اختبارات سيدتي

كيف تقيمين تجربة الطلاق: نهاية مشوار.. أم بداية؟

القاهرة: سمية علي إسماعيل

ما زالت الأرقام تسجل أعدادًا كبيرة من حالات الطلاق؛ بعد سنوات قليلة من الزواج، أو أكثر، ومرات يأتي الطلاق بعد رحلة زواج دامت طويلاً... الاستطلاع لن يتطرق للأسباب قدر التعرف على تقييمك لتجربة الطلاق، وكيف تنظرين إليها! هل هي نهاية لمشوار أليم؟ أم بداية لحياة وتجربة جديدة؟

1.
«أبغض الحلال عند الله الطلاق»، هل تؤيدين فكرة الطلاق؟
نعم
ليس دائمًا
2.
هل الطلاق -دائمًا- نهاية لحياة شقية مرهقة؟
لا
ثر الحالات
3.
هل تشعرين بملل وكآبة وعدم توافق نفسي؟
لفترة
إلى حد كبير
4.
هل تفتحين قلبك للحب وتعيدين نظرتك للذات مرة أخرى؟
نعم
مسألة صعبة
5.
هل أفادتك تجربة الطلاق؟
نعم
هي مأساة
6.
هل تأخذين فترة بعد الطلاق لمحاسبة النفس؟
نعم
هي وجهات نظر
7.
هل تنظرين للطلاق كنقطة ضعف ليست في صالحك؟
لا
إلى حد كبير
8.
هل تراعين العشرة، وتحافظين على صورة الزوج -الأب- في عيون الأبناء؟
نعم
أحاول جاهدة
9.
هل تقبلين على زواج جديد بكل حذر وروية؟
نعم
إلى حد كبير
10.
هل تؤيدين شعار«لا للطلاق» مهما كانت الأسباب؟
لا
إلى حد كبير
11.
هل استنفدت طرق المحافظة على نجاح الزواج؟
نعم
إلى حد ما
12.
هل أخذت بنصائح الأهل والمقربين قبل الطلاق؟
نعم
إلى حد ما
13.
هل رتبت لحياتك بعد الطلاق؟
أحاول جاهدة
لا

اختياراتك هي:

A: 0
B: 0
C: 0
D: 0
E: 0
التالي السابق رجاءا، يجب أن تختار إجابتك

نتيجة إجاباتك هي ...

معظم إجاباتك A: 

أبناء الطلاق إذا كانت غالبية إجاباتك «أ» أكثر من «9»: فأنت شخصية عاقلة، تعترفين بينك وبين نفسك بأن الطلاق أبغض الحلال، لكنه الحل لكثير من المشاكل، خاصة إذا تعثر الوفاق، وأصر كلا الزوجين على طريقته دون تنازلات، والتي لا تحقق في النهاية الأمان النفسي للأسرة حاليًا أو مستقبلاً، ولن تنتج إلا أطفالاً مشوهين نفسيًّا، لن يلحقوا بركب النجاح في حياتهم! والمعتاد أن يخرج الإنسان من كل تجربة قاسية بكمٍ من الإحباطات والقلق وشعور بالكآبة والحزن لضياع سنوات من العمر هباء، لكن الجميل أن تفتحي قلبك للحياة والحب والارتباط من جديد.. وهذا حقك، ولن يلومك أحد. نصيحتنا: الناضج يملك قدرة على استعادة توازنه النفسي بعد أية تجربة قاسية، ولكن الأهم الأبناء والمحافظة على صورة الأب في عيونهم.

معظم إجاباتك B: 

لا أوافقك! وإن كانت معظم إجاباتك «ب» أكثر من «8»: فأنت لا تنظرين إلا تحت قدميك، ولا تملكين القدرة على النظر أبعد.. متناسية أن الحياة تسير والأبناء يكبرون، وهذا يستلزم تسليمك بأن الطلاق أحيانًا كثيرة يكون المنقذ للأسرة كلها، ولا يهم إذا كان بعد سنوات قليلة أو طويلة من الزواج؛ فمرات كثيرة يتم لرغبة الزوج وحده، والزوجة تُرغم على القبول، أو العكس. وفي النهاية نقول: إن الحياة تستمر، وصغيرة كنت أو كبيرة فأنت تحتاجين لزوج يقف بجانبك ويؤنس وحدتك، وكذلك الأبناء، ولتكن تجربة زواجك الأولى هي المعلم والمرشد لك. نصيحتنا: «ما خاب من استشار»، واتركي مساحة من الوقت لمراجعة النفس، ومعرفة قدر تقصيرك ما بذلته للحفاظ على الزواج، وضعي مصلحة الأبناء في الحسبان.

معظم إجاباتك C: 

معظم إجاباتك D: 

معظم إجاباتك E: 

X