أسرة ومجتمع /شخصية اليوم

مي النوري.. كويتية تحمل «حلم المرأة» في بولندا

مي النوري مع زوارها في معرضها
من أعمال الفنانة مي النوري

جذبت الفنانة التشكيلية الكويتية مي النوري بلوحاتها في معرضها «حلم امرأة» وسط العاصمة البولندية «وارسو» أنظار الزوار والمهتمين بالفن التشكيلي، بعدما أبرزت فيها حجم المعاناة المشتركة بين نساء العالم. وأثبتت النوري في معرضها، الذي يستمر حتى نهاية الشهر الجاري جدارتها وتألقها في مجالات الفن عمومًا، والتشكيلي خصوصًا، إذ أبدعت في إبراز الفن الكويتي من قفزات نوعية على مستوى المضامين الفنية وأساليب الفن المختلفة، إضافة إلى تاريخه ومسيرة الكويت الحضارية.
وقالت النوري، إن حفل افتتاح معرضها الخارجي الأول، تميز بالحضور المكثف والاهتمام الملحوظ بالمعروضات الكويتية، التي أثبتت للعالم ما تزخر به الكويت من فن وفنانين متألقين في مختلف المجالات الفنية ومن بينها الفن التشكيلي.
وأكدت أهمية المشاركة في المعارض الفنية التشكيلية في مختلف أنحاء العالم من أجل اطلاع العالم على جوانب الثقافة الأصيلة للكويت، داعية الفنانين الكويتيين إلى عدم تفويت أي فرصة للتعريف بأعمالهم الفنية التي لا تقل أهمية عن أعمال كبار الفنانين العالميين.

وأوضحت الفنانة أنها تسعى من خلال لوحاتها الفنية إلى التعبير عن المعاناة المشتركة بين نساء العالم وتؤرخ بطريقة فنية راقية لحقبة زمنية محددة باعتبار الفنان هو المؤرخ الذي يرسم حياة شعبه وبلده. وذكرت أنه لابد أن يأتي اليوم الذي يتناول فيه النقاد الأعمال الفنية التي كانت في وقت من الأوقات تؤرخ حقبة من الزمن، لافتة إلى أن رسالة الفنان تظل عظيمة وعالمية وغير مقيدة في الزمان والمكان.

وحول محتويات المعرض، قالت النوري إن المعرض يضم 36 لوحة من الأحجام الكبيرة والمتوسطة عكست من خلالها موضوعات تعبر عن هموم المرأة ومعاناتها والقضايا الاجتماعية، التي لا تزال تكبلها تحت مبررات واهية وتعانيها العديد من المجتمعات الإنسانية.

وعن مشاركتها في المعارض الفنية بالعالم، أكدت أنها تشارك للمرة الأولى في عرض لوحات تشكيلية خاصة بها في دولة أوروبية، موضحة أنه سبق لها المشاركة في معارض فنية عربية وعالمية ضمن الجمعية الكويتية للفنون التشكيلية التي تقيم معرضًا سنويًا بمختلف أنحاء العالم بمشاركة حوالي 30 فنانًا تشكيليًا.
وحول إمكانية اقتناء اللوحات، أوضحت النوري أنها أخذت بعين الاعتبار القدرة الشرائية في بولندا، التي تختلف عن الدول الأوروبية ذات الدخل المرتفع في تحديد الأسعار معربة عن فخرها الكبير بتمثيل المرأة العربية عمومًا والكويتية خصوصًا في محفل فني دولي في أوروبا.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X