اختبارات سيدتي

هل تتواصلين مع الآخرين... وإلى أية درجة؟

القاهرة : خيرية هنداوي

هل تدوم علاقتك وصداقتك من دون احتكاك أو خلاف يصل بالعلاقة إلى نهايتها؟ تتعاملين مع الأغلبية رغم اختلاف أفكارهم واتجاهاتهم وميولهم ومستواهم؟ تصغين لآرائهم ولا تتحيزين لرأيك وحدك؟ تقدمين أفكارك بشكل مبدئي، وتتقبلين تعديلها أو تغييرها.. بالحوار، وفي النهاية هل تشعرين بأنك لبقة ومحاورة جيدة، وبأنك تتعاملين مع الآخرين بتوازن واعتدال لدرجة أمدتك بالقدرة على التواصل مع الآخرين... بدرجة ما؟

الاختبار يضم أسساً وقواعد للتواصل، وما عليك سوى اختيار علامتك -التأكيد أو الرفض- ووضعها أمام الجواب الذي يناسبك. بعدها تستطيعين تقييم نفسك إلى أي درجة أنت تستطيعين التواصل 100%- 80%- 70% أم...؟!!

1.
أتقبل المعارضة لرأيي، وأسلوب تعاملي بصدر رحب، ولا أصرّ إن اقتنعت بصواب الرأي الآخر.
نعم
غالباً
أحياناً
لا
2.
أنتبه وأركز ذهني مع الأشخاص المحاورين عند مناقشة قضية ما، وأستوعب مواقفهم الخاصة، وأقبل قرارهم عن طيب خاطر.. ولو خالفوني.
نعم
غالباً
أحياناً
لا
3.
لا أعارض رأي المقربين وكبار السن ومن لهم مكانة خاصة لدي؛ معتبرة رأيي مبدئياً إلى حين سماع رأيهم.
نعم
غالباً
أحياناً
لا
4.
لي قواعدي الفكرية والسلوكية، أضعها بذهني لحسن ومرونة التواصل، وأطبقها في معاملاتي وعند الحديث والاستماع للآخرين في أي نقاش.
نعم
غالباً
أحياناً
لا
5.
أفضل الإنصات باهتمام وتركيز شديدين للفكر المخالف لي، وآخذه على محمل الجد حتى أستوعب الحقائق التي قد تكون غائبة عني.
نعم
غالباً
أحياناً
لا
6.
قد أحمل برأسي فكرة سلبية أو إيجابية عن الشخص الذي أمامي -سمعتها أو عايشت موقفاً معه- لكنني لا أحكم عليه بانطباعاتي المسبقة عنه. إن أعلن رأياً صائباً جديداً.
نعم
غالباً
أحياناً
لا
7.
لا تستهويني فكرة القيادة، أو أن أكون محوراً للجلسة، أو أن أتعمد الاستئثار باهتمام الآخرين.
نعم
غالباً
أحياناً
لا
8.
رغبتي في التواصل وخلق علاقات اجتماعية وإنسانية هادئة مستمرة، لا تمنعني من التعبير عن رأيي صراحة، والاعتقاد بأن الرأي المتفق عليه أفضل من الرأي الواحد.
نعم
غالباً
أحياناً
لا
9.
لي منهجي الخاص في الحوار؛ فلا أخوض في ذوات الآخرين وأحاسيسهم، واختلاف الآراء لا يفسد علاقة الود والمحبة والصداقة بيني وبين المحاورين.
نعم
غالباً
أحياناً
لا
10.
أعتبر نفسي شخصية اجتماعية متوازنة وصديقة صدوقة، ومحاورة جيدة أنصت إلى الآخرين بدرجة مقبولة، ولا آتي بسيرة صديق أو جار أو قريب بما لا يسره.
نعم
غالباً
أحياناً
لا

اختياراتك هي:

A: 0
B: 0
C: 0
D: 0
E: 0
التالي السابق رجاءا، يجب أن تختار إجابتك

نتيجة إجاباتك هي ...

معظم إجاباتك A: 

95 % ممتازة
برأسك تدور أفكار إيجابية، ومواقفك هادئة؛ مما جعلك تتواصلين مع الآخرين بشكل ممتاز، وسلوكياتك تتسم بالرضا والاعتدال من دون انفعالات حادة أو خروج أخلاقي لا يليق؛ فأنت تراعين مشاعر ومستويات من تتحدثين معهم، لا تتشبثين برأيك وفكرك، وكل إنسان معرض للخطأ والصواب معاً، كما أنك لا تحبذين فكرة السيطرة والتملك.. فهي من الصفات المنفرة اجتماعياً، وتشير إلى نفس غير سوية. كلمة: لا تجعلي فكرة التواصل مع الآخرين والانسجام معهم ومراعاة شعورهم واحترام أفكارهم، تثنيك عن التعبير عن رأيك بوضوح وأدب ولباقة معاً.

معظم إجاباتك B: 

80 %  جيدة

نعم درجتك أو مستواك في التواصل بينك وبين من حولك لا بأس به؛ مما يشير إلي حسن أدائك وقدر التفاصيل التي تراعينها في معاملاتك وحواراتك، ويبدو أنك قانعة وراضية بعدد صديقاتك، ولا تريدين التوسع أكثر، وبالتالي تهتمين بألا تقاطعي تسلسل فكرهم وسبل التعبير عن آرائهم، مرنة في عرض آرائك، متوازنة في استقبال فكر الآخرين، تحترمين مشاعر وآراء كبار السن والمقربات إليك بقدر جيد فقط، وهذا ليس عيباً أو نقصاً في شخصيتك.

كلمة: أرجوك، لا تقفي عند هذه المرحلة، خذي خطوة جريئة وافتحي الباب لصديقات مختلفات عنك؛ لتثبتي براعتك في التواصل مع أكبر عدد دون خلاف أو عراك.

معظم إجاباتك C: 

60 %  متوسط

نعم تواصلك مع الآخرين في خط الوسط، وبدرجة تحميك من الظهور بمظهر المعترضة الرافضة أو المتمسكة بكلمتها وفكرها، كما تضيف لنا إجاباتك أن من حولك لا يأخذون من وقتك الكثير، وربما لا تعطينهم مساحة في حياتك الخاصة لانشغالك أو لطيبة شخصيتك الانطوائية... البيتوتية!

 

ولكن الجميل هو احتفاظك ببعض الصديقات اللاتي تربطك بهن علاقة طيبة هادئة دون خلاف يهز أركانها.

كلمة: الصراحة والوضوح في الرأي وتقديم الأهم فالأقل أهمية في نطاق عملك وحياتك، من الأمور المرغوبة والتي تريح النفس، لهذا أنصحك بالقيام بدورك كأم وزوجة على خير وجه أولاً.. بعدها فكري في التواصل والتقارب بشكل أكبر، وبخطوة من بعد خطوة، ومن دون ضغط يتعارض ومسؤولياتك الحياتية.

معظم إجاباتك D: 

تفتقدين التواصل بدرجة كبيرة

إجاباتك تعلن صراحةً، رفضك وعدم تقبلك لأي طريقة تجعلك متواصلة مع الآخرين بشكل يعطيك مكانة في قلب من حولك؛ فينتظرون رأيك ويحتمون بمساعدتك، التواصل لا يعني حسن الحديث والإنصات، أو مجرد التأييد والتنازل، قدر ما يشير إلى تبادل الفكر والتعرف على الجديد، وتعاطي المشاعر الطيبة، ومد يد العون لمن يحتاجك، التأقلم على ضبط الانفعالات والمشاعر وتوجيهها نحو الأفضل والأحسن.

كلمة: راجعي نفسك وغيري منها، افتقادك للتواصل علامة سلبية في شخصيتك، تدل على عدم قدرتك على خلق علاقة سوية بينك وبين المقربين، وما أشد حاجة الإنسان لآخر يتواصل معه فكرياً وعاطفياً وقت الشدة.

معظم إجاباتك E: 

X