سيدتي وطفلك /الحمل والولادة

قانون يعتبر سبع نباتات أمازونية مسببة للإجهاض

جبال الأمازون
أعشاب ونباتات من الأمازون
قبائل الهنود الحمر

بعد نحو أسبوع من قانون منع الإجهاض في البرازيل، ورفض مجلس الشيوخ البرازيلي للنداءات المعارضة لهذا القانون أصدرت وزارة الصحة البرازيلية بالتعاون مع جهاز الأمن المسؤول عن محاربة المخدرات قراراً ينص على اعتبار سبع نباتات تنمو في غابات الأمازون البرازيلية، وتستخدم في إجهاض المرأة الحامل بمثابة نوع من المخدرات المحظورة حظراً تاماً. واعتبر القرار قانوناً جديداً بعد تصديق مجلس النواب البرازيلي عليه عقب رفض مجلس الشيوخ بشكل قاطع المطالبات بسحب قانون منع الإجهاض في البلاد، ومنح حرية المرأة في الاختيار. وجاء في القانون إن كل من يعمل في التجارة بهذه الأعشاب سيتم اعتباره تاجر مخدرات يتلقى العقوبة في السجن.


اضطراب حول الإجهاض وثبات قرار الحكومة
منذ فرض حظر كامل على جميع نشاطات الإجهاض بحق المرأة الحامل في البرازيل، وهناك جماعات ضغط تحاول التأثير على مجلس الشيوخ البرازيلي لإلغاء قانون منع الإجهاض منعاً باتاً في البلاد، ولكن المجلس رفض بشكل قاطع إلغاء القانون الذي جاء لينظم موضوع الاجهاض في البرازيل قبل أكثر من أسبوع. وشهدت البرازيل مسيرات لجماعات صغيرة معارضة لقانون منع الإجهاض في البرازيل؛ إلا أنها لم تؤثر على غالبية الرأي الشعبي البرازيلي القاضي بمنع الإجهاض منعاً باتاً واعتباره من المحرمات.

أعشاب ونباتات من الأمازون فرض الحظر عليها 
قالت مصادر في وزارة الصحة البرازيلية إن قانون منع المتاجرة بالأعشاب يدعم الجهود الرامية إلى تقوية قانون منع الإجهاض منعاً باتاً؛ إلا في حالات المرأة التي تحمل نتيجة تعرضها للاغتصاب والمرأة التي يشكل الحمل خطراً على حياتها والمرأة التي تحمل جنيناً مصاباً بفيروس /زيكا/ المميت للأطفال بعد ولادتهم بوقت قصير. حيث تم وضع سبع نباتات على قائمة النباتات المحظور الاتجار بها واعتبار كل من يتعامل بهذه النباتات والأعشاب التي تنمو في غابات الأمازون بمثابة تاجر مخدرات يتلقى أقصى العقوبات. فما هي هذه النباتات؟


أولاً- نبات واساي 


ثانياً- نبات لاباتشو


ثالثاً- نبات بوسانجادي موتيلو.
رابعاً- نبات غروزيني.


خامساً- نبات كانيليليا


سادساً- نبات كايسال بيني


سابعاً- نبات كالاباش فروت

وأخيراً، فإن جميع هذه النباتات كانت تستخدم بشكل سري بين الناس؛ من أجل إجهاض المرأة الحامل. كما أن العيادات السرية غير الشرعية كانت تشتريها من تجار مختصين يأتون بها من غابات الأمازون. ومما هو لافت هو أن القانون الجديد يشمل أيضاً قبائل الهنود الحمر الذين لهم خبرة كبيرة في مجال استخدام هذه النباتات لغايات الإجهاض. وسيتم القبض على أي من الهنود الحمر الذين يتعاملون بهذه الأعشاب إذا تواجد خارج غابات الأمازون، وبحوزته أي من الأنواع السبع المذكورة من النباتات.

 

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X