اختبارات سيدتي

هل أنت شخصية لطيفة... أكثر من اللزوم؟!

القاهرة: خيرية هنداوى

بمعنى أنك ظريفة ولطيفة، هادئة ومرحة اليوم وأمس وغداً وفى كل الأوقات... وترضين كل الأطراف! معك الحق الأمر يبدو جميلاً ومريحاً ولكن عفواً، هي حالة شعورية يصعب تحقيقها على الدوام؛ نظراً لكثرة الضغوط الحياتية، إضافة لمشاعر الغضب والضيق أو الحزن التي تجتاحنا من وقت لآخر لسبب ما؛ فالإنسان كائن حي يتأثر ويؤثر، ولا يستطيع أن يظل على حالة وإحساس واحد.

مع الاختبار تتعرفين على المزيد من ملامح هذه الشخصية اللطيفة جداً، وما عليك عمله لتجنبها، هيا سجلي إجاباتك واكتشفي ذاتك، وانتظري التقييم النهائي.

1.
هل تحاولين دائماً فعل ما يتوقعه منك الآخرون، وتتجنبين مضايقتهم، حتى لو أثاروا غضبك؟
نعم
غالباً
أحياناً
لا
2.
تحرصين على عدم إيذاء مشاعر من حولك، وتسارعين دوماً لمساعدة الأصدقاء والأقارب كلما احتاجوا إليك.
نعم
غالباً
أحياناً
لا
3.
يهمك جداً أن يصفك الناس بأنك شخصية لطيفة، لدرجة أنك تتظاهرين بالهدوء رغم غضبك، وتقولين نعم في موقف كان ينبغي فيه أن تقولي لا.
نعم
غالباً
أحياناً
لا
4.
هل أنت على استعداد لتحمل أعباء فوق طاقتك؛ حرصاً على عدم إحراج شخص عزيز عليك، لدرجة ارتكاب أخطاء قد تؤثر على عملك وعلاقاتك الاجتماعية؟
نعم
غالباً
أحياناً
لا
5.
هل تبذلين مجهوداً مضنياً لإثبات ذاتك، وتتحملين الكثير من الضغوط؛ رغبة في الإرضاء الدائم للآخرين؟
نعم
غالباً
أحياناً
لا
6.
هل تضطرين إلى عدم قول ما تريدين؛ اعتقاداً بأنه سيظهرك بمظهر ضعيف؟ أو خوفاً من أن تسببي حرجاً لمن تحبين؟
نعم
غالباً
أحياناً
لا
7.
هل تلجئين للكذب وتزييف المشاعر؛ فتكبتين غضبك وتحافظين على هدوء أعصابك رغم استغلال الآخرين لك، أو إيذائهم لمشاعرك؟
نعم
غالباً
أحياناً
لا
8.
هل تهربين من قول الحقيقة؛ حرصاً على أن تكوني شخصية لطيفة ومسالمة دائماً، ومنعاً من إحراج الآخرين؟
نعم
غالباً
أحياناً
لا
9.
هل تعلمين أن الشخصية اللطيفة مقبولة ومريحة في تعاملاتها، شرط ألا يكون هذا على حساب أعصابها وراحتها وشخصيتها؟
لا أوافق
لي اعتراضي
أحياناً
نعم

اختياراتك هي:

A: 0
B: 0
C: 0
D: 0
E: 0
التالي السابق رجاءا، يجب أن تختار إجابتك

نتيجة إجاباتك هي ...

معظم إجاباتك A: 

لطيفة أكثر من اللازم

أنت لا تستطيعين إرضاء كل الناس، حتى وإن كانت شخصيتك لطيفة وظريفة ومرحة ومطيعة طول الوقت، والسؤال: كيف تضمنين استمرار هدوء أعصابك؟ ألا تأخذك الحياة ومشاغل البيت والدراسة أو العمل؟ ألا تؤثر فيك أحداث ما يخصك أو ما يرتبط بعائلتك أو صديقاتك؟ وهل تظل مشاعر الإنسان ساكنة ثابتة على وتيرة واحدة من دون غضب أو حزن، اعتراض على أو رغبة في التقرب من؟

كلمة: احترسي، أنت تُحملين نفسك الكثير، تضغطين على أعصابك ومشاعرك مما يقربك من مصاف الشخصيات المزيفة، الكاذبة، أو المنافقة، فتضرين نفسك والآخرين معاً، والخطأ الأكبر هو اعتقادك أن باستطاعتك إرضاء جميع الأطراف.

معظم إجاباتك B: 

لطيفة بتجاوز ما

هل تعلمين أن البعض يفسر سلوكياتك اللطيفة جداً والتي تعدت المرحلة المقبولة بأنها سلوكيات انهزامية؟ وكأنك تقولين «نعم» حينما كان ينبغي أن تقولي «لا»، وتتظاهرين بالهدوء رغم عصبيتك، وتكذبين وتبالغين خوفاً على مشاعر الآخرين، باختصار تبيعين راحتك النفسية وصدقك وعفوية مشاعرك وملامح شخصيتك وتشترين الآخرين.

كلمة: أنت تعطين من نفسك الكثير والكثير لإرضاء وراحة الآخرين، وإجاباتك تعلن هذا إلى حد التجاوز ومن دون حد فاصل يمليه عليك طابعك الشخصي.

معظم إجاباتك C: 

لديك مواقفك الخاصة

أحياناً التي غلبت على إجاباتك تعلن عدم خضوعك لأمزجة وأهواء الآخرين، وعدم تسليمك بكل ما يقولون ويفعلون؛ فأنت لا تصرين على الظهور بوجه الشخصية اللطيفة دوماً؛ بدليل اعتراضك حيناً وموافقتك حيناً آخر مثلك مثل كل إنسان لديه مواقف خاصة، وآراء تحبذينها وأخرى لا توافقين عليها.

كلمة: خير الأمور الوسط، والمبالغة دائماً ما تنقلب إلى الضد؛ سيان كانت تأييداً أو معارضة، هيا استمري ولا تفرطي فيما أنت عليه، ولا تتركي ابتسامة صفراء تنفلت من بين شفتيك إرضاءً لأحد. 

معظم إجاباتك D: 

أنت لطيفة

يبدو أن المرح والطبع الهادئ عند الكلام، وانتقاء الكلمة والتعبير اللطيف بحدود مع توضيح الرأي، من سماتك الشخصية التي يجب أن تعتزي بها؛ فهي من العوامل التي تخلق الجاذبية الاجتماعية في قلوب وعيون الأهل والصديقات، إضافة إلى أنها تحفظ حقك في إبداء الرأي وإظهار موقفك الخاص الذي لا يتأثر بكلام أحد، ولا يميل إلى مصلحة من دون أخرى.

كلمة: المعروف أن الشخصية اللطيفة إيجابية، لذلك لا تتوقفي عن أن تكوني لطيفة، وابحثي عن وسائل جديدة تناسبك لتكوني أكثر لطفاً من دون تهاون أو تنازل يسبب لك ضغوطا أنت في غنى عنها.

معظم إجاباتك E: 

X