عدد الأسبوع من سيدتي
  • برج الحمل: سنة الانعتاق إلى الحرية والتجدّد والنجاح

    العودة إلى قائمة الأبراج

    تطلّ على سنة سخيّة كما لم تعرف منذ فترة طويلة. قد تكون لاحظت عودة الحظ إليك، أو إنّ هذه الدورة هي في طريقها، لكي تتذوّقها في هذا العام، يا عزيزي.
    لن تحتاج إلى أكثر من جهود قليلة لكي تغيّر حياتك نحو الأفضل، وتنفّذ رغباتك وتنتصر في مهماتك. إنها سنة مصيرية وحاسمة ، تحمل إليك فرصاً كثيرة وأحداثاً مهمة وتطورات إيجابية تعيد إلى نفسك التفاؤل.
    إن "جوبيتير" و"ساتورن" يتناغمان ويبعثان إليك بأحلى التحيات ويشكّلان طالعاً جيداً مع "أورانوس" في برجك، فهذا المشهد الفلكي غاب عنك طويلاً، وها هو يعود ليعزّز أوضاعك ويزيل بعض الهموم الماضية، سواء كانت صحية أو مهنية أو عائلية. تكون تأثيرات "جوبيتير" جيدة جداً للصحة والحركة والعمل والنجاح المالي، كما للشؤون العاطفية. تشعر أن هناك غطاء يحميك ويحمي من تحب، فهو لن يخذلك في هذه السنة، خاصة وأنه يكفّ عن معاكسة "ساتورن" كما فعل في السنة الماضية. هذا لا يعني أن عليك المغامرة والقيام بالمجازفات. لا ، يجب أن تقرأ جيداً تعليمات الفلك، حتى لا ترتكب أعمالاً متهوّرة وطائشة، فعندما يواجه "أورانوس" "بلوتون" خاصة في منتصف شباط (فبراير)، فيجب أن تتخذ الحيطة والحذر. كذلك يتطلّب الخسوف الكلّي في أواخر أيلول ( سبتمبر) في برجك، الاعتناء بصحتك المعنوية والجسدية.
    لمزيد من التفاصيل، تابعوا "الفيديو".

    إعرف توافق برجك في الحب والرمانسية مع الأبراج الأخرى
    2014-12-18 11:48 بيروت - عفت شهاب الدين
  • برج الحمل: خيارات مصيرية وإنتصار ومجد

    العودة إلى قائمة الأبراج

    تدخل سنة من الخيارات المصيرية التي يمكن وصفها بالمستبدة والتي تؤدّي حكماً إلى تغيير جذري في أوضاعك. قد تكون واحدة من أكثر مراحل حياتك عصياناً وتمرداً وانتفاضة، خاصة في الأشهر الأولى التي تحمل محاذير كثيرة على الأصعدة الصحية، المهنية والشخصية. تتخلّص من هذه المعاكسة بعد منتصف شهر تموز (يوليو)، إذ تنقلب الأمور لمصلحتك ويحلّ الحظ الجيد محل الأزمات ابتداءً من شهر آب (أغسطس)، فتشعر أنك تولد من جديد. قد تتولى منصباً أو تُعيّن في موقع مميّز وتعرف الانتصار والمجد، وقد تغيّر مجال عملك كلياً.
    عاطفياً، تعاني أيضاً من الارتباكات في الأشهر الستة الأولى، ثم تتبدّل الأحوال في النصف الثاني من السنة، فتدخل فترة ذهبية تجعلك تنعم بالحب. تتلقى عروضاً عاطفية وتتعلّم أنّ تحب من جديد إذا خيّبت السنوات الماضية آمالك. قد تستقبل جديداً في حياتك، ولادة أو حملاً أو زواجاً يخصّك أو يخصّ أحد المقرَّبين. إشارة إلى أنّ مواليد الدائرة الأولى هم الأكثر حظاً هذه السنة أو الأقل تعرّضاً للمعاكسات الفلكية.

    إعرف توافق برجك في الحب والرمانسية مع الأبراج الأخرى
    2013-12-18 16:51 بيروت-سيدتي نت
  • برج الحمل: سنة المستجدات والمفاجآت

    العودة إلى قائمة الأبراج

    انتهت المعاناة الكبرى التي مررت بها لسنتين ونصف السنة على الأقل، وأقفلت الباب على فترة كبيرة من التحديات، لتطلّ الآن على آفاق جديدة، وتنطلق واثقاً من نفسك، فيدعمك القدر للتخلّص من استحقاقات وتراكمات وديون أثقلت عليك، فكوكب «جوبيتير» الذي يسكن برج الجوزاء حتى حزيران (يونيو)، يجعلك تعرف ستة أشهر من الظروف الغنية التي يسودها مناخ مشوّق من الاتصالات تستقطب العروض، وتعرف أرباحاً مالية تأتي عن طريق الاتصالات والكتابة والنشر والاتصال الجماهيري والتجارة والسفر. مع قدوم الصيف يخفّ الوهج وتدخل مرحلة دقيقة تنذر بتراجع مهني أو صحي أو معنوي، خاصة بين تموز (يوليو) وآب (أغسطس)، أو من بعض الإحباط والتوتر في تشرين الثاني (نوفمبر) وكانون الأول (ديسمبر).

    على الصعيد العاطفي: تدخل مرحلة جديدة أكثر صفاءً واستقراراً، ويكون الحب على موعد معك إذا كنت خالياً. ترتبط بعلاقة عاطفية أو تلتقي بشخص استثنائي في الأشهر الثلاثة الأولى من السنة، إلاّ أنك تعاني من ضغوطات عائلية، وقد تدفعك إلى الانفصال في الأشهر الأربعة الأخيرة. تغيّر مكان إقامتك أو تشتري منزلاً جديداً، لكن حاذر من أزمة عاطفية أو زوجية أو عائلية تمرّ بها. قد يعني الوضع الفلكي أيضاً، حظاً على الصعيد العاطفي وحباً مع الخارج أو مع شخص أجنبي، أو زواجاً أو ارتباطاً وثيقاً. أما «القمر» الجديد في برجك فيقع في 10 نيسان (أبريل)، حيث يمكنك أن تطلب ما تريد من السماء فيستجيب طلبك.

    إنّها سنة متحركة، مليئة بالمستجدات والمفاجآت، تنقلك إلى ظروف مختلفة، وتكون الأشهر الستة الأولى واعدة، في حين يحذّرك الفلك من التهوّر في الأشهر الأربعة الأخيرة.

    إعرف توافق برجك في الحب والرمانسية مع الأبراج الأخرى
    2012-12-14 09:42 بيروت_ سيدتي نت
    See video