أسرة ومجتمع /تحقيقات الساعة

أشهر العربات السحرية من الأساطير

الهولندي الطائر
العرش الطائر
الزورق الطائر
عربة فريا القط
ياجا ومدافع الهاون
ثور وعربة الماعز السحرية

جميعنا قرأ، أو شاهد في برامج الأطفال وغيرها المكانس السحرية، والسجاد السحري الخاص بعلاء الدين، ومزلقة سانتا، على أن كثيرين لم يسمعوا شيئاً عن العربات السحرية التي ضمَّها التاريخ، ويمكن من خلالها التنقُّل إلى أماكن بعيدة، وحتى تجاوز الزمن، وهنا نرصد لكم أهمها.

ثور وعربة الماعز السحرية:

ثور إحدى الأساطير الإسكندنافية، وإله يحمل في يده مطرقة، ويرتبط بالرعد والبرق والعواصف، وإضافة إلى مطرقته، يمتلك ثور سيارة سحرية خاصة به، عبارة عن عربة تسحبها الماعز. وتكمن الفكرة في أن الماعز يمكنها أن تتسلق الجبال، بالتالي تستطيع حمل ثور إلى أي ارتفاع يشاء. ويُعتقد أن العربة كانت مصنوعة من الخشب والخيزران، والعجلات من الحديد، وأن الماعز ترتبط بها عبر سلاسل فضية.

الزورق الطائر:

في القرن الـ 17 كان تجار الفراء الفرنسيون يصطادون في كندا، ويعيدون السلع إلى أوروبا، ومن بينهم نبيل غني يدعى جاليري، كان يهوى الصيد لدرجة أنه لم يكن يذهب إلى الكنيسة يوم الأحد، حيث كان يمتلك زورقاً سحرياً، ويطير به في الليل، ويطارد أشباحاً من الخيول والذئاب.

ياجا ومدافع الهاون:

إحدى شخصيات القصص الخيالية، وهي ساحرة كانت تعيش في منزل تدعمه أرجل الدجاج العملاقة، وتُحلِّق بابا ياجا باستخدام هاونٍ عملاقٍ، وتخطف الأطفال الذين يتجولون لوحدهم في الغابة، بينما أوردت بعض القصص الأسطورية الأخرى، أن كثيرين كانوا يبحثون عنها بسبب حكمتها، وأنها في مناسباتٍ نادرةٍ كانت تقدم التوجيه إلى الأرواح الضائعة.

عربة فريا القط:

هي إله في الأساطير الإسكندنافية، وترتبط بالحب والجمال والذهب والحرب والموت، وتركب عربة، تجرُّها قطتان، ويرافقها الخنزير هيلديسفيني، وتملك عباءة من ريش الصقر، وغالباً ما يكون زوجها، الإله أوذر، غائباً، وتبكي دموعاً من الذهب الأحمر عليه، وتبحث عنه تحت أسماء أخرى.

الهولندي الطائر:

الهولندي الطائر أسطورة بحرية، وعبارةٌ عن شبح لسفينة أسطورية لا يمكنها أن ترسو في ميناء أبداً، ومحكوم عليها أن تبحر في المحيطات إلى الأبد. ومن المرجح أن تكون هذه الأسطورة قد نشأت من الفولكلور البحري في القرن الـ 17. ووفقاً للأسطورة، كانت هناك سفينة تقترب من ميناءٍ أثناء عاصفةٍ، ولسوء حظها، كانت العاصفة قوية للغاية لذا غرقت على الرغم من أن الأرض لاتزال في الأفق.

العرش الطائر:

كيكاووس من أهم شخصيات الشاهنامة والأفستا، وقد ذُكر اسمه في الأساطير الدينية الهندية والإيرانية. قام ببناء عرش طائر، تحمله نسور مدربة، وعلى الرغم من أن هذه القصة تبدو سخيفة للغاية، إلا أن فكرة وجود نسور تحمل عرشاً ليست ببعيدة عن القدماء الذين كانوا يحاولون السفر في رحلات أسطورية.

عندما كنت طفلاً، بالتأكيد كنت تتمنى أن تنطلق برحلة خيالية حول العالم بعربة أسطورية، فأي تلك العربات السحرية كنت تتمنى أن تقتنيها؟

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X