جمال /شعر وتسريحات

أسباب أكيدة لتساقط الشعر

تساقط الشعر
تساقط الشعر أسبابه متعددة
هناك العديد من العلاجات التي من شأنها أن تساعد في تخطي هذه المشكلة
شعر صحي
النظام الغذائي الصحي والمتوازن أساس الشعر الصحي
الضغط العصبي من أبرز أسباب تساقط الشعر
من الضروري غسل الشعر مرتين الى ثلاث في الأسبوع لضمان تنفس الشعيرات

تساقط الشعر يعتبر مشكلة شائعة وسط الكثير من السيدات. رغم أن النتيجة واحدة، فإن الأسباب تتعدد وهي تختلف باختلاف الظروف الصحية والمناخية والعمرية أيضاً. صحيح أن تطبيق ماسكات الشعر وايلاء صحة الشعر الإهتمام اللازم من شأنهما أن يلطّفا من حدة هذه المشكلة، لكن يبقى من المهم الإطلاع على أسباب تساقط الشعر.

 

 

 

  1. المجموعة الأولى:

    الإضطرابات الهرمونية: تعاني الكثير من السيدات، ومهما اختلفت فئاتهن العمرية، من اضطرابات هرمونية تسبب مستويات عالية من هرمون التستوستيرون. كما أن من يعانين من متلازمة المبيض المتعدد الكيسات (PCOS)، قد يعانين من ترقق الشعر على فروة الرأس. وقد يترافق تساقط الشعر مع ظهور كثيف لحب الشباب أو الطمث غير المنتظم أو حتى نمو الشعر في مناطق غير محببة كالوجه مثلا. لحسن الحظ يمكن تخطي هذه المشكلة باستشارة الطبيب المعالج أو إختصاصي الأمراض الجلدية لكي يصف المكملات الغذائية اللازمة.
    الإنجاب: خلال فترة الحمل تتبدل دورة حياة الشعر، بفضل زيادة هرمونات الحمل. فيتوقف حينها الشعر عن التساقط خلال فترة الحمل، إلى حين الإنجاب. عموماً بعد مرور شهرين على الإنجاب يبدأ الشعر بالتساقط ويستمر على هذه الحال بضعة أشهر. بعدها يعود إلى طبيعته. إنما إذا تساقط الى درجة مبالغ فيها، فمن الأفضل استشارة الطبيب للحصول على المكمّلات اللازمة لتعزيز بصيلات الشعر.
    أقراص منع الحمل وبعض الأدوية الأخرى: تماماً كما تتبدل الهرمونات خلال الحمل، تعمل أقراص منع الحمل على تبديل مستويات الهرمونات. قد تعاني السيدات العديد من الأعراض الجانبية لدى تناول هذه الأقراص، ومنها تساقط الشعر أو نمو الشعر بشكل غير صحي أو أقل لمعاناً. كذلك يسبب تناول بعض الأدوية تساقط الشعر، منها الأدوية الخاصة بحَبّ الشباب إضافة إلى بعض مستحضرات التجميل التي تحتوي على الريتينول.

  2. المجموعة الثانية:

    التوتر والضغط العصبي: يعتبران أساس أكثر من 80 في المئة من الأمراض. لذلك ليس مستغرباً أن يبدأ الشعر بالتساقط. فالضغط العصبي يسبب تبدلاً في مستويات هرمون الكورتيزول مما يؤدي بالتالي إلى تساقط الشعر. هذا بدوره ما يضاعف التوتر. يبقى الحل في هذه الحال، اللجوء إلى التأمل واليوغا وسواها من النشاطات الايجابية التي من شأنها أن تخفف التوتر.
    تسريحة الشعر: أحياناً كثيرة تعتمد السيدة تسريحة شبه دائمة، كـ تسريحة ذيل الحصان أو الكعكة المشدودة. الواقع أن شد الشعر فترات طويلة، من شأنه أن يؤثر سلباً في صحته. كذلك إن اعتمار القبعات بشكل كثيف، قد يسبب تساقط الشعر.
    صبغات الشعر: الاستخدام المتكرر لبعض صبغات الشعر وتطبيق المستحضرات التي تبيّض الشعر أوتنزع منه اللون الغامق، تحتوي على مقدار عالٍ من المواد الكيميائية التي تضعف الشعر وتسبب تساقطه.
    تطبيق حرارة عالية على بصلة الشعر: تصفيف الشعر باستخدام مجفف الشعر أو أداة الـ"فير" من شأنه أن يسبب تساقط الشعر، لأن الحرارة العالية تضرب بصلة الشعر وتؤدي الى تساقطها.
    عدم غسل الشعر: صحيح ان الغسل الكثيف للشعر ليس أمراً جيداً إنما عدم غسل الشعر على الأقل مرتين أسبوعياً يسبب تساقطه لأن مسام فروة الرأس تصبح مسدودة.
    فقر الدم: وانخفاض مستويات الحديد، يسبب حتماً تساقط الشعر. يبقى الحل مرتبطاً باتباع العلاج اللازم الذي يقرّره الطبيب المعالج، وهو غالباً ما يكون بتناول أقراص الحديد أو الحصول على حقن حديد في بعض الحالات الحرجة، في موازاة تحسين النظام الغذائي المتبع.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X