عدد الأسبوع من سيدتي
  • برج العذراء: سنة الجهود الكبيرة واستقبال الحظ في الصيف

    العودة إلى قائمة الأبراج

    تتميّز هذه السنة، بتجارب عدة، تمرّ بها عزيزي العذراء. بين كانون الثاني (يناير) ومنتصف حزيران (يونيو)، ثم بين منتصف أيلول (سبتمبر) وآخر السنة. إذ إن كوكب "ساتورن" الذي دخل برج القوس، يضعك أمام إعادة النظر ببعض الاعتبارات، ويشغلك بتساؤلات كثيرة وتحوّلات في حياتك المهنية والشخصية. هو يدعوك إلى الاعتدال وعدم التطرّف ومعالجة الإشكالات بسرعة ودون تباطؤ، وتجنّب المجازفات العقيمة، في حين يهبك الاستقرار بين هاتين المرحلتين لإجراء التصحيحات اللازمة والمعالجات المفيدة. زد على ذلك دخول كوكب "جوبيتير" إلى برجك بتاريخ 11 آب (أغسطس)، ليستقر سنة كاملة ويحمل إليك تياراً من الحظ يجب أن تستفيد منه، فإذا تجنّبت التهوّر والطيش والتصرفات غير المدروسة، فإن القدر يهبك مفاجآت حلوة، خاصة في نهاية السنة.
    لمزيد من التفاصيل، تابعوا "الفيديو".

    إعرف توافق برجك في الحب والرمانسية مع الأبراج الأخرى
    2014-12-18 12:00 بيروت - عفت شهاب الدين
  • برج العذراء: مكافآت تفوق النتائج والتوقعات

    العودة إلى قائمة الأبراج

    تصنّفك الأفلاك بين أكثر الأبراج حظاً في هذه السنة. يعدك الفلك بالمكافآت كما بالفرص حتى شهر تموز (يوليو)، فتفوق النتائج كل توقّعاتك. تخطّط على المدى البعيد وتتخذ قرارات تتعلق بمستقبلك، فتتوفر لك الطاقة اللازمة والصحة والمعنويات المرتفعة. تتوصل إلى جمع الكثيرين حول مشروع واحد أو إلى النجاح في الشأن العام، أو تقدّم عملاً إبداعياً في النصف الأول من السنة، وتحتفل بالنجاح في النصف الثاني، وقد تكسب جائزة مالية أو معنوية وتحقق النجاحات عبر أسفار تقوم بها وتحظى بأرباح من عمليات خارج مهنتك.
    إلا أنّ الفلك يحذّر من بعض التراجع المهني والصحي ابتداءً من منتصف شهر تموز (يوليو) ويخفّ الوهج قليلاً.
    تتمتع بشعبية غير اعتيادية على الصعيد الشخصي. إلاّ أنك تشكو من بعض البرودة في العلاقات أو من فراغ وانعزال. هذا لا يمنع من أن يتعرف بعض مواليد العذراء على شخص قد يقلب المقاييس ويحتل القلب، وتكون الأشهر الثلاثة الأولى حافلة بالمستجدات.

    إعرف توافق برجك في الحب والرمانسية مع الأبراج الأخرى
    2013-12-18 17:02 عفت شهاب الدين
  • برج العذراء: سنة التحرر

    العودة إلى قائمة الأبراج

    انتهت المرحلة التي حمَّلتك الأعباء الكثيرة وحالت دون تقدّمك ودامت أكثر من سنتين، وحمّلتك أعباءً وديوناً ومترتبات كثيرة. ها إنّك الآن تسجّل تقدماً في أوضاعك وتحتل مكانة أفضل في عملك، ولو أنّ الفلك قد يضع في طريقك بعض المغرضين الذين يحاولون توريطك في النصف الأول من السنة، إذ عليك الإصغاء إلى الحكمة والتروّي والصبر والأناة حتى شهر حزيران (يونيو)، ثم بعد ذلك تدخل مرحلة إيجابية مشوّقة، تحميك خلالها الكواكب وتتحدث عن انتقال إلى مكان إقامة جديد وتبنّي صداقات غنية. تتبدّل الظروف فتسوِّي أوضاعاً سابقة وتحقّق النجاح بعد سنوات تأرجحت بين المعاناة والانتظار. قد تحقق أرباحاً مالية وتقابل جهات فاعلة يفتحون أمامك أبواباً خارجية. هناك تغيير جذري تُقدم عليه تحمله إليك الصدفة أو القدر. هذا لا يمنع أنك تعاني من إشكالات مع بعض السلطات أو الإدارات، وقد تجد نفسك أمام ظرف دقيق، خاصة بين شباط (فبراير) وآذار (مارس)، وبين حزيران (يونيو) وتموز (يوليو).

    على الصعيد العاطفي: تستقر وتتخلى ابتداءً من النصف الأول عن علاقة أو ارتباط أو قصة لم تعد تلائمك. في الجوّ احتمال حدوث قطيعة مع الماضي أو التخلّص من عقدة ذنب مزمنة. اعتباراً من تموز (يوليو) تدخل دورة من الشعبية وتطلّ على صداقات متنوّعة أو حب مميّز. إذا كنت عازباً فقد تفكّ ارتباطاً بعد قصة طويلة وتبدأ جديداً خلال الأشهر الخمسة الأخيرة من السنة. تتحدث الأفلاك عن تغيير مكان الإقامة أيضاً لسبب أو لآخر. يجذبك في هذا العام العلماء والمفكّرون والشعراء والفنانون والموهوبون، فينتظرك الحب في مكتبة أو نادٍ ثقافي وفي أوساط فكرية وروحية وإنسانية وخيرية. قد يحدث انقلاب عاطفي في حياة بعض مواليد العذراء يؤدّي إلى زواج في المستقبل.

    إنّها سنة التحرّر من التبعات السابقة، تأخذك إلى آمال جديدة وتطلّعات واسعة بعد سنوات من الانتظار.

    إعرف توافق برجك في الحب والرمانسية مع الأبراج الأخرى
    2012-12-14 09:51 بيروت_ سيدتي نت
    See video