أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

في جدة.. جهاز تكييف شرط لقبول طالب في المدرسة

عندما يتم نقل الطلاب أو الطالبات إلى مدرسة جديدة على ولي الأمر أن يقوم بعمل الإجراءات المطلوبة من تقديم الأوراق، وتعبئة الاستمارات الرسمية، إلا أنّ نقل مواطن لابنه إلى مدرسة جديدة تطلب منه أمرًا مختلفًا وغريبًا في ذات الوقت؛ حيث طلب منه أحد المسؤولين الإداريين في المجمع الدراسي الذي سينقل ابنه إليه أن يحضر "مكيفًا" للمبنى, ليكون ذلك شرطًا لقبول ابنه لديهم.
فما كان من ولي الأمر إلا أن سايرَ ذلك المسؤول في طلبه، ووفر لهم مكيف منزله المُستعمل ولكنّ الأخير رفضهُ بحجة عدم إحراجه أمام قائد المدرسة، وأنّ المطلوب مكيف جديد, مما دفع ولي الأمر إلى تقديم شكوى، وتتضمن تفاصيل ما حدث له, وأنه موثق ذلك تصويرًا لدى الإدارة العامة للتعليم بمحافظة جدة, حيث تعامل مدير الإدارة مع الشكوى بجدية ووجه بإحالتها للمُتابعة والتحقيق.
وبحسب _سبق_ فقد روى المواطن تفاصيل ما حدث معه قائلًا:" أنا أعمل في محافظة جدة وقررت هذا العام نقل أسرتي معي والتي تسكن في العاصمة المقدسة, وعليه فإنه يتوجب علي نقل ابني من مدرسته هناك لمدرسته الجديدة, وذلك في أحد المجمعات التعليمية "القسم الابتدائي" بمحافظة جدة, ليلتحق فيها بالصف الثاني, باعتبار أنَ ذلك المجمع قريب من مقر سكني الجديد. وقد توجهت يوم الأربعاء الماضي إلى قيادة المجمع وشرحت لهم وضع ابني ورغبتي في نقله إليهم, عندها طلبوا مني مراجعة وكيل المجمع لإنهاء بعض الطلبات المتعلقة بعملية النقل, وما كان علي إلا أن تواصلت مع الوكيل والذي أحالني فيما يبدو لمسؤول شؤون الطلاب والذي قال لي:" ليس هناك مشكلة في قبول ابنك لدينا ولكن بشرط عليك أن توفر جهازي تكييف". حينها أبديت دهشتي واستغرابي من ذلك الطلب، ثم عاد المسؤول وقال لي: أنت تعرف أنّ الحر شديد وأنّ المكيفات لدينا قديمة وهذا الطلب يندرج ضمن باب التعاون والأجر, وهناك الكثير من أولياء الأمور تجاوبوا معنا وأحضروا مكيفات وتم تركيبها في المبنى, فما كان مني إلا أن قاطعته قائلًا: مكيفان صعب عليّ توفيرهما كوني أقوم بتأثيث سكني الجديد في جدة, فرد علي قائلًا: ما يخالف.. لا أشوفك يوم الأحد إلا بابنك والمكيف معك".
ويكمل ولي الأمر حديثه قائلًا:" أثناء نقل أثاث منزلي من العاصمة المقدسة جاءتني فكرة تسليم المكيف المُستخدم للمجمع التعليمي باعتباره من أفضل المكيفات لدي, حيث قمت بحمله في مركبتي يوم الخميس الماضي عصرًا وتوجهت به للمجمع التعليمي بجدة. وعندما وصلت خرج لي من المجمع عامل وافد فيما يبدو أنه هو حارس المدرسة, وأبلغته بأنّ لدي مكيفًا أرغب تسليمه للمجمع, وقام بفتح البوابة الرئيسية لمبنى المجمع فدخلت بسيارتي وأنزلت المكيف باستلام العامل, وطلبت منه رقم هاتف المسؤول الذي طالبني بإحضار المكيف, وبالفعل هاتفته وأخبرته بأني في المدرسة وقد سلمت العامل المكيف, فشكرني على ذلك، ثم غادرت المجمع لكني وبعد دقائق بسيطة عاد واتصل علي وطلب مني العودة للمجمع وسحب المكيف باعتبار أنه مستخدم، وقال لي بالحرف الواحد:" لا تفشلنا مع قائد المدرسة بالمكيف المستخدم الذي أحضرته, ولا يقبل إلا المكيف الجديد", حينها أبلغته بأنّ ظروفي المادية صعبة جدًا وأنني سأوفره سريعًا بإذن الله".
وأوضح ولي الأمر بأنّ ابنه بقي قبوله في المجمع التعليمي معلقًا بإحضار مكيف، وحتى الآن لم يلتحق بفصله الدراسي, ما دفع الأب إلى تقديم شكوى عاجلة لمدير التعليم بمحافظة جدة، والذي أمر بإحالتها للمتابعة والتحقيق.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X