أسرة ومجتمع /ثقافة وعلوم

سنن توزيع الأضحية

تقسم الأضحية إلى ثلاثة أقسام
سنن توزيع الأضحية

تعتبر الأضحية من أعظم القربات التي يتم التقرب بها إلى الله تعالى، ويستحب في عيد الأضحى التضحية بالإبل، أو الأغنام، أو الأبقار، وقد أمر رسولنا الكريم بتقسيمها وتوزيعها لتحصيل الأجر المراد منها.
يُستحب تقسيم الأضحية إلى ثلاثة أقسام؛ حيث يأخذ أهل البيت ثلثًا واحدًا، ويُهدى للأحبة بثلث آخر، أمّا الثلث المتبقي فيتم التصدق به على الفقراء والمساكين والمحتاجين، وهذا بناءً على حديث: (قالوا: يا رسولَ اللهِ.. إنَّ الناسَ يتَّخذون الأسقيةَ من ضحاياهم ويُجمِّلون منها الوَدَكَ؛ فقال رسولُ اللهِ، صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ: وما ذاك؟ قالوا: نهيتَ أن تُؤكلَ لحومُ الضحايا بعدَ ثلاثٍ؛ فقال: إنّما نهيتُكم من أجلِ الدَّافَّةِ التي دَفَّتْ؛ فكلوا وادِّخِروا وتصدَّقوا)، ويقول ابن قدامة فيما روي عن ابن عباس فيما يخص أضحية النبي، صلى الله عليه وسلم، أنّه قال: (يُطعِمُ أهلَ بيتِه الثُّلثَ، ويُطعِمُ فقراءَ جيرانِه الثُّلُثَ، ويَتصدَّقُ على السؤَّالِ بالثُّلثِ)، ويقول بعض الفقهاء: يجوز تقسيم الأضحية إلى نصفين؛ فيترك نصفًا للأكل، ويتمّ التصدق بالنصف الآخر.

المزيد:

على من تجب الأضحية

ما حكم نقل الأضحية خارج البلد

حكم الأضحية في عيد الأضحى

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X