اختبارات سيدتي

كيف هي علاقتك بوالدتك؟

بيروت- سيدتي نت

تتأرجح العلاقة بين الابنة والأم بين التوتر احياناً والصداقة أحياناً أخرى، وفي كلتا الحالتين ترفض الأم تصفرات في ابنتها، التي تستقبل هذا الرفض بصدر رحب أو تتمرد عليه، فأي نوع أنت؟  اخضعي لهذا الاختبار لتعرفي أكثر عن علاقتك بوالدتك:

1.
وأنت طفلة، سمعت والدتك تردد التالي كثيرا:
لا تكبري بسرعة
متى ستكبرين!
كوني فتاة مطيعة
أنت تفرحينني
2.
في أحدث صورة لك أنت ووالدتك :
يداك تطوقانها
يداها تطوقانك
يداكما متشابكتان
تقفان بجانب بعضكما
3.
تطلب منك والدتك التحضير لوجبة العيد هذا العام واستضافتها في منزلك:
تقترحين مطعما بدلا من ذلك
توقعت أن هذا الموضوع سيؤول إليك في نهاية الأمر
كنت قلقة على والدتك من التوتر الذي يصيبها جراء هذا الموضوع
تفكرين أنها لم تكن لتطلب ذلك لولا حاجتها إليكي
4.
أنت تفكرين ببدء إنشاء عائلتك، عندما تأخذين والدتك بعين الاعتبار:
تسألين نفسك هل ترغبين حقا بهذا؟
هل ستساعدك والدتك في الاعتناء بالطفل؟
تسألين نفسك هل أنت بحاجة لمزيد من المسؤولية؟
هل ستفرح والدتك؟
5.
تخططين لإجازة مع والدتك
تدعينها تقوم بكل التخطيط
تقومين أنت بكل التخطيط بنفسك
تستمرين بتأجيل الموضوع
تخططان للأمر سوية
6.
خلال مكالماتك الهاتفية مع والدتك، في الغالب
يكون التركيز على مشاعرها
تشتكين من أمور الحياة
تتحدثان عما يحصل حاليا ويكون ذا صلة بكما
تثرثران
7.
أنت تفكرين بالانتقال للعيش خارج البلد
تقلقين أن والدتك لا يمكنها تدبر أمور حياتها دونك
بإمكانك الاتصال بالمنزل في أي وقت للحصول على مساعدة
تقلقين أن تكون والدتك وحيدة دونك
تتحدثين مع والدتك عن الموضوع
8.
تخبرين والدتك أنك حصلت على ترقية كبيرة في عملك:
تناقشين مع والدتك دورك ومهامك الجديدة.
تهولين من الأمر لجعلها فخورة
ترغبين بمساعدة والدتك لتنظيم أمور حياتها الخاصة
تطمئنين والدتك أنك ستكونين دائما موجودة لمساندتها
9.
نسيت والدتك يوم ميلادك
تستاءين كثيرا
تتابعين يومك كما هو مخطط له
تشتكين للجميع
تفكرين أنك تذكرين أيام ميلاد الجميع
10.
إن كانت والدتك مطلقة أو أرملة، ورغبت بالارتباط بمن هو أصغر منها عمراً
تتمنين لها السعادة
تتمنين أن تتمكن من قضاء الوقت معك كالمعتاد
تعتبرين الموضوع غريبا ومثيرا للضحك
تفرحين من أجلها

اختياراتك هي:

A: 0
B: 0
C: 0
D: 0
E: 0
التالي السابق رجاءا، يجب أن تختار إجابتك

نتيجة إجاباتك هي ...

معظم إجاباتك A: 

الطفلة الاعتمادية
 إلى حد ما لا تزالين تعيشين دور الطفل مع والدتك، وتسعين إلى نيل رضاها وتستغلين الفرص لإسعادها وجعلها فخورة بك. حتى انك قد تفتقرين إلى الثقة في اتخاذ قرارات مهمة دون الرجوع لمشورتها، فدعمها قد يحفزك كما أن أي كلمة قد تهبط من عزيمتك، ومن المرجح أنك تخافين أن لا ترتقي لما يجول في خاطرها وما تتوقعه منك، وقد تلجأين ألى أساليب أخرى تظهر عدم رضاك بدلا من مواجهة الموضوع فعليا. في طفولتك، من الممكن أن والدتك كانت المسيطرة، فأنت في نظرها قد تكونين لا تزالين طفلتها الصغيرة حتى الآن، ولكنك تملكين القدرة على تغيير هذا، عبري عن رأيك وإن لم تكوني سعيدة بأي اجراء فتكلمي.

معظم إجاباتك B: 

المستهترة
أنت عفوية ومفعمة بالحيوية، ومهما بلغ عمرك يراك الجميع صغيرة، جريئة واندفاعية، ولا تحكمك القواعد أو الحدود، قد يتحول حبك للمرح للاستهتار، تدخلين المتعة إلى كل المواقف، وتفضلين ترك المسؤوليات لشخص غيرك. قد تقلق والدتك عليك في بعض الأحيان،هل تعتنين بنفسك و هل تأكلين جيدا؟ هل تنامين جيدا؟  . تجنبي الاتكال عليها عند أول مشكلة وكوّني مصادرك الخاصة وقدرتك على مواجهة تحدياتك بنفسك، حتى أنك قد تنسين أن لديك القدرة على السيطرة على حياتك وترين أن لوالدتك سلطة القدرة على ذلك. تذكري أن لا أحد لديه القدرة على ارغامك على فعل شيء أو الإحساس بشيء ولا داع لتتمردي أو تثوري على القيود فلديك الإرادة والقدرة.

معظم إجاباتك C: 

الطفلة الحرة
يمكن لوالدتك أن تعتمد عليك لحل كثير من الأمور، فمنذ الصغر كنت ناضجة ومسؤولة بشكل يفوق عمرك سواء كان ذلك متوقعا منك أو لأن المسؤولية فرضت عليك. وقد تشعرين في بعض الأحيان بشعور الأمومة تجاه والدتك للجوئها لك لحل كثير من التعقيدات في حياتها كما تشعرين أحيانا بثقل مسؤوليتك، وترغبين ببعض الحرية، فأنت موجودة لمساعدة الجميع. تجنبي الرغبة في التدخل وحل مشاكل والدتك عند أول اشارة، فليس من الضروري أن تقومي بكل شيء، وتقبلي المساعدة والعون من الآخرين عندما تحتاجينها.

معظم إجاباتك D: 

الوالدة الحانية
تتبنين دور الوالدة معها من مبدأ المسؤولية العاطفية، فأي شعور بالوحدة أو القلق أو الحزن من طرفها كفيل بإقلاقك وتشعرين بالحاجة إلى إصلاح الأمور من أجلها. قد يكون الوضع تحول إلى اعتماد والدتك عاطفيا عليك وأحيانا تحسين أن هذا الأمر يتطلب منك الكثير ويستنزفك. في طفولتك، من المرجح أنك كنت تظنين أنك السبب في سعادة البعض وراحتهم مما نتج عنه الشعور بالذنب في كبرك عندما تسعين لتلبية حاجاتك العاطفية، وهذا أمر بعيد كل البعد عن الأنانية.

معظم إجاباتك E: 

X