاهدة أجمل صور المشاهير زوروا أنستغرام سيدتي

ويمكنكم متابعة آخر أخبار النجوم عبر تويتر "سيدتي فن"

 

 

 

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X