فن ومشاهير /مشاهير العرب

مخرج كليب "حبّك برم" حسن غدار: لن أكشف سبب سجن فارس كرم

فارس كرم من أجواء تصوير كليب "حبك برم"
فارس كرم من أجواء تصوير كليب "حبك برم"
المخرج حسن دار والفنان فارس كرم خلال تصوير كليب "حبك برم"

في ختام كليب "حبّك برم" للفنان فارس كرم، يؤكد مخرج العمل حسن غدار، أنّ القصة لم تنتهِ، وقد يكون لها تتمة في كليب "قربك وجع". يقول إنها بصمته الخاصة وإنه لن يكشف عن سبب الغموض، وأنّ على الجمهور أن يحلّل، فليس ثمة ضرورة لتبرير كل شيء نقدمه في العمل المصور.
"الدنيا غريبة لأنها سرّ.. والحياة مسرح توزع عليه أدوار للجميع للممثل والكاتب، والمخرج والمنتج، وممثل ثانوي ممكن أن تنقلب فيه الأحداث، ويصبح بطلًا"..يخبرنا حسن أنّ فارس ليس ممثلًا، ولكن في الوقت نفسه لم يجد صعوبة في جعله يقدم سردًا في بداية الكليب".

 

يتابع: "هو مغنٍّ، وفارس فنان والفنان لديّه إحساس، وعندما لا يكون الشخص ممثلًا، ينجح في حال علم المخرج كيف يخرجه من حالته المعهودة أمام الكاميرا، وبعدها تصبح مسؤولية الفنان أن يُظهر كل ما عنده ويفسره بشكل صحيح، كي يتمكن من إيصاله للناس بالطريقة الصحيحة، ويضرب على الوتر الحساس، وهذا ما حصل مع فارس الذي لم يمثل ولا مرة، وبرأيي لا إحساس يظهر أكثر من خلال الصمت، وفارس شاطر بالتمثيل في حال تمّ العمل عليه أكثر".
*فارس شخص مرح وأنت أخرجته من حالته التي نعرفه بها، هل كان ذلك مقصودًا؟
-هو شخص مرح وفي الوقت نفسه هناك رسالة نريد إيصالها من خلال العمل، ونحن نتكلم عن أسرار الحياة وعن غموضها، والحياة فيها أسرار ، وفي بعض الأحيان هناك قصص تتغير وممكن أن تغيّر معها شخصيتك في كل لحظة . وهذا ما حاولنا إخراجه من فارس، وهذا الكليب مقسوم لقسمين، وفي أغنية "قربك وجع" المقبلة، هناك إمكان أن يكون هناك جزء ثانٍ للقصة التي شهدناها في "حبك برم"، وما يحاول فارس أن يظهره في الكليب، أنّ الحياة مسرح، وكل ما كنا نقدمه هو جزء من التمثيل".


*نلاحظ أنّ الأغنية فرحة أكثر من الكليب هل هذا الأمر مقصودًا؟
-هذا العمل ليس كليبًا، ولا أدخل إلى مشروع لتنفيذ كليب، بل ندخل للقيام بفيلم سينمائي، ولا نلجأ إلى ما يسمى بالميوزيك فيديو، وهناك مخرجون يعتمدون هذه الطريقة، وهناك مخرجون يصوّرون كليبات".

*هل يحب الجمهور الأعمال الغامضة التي تدفعه للتحليل أم إنه يفضل الأعمال البسيطة برأيك؟
-لا لغز في الكليب، بل كل ما أريده هو أن يفكر الناس أكثر، والغريب أنّ الناس لا يحبون أن يفكروا، أحيانًا يجب على المشاهد العربي أن يفكر ويترجم الموسيقى إلى حياته اليومية.

*ما الذي تريد أن تفكر به الناس بعد مشاهدة كليب "حبك برم"؟
-أريد أن يفكروا فقط، لأنه يكفي استخفافًا بعقول المشاهدين من خلال ما نشاهده من مسلسلات. يجب أن نبقي السؤال مطروحًا دائمًا.


*لماذا رأينا فارس مسجونًا ومكبّلًا؟
-لا أعرف، وليس من الضروري أن أجيب على هذا السؤال، كما ليس هناك من داعٍ لتبرير وتفسير كل شيء، فأنا لم أتصل بالشاعر لأسأله لماذا كتبت كلمات "حبك برم" بهذا الشكل، أو "قربك وجع"، وغيرها من الأغنيات". ويتابع: " مثلًا إليسا كلمات أغنياتها ترسخ في داخلنا، لأنها تمس كل شخص فينا، ونحن نقوم بترجمتها لحياتنا الشخصية واليومية". وتابع: "المشهد المرئي أصعب من الكلمة، وقبل أن نسأل لماذا فارس مكبّل؟ اسمعوا كلمات الأغنية! فعندما تدخل بعلاقة مع أيّ شخص، من الممكن أن تصبح مكبّلًا فيها، وتصبح هذه العلاقة إدمانًا.
وتابع: المشاهدون يحبون القصص الجميلة والتي تحمل عمقًا أكثر من القصص السطحية، وشاهدنا كليب إليسا، كم أخذ نجاحًا بسبب قصته؟!


*ولكن كليب إليسا قصته واضحة؟
هناك أماكن فيها غموض، والمخرجة آنجي جمال صديقتي ومن أكثر الأشخاص الذين يعجبني ما بقومون به من أعمال.
-ركزت على الموديل السوداء في الكليب، هل هي رسالة ضد العنصرية؟
لا لم أقصد أيّ شيء من هذا النوع، وعلى الجميع أن يرى هذا الأمر عاديًّا.
هو ثالث تعاون يجمع حسن بفارس، وتمّ تصوير الكليب في لبنان بين منطقتي "كورنيش النهر والكرنتينا" واستغرق التصوير يومًا واحدًا".

 

لمشاهدة أجمل صور المشاهير زوروا أنستغرام سيدتي

ويمكنكم متابعة آخر أخبار النجوم عبر تويتر "سيدتي فن"

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X