أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

عامان سجنًا لفرنسي متهم بتعذيب كلب!

يواجه سجين فرنسي في الرابعة والثلاثين من العمر عقوبة قد تصل إلى عامين سجنًا وغرامة قدرها ثلاثمائة ألف يورو، بتهمة ممارسة التعذيب على كلب زوجته، مما تسبب في موته. وكان المتهم الذي يقطن في مدينة «أبفيل» في مقاطعة «سوم»، شرق فرنسا، قد أُطلق سراحه قبل فترة وجيزة، وأخضع للإقامة الجبرية في بيته بواسطة سوار إلكتروني. لكن خلافًا نشب بينه وبين زوجته، فقامت الأخيرة بمغادرة البيت. ولأن الزوج لم يكن بإمكانه اللحاق بها، بسبب السوار الإلكتروني الذي يمنعه من مغادرة البيت، فقد لجأ إلى الاتصال بزوجته هاتفيًا مهددًا بقتل كلبها الصغير إن لم تقبل بالعودة.

للضغط على زوجته أكثر، قام الجاني بتعنيف الكلب ثم هدد برميه من الطابق الرابع. لكن زوجته لم تستجب للابتزاز، معتقدة أنه لن يفعل. لكن الزوج الذي تملكه الغضب نفذ تهديده، ورمى الكلب من النافذة. وعلى أثر نشر خبر هذه الواقعة من قبل إحدى الصحف المحلية، قامت «الجمعية الفرنسية لحماية الحيوانات» برفع دعوى جنائية ضد المتهم، بموجب القانون الفرنسي الذي يجرّم «المعاملات القاسية» المسلطة على الحيوانات الأليفة، والذي ينص في حال تسبب تعنيف الحيوان في موته على معاقبة الجاني بعامين سجنًا نافذة وغرامة مالية قد تصل إلى ثلاثمائة ألف يورو.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X