أسرة ومجتمع /مجتمع أون لاين

فيديو.. ما سبب تسميتها "حضانة أطفال من الجحيم"؟

فيديو صادم لأطفال لم تتجاوز أعمارهم عامين، في حضانة أطلق عليها "حضانة أطفال من الجحيم" يجرى التحقيق فيها الآن؛ حيث قام العاملون فيها بربط أيدي وأرجل الأطفال؛ لمنعهم من الحركة.
ونقلاً عن موقع "ديلي ميرور" كان لنشر هذا الفيديو صدمة كبيرة وقعت على آباء وأمهات الأطفال المقيدين، الذين قاموا على الفور بإبلاغ الشرطة فيما نشر، فلا يمكن لهم أن يتخيلوا أن أبناءهم يلقون مثل هذه المعاملة فقد اعتبروها مهانة كبيرة ومعاملة غير آدمية، حتى إن الحيوانات لا يمكن أن تعامل بمثل هذه الطريقة.
قامت بتصوير الفيديو المروع، أو الفضيحة كما يقول الآباء والأمهات، مدرسة جديدة في الحضانة تدعى "ناتاليا دياتشنكو" التي قامت بتصوير الأطفال، وأيديهم مربوطة بحفاضات وراء ظهورهم تحت ملابسهم، وفي إحدى الحالات كان أحد الصبية مربوطاً حول رقبته كما لو أنهم يخنقونه، وليس منعه من الحركة فقط.
وقالت "أوليسيا أورزهوموفا"، والدة إحدى البنات في الحضانة، إنها لاحظت على ابنتها سلوكاً جديداً؛ إذ إنها شعرت بتردد ابنتها وتغيرات في مزاجها للذهاب إلى الحضانة كل يوم، وعندما تأخذها إلى الحضانة وتقترب منها فإن الطفلة تظل تبكي وتصرخ، ولا تريد الدخول؛ لكنها لم تبالِ بهذا الشعور، وفسرته بأن ابنتها ربما تكون مرتبطة بها ولا تريد البعد عنها.



وعن موقف ملاك الحضانة فقد نفى المحامي في تحقيقات الشرطة كل هذا، ونفى قيام الحضانة بتقييد الأطفال، وربط أيديهم وأرجلهم؛ لمنعهم من الحركة معللاً ذلك بأن لكل طفل سريراً ينام عليه، فلا داعي لربط الأطفال، وقال عن "ناتاليا" التي قامت بتصوير الفيديو إنها خططت لعمل فضيحة للحضانة، وقد قاموا بفصلها، وهو يأمل في استعادة سمعة الحضانة مرة أخرى؛ حيث يعتبر هذا الهجوم ليس الأول؛ لكنه الأعنف، وقام باتهام "ناتاليا" بتشويه سمعة الحضانة.
وتأخذ التحقيقات الآن مسارها، ويتم استجواب العاملين في الحضانة لكشف الحقيقة.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X