اختبارات سيدتي

هل تجيدين "اتيكيت" النقد؟

القاهرة: سمية على إسماعيل

يقولون" العتاب على قدر المحبة" والنقد- درجة أعلى من العتاب- يصبح سلوكا فعالا إذا استخدم في الوقت المناسب ومع الشخص المناسب...حتى لا يخسر الصديق صديقه والمحب محبوبه، وطمعا في استمرار العلاقة دون سلبيات أو مطبات إن تراكمت انفجرت وأحدثت صداما يصعب ترميمه.
والاختبار يمدك بمجموعة من القواعد والآداب...عليك التعرف عليها ، وحسب تعليقك يتضح قدر معرفتك: هل تعرفينها مائة بالمائة! تدركين بعضها،!لا تدركينها أبداً! أم انك نوع رابع لا تتحكمين في انفعالاتك وقت الغضب و تستخدمينها تبعا لأهوائك؟
 

1.
"العتاب من صفاء النفوس، وعلى قدر المحبة والصداقة يكون"
إلى حد ما
لا عتاب بين الأصدقاء
إلى حد كبير
ليس مع الكل
2.
"من وعظ أخاه سرا فقد زانه، ومن وعظه علانية فقد شانه"
إلى حد ما
لا أعلم
حقيقة مؤكدة
هناك من يستحق النقد علنا
3.
"النقد مثل التقويم؛ منصف وعادل وبلا انحياز ولا تعصب أو إفراط"
إلى حد كبير
نعم
ليت كل النقد
ارفض النقد والتقويم
4.
"من أساليب النقد المحببة البدء بالايجابي ، ثم تنتهي إلى السلبي"
نقد تدريجي
النقد يؤلم ويسبب الضيق
قاعدة مقبولة
ليس مع كل الناس
5.
"ابحثي والتفتي إلى الايجابي النادر قبل رص السلبيات الطاغية"
أمر يحتاج لتروى
لا أطيق هذا الأسلوب
قاعدة محببة
لا نقد للسلبيات الطاغية
6.
"لا تصدري حكمك النقدي قبل إعطاء- المنقود- الفرصة الكافية للدفاع"
قاعدة مقبولة
فرصة للنجاة
من باب العدل
قليلا ما افعلها
7.
" حاسبي على ظاهر الفعل وخذيه على محمل حسن، فلست مسؤولة عن النية"
أوافق
ليس دائما
قاعدة بها تساهل
أحاسب على النية قبل الفعل
8.
"تحاشى الأساليب الخارجة التي تزيد من اصرارالمنقود على الخطأ..وضعي نفسك مكانه"
ضبط النفس
نقد بحدود
للنقد آدابه
حسب الفعل يكون رد الفعل
9.
"كوني صريحة في نقدك...مادام هناك تجاوزا صريحا في المعاملة"
النقد يحتاج لقوة شخصية
لا نقد أمام التجاوز
منعا للتنازل والهوان
نقدي عنيف مع التجاوز
10.
" لا تفتحي الدفاتر القديمة لمن تنتقدينه، ولا تكوني ازدواجية في نقدك؛ تنحازين لواحدة دون أخرى"
إلى حد ما
يتوقف الأمر على مدى العلاقة
حتى أكون عادلة ومنصفة
الزميلة غير الأخت أو الصديقة
11.
"حددي عتابك ولا تطلقي حكمك وتوبيخك النقدي دفعة واحدة، بل تدرجي منتقلة من اليسير إلى الشديد"
إلى حد ما
يصعب التحكم وقت الغضب
نعم
حسب الحالة

اختياراتك هي:

A: 0
B: 0
C: 0
D: 0
E: 0
التالي السابق رجاءا، يجب أن تختار إجابتك

نتيجة إجاباتك هي ...

معظم إجاباتك A: 

تعليقك على بنود الاختبار يحدثنا بأنك لا تملكين معرفة كاملة بآداب العتاب وأصول النقد؛ فأنت تستنكرين كونهما نوعا من المحبة والرغبة في استمرارية العلاقة! غير مقتنعة بأن توجيه النقد سرا أفضل منه علنا! تستصعبين التروي والتمهل بغرض التنبه لنقاط الضوء في شخصية المنقود وسط ظلام صفاته السلبية، وتقبلين على مضض ضبط النفس أو سماع دفاعه!
نقدر اعترافك بوجوب اتصاف الناقد بالعدل والإنصاف، وان عليه إملاء اعتراضاته تدريجيا وليس دفعة واحدة، مع قناعة ببعض قواعد وأصول النقد من مصارحة ومباشرة في عرض العيوب، مع عدم الازدواجية أو النبش في القديم.
 

معظم إجاباتك B: 

اللوم والعتاب من الأفعال التي خُلقت لتزيد من قدر المحبة في القلوب، أما النقد فهو يصفى النفوس من الشوائب السلبية ويدفع بالعلاقة إلى طريق أفضل ومساحة إنسانية أوسع،ومن هنا وجب عليك التعرف والإلمام بآداب العتاب وأصول النقد- أو بعضها- حتى لا تخسرين الكثير من علاقاتك،والأمر سهل وفى خطوات.
أولها:حددي قدر عتابك وأسباب نقدك حتى لا يتحول الأمر إلى هجوم غير محبب، ثانيا: لا تتهاوني مع من يتجاوز معك في القول أو الفعل.، ثالثا: ضعي النقاط فوق الحروف واكدى أن نقدك وعتابك للإبقاء على الصداقة. رابعا: كوني مهذبة وهادئة، ولا تستخدمي كلمات خارجة؛ فأنت تعاتبين ولا تتشاجرين...وصفات أخرى تعرفي عليها من بنود الاختبار.
 

معظم إجاباتك C: 

نهنئك على تلك الروح العادلة والسوية في أسلوب نقدك، والذي تتعاملين به في علاقاتك مع من حولك، بالعتاب والنقد المباشر تُصلحين من يتجاوز معك، مُعرفة إياه هدفك من النقد والمعاتبة،معتقدة في الوقت نفسه بأنك تقومينه ،ولهذا عليك أن تكوني عادلة ومنصفة لا تجرحين أو تهينين أحدا بعتابك، أراك –وقت النقد- تلجئين لذكائك وفطنتك الشديدة لتظهري احد ايجابياته وبها تبدئين النقد،وتتمهلين كثيرا لتعطينه الفرصة ليدافع عن نفسه قبل أن تنهالى عليه بسهام النقد ورصاصات العتاب، ويتم الأمر بالتدريج المحبب دون استرجاع لأخطائه وتجاوزاته القديمة التي لم يعد يستخدمها.

معظم إجاباتك D: 

رغم قلة عدد المعلقات على" d" لكنك متخبطة ،صاحبة أسلوب حاد ومنفعل يغلب عليه المصلحة أحيانا، كما أن المنقود لديك يُكال بمكيالين،ولا تعتبرين العتاب واللوم والنقد احد ألوان المحبة، بل ترين أن هناك صديقة تحتاج لنقد وتوبيخ وأخرى ربما تغاضيت عنها رغم  تجاوزاتها، ومرات كثيرة ترفضين فكرة النقد والتقويم من الأساس ترفعا أولتغليب مصلحة ما.. لست ادري!
أنت تعرفين أن في كل علاقة هناك كلمات لايصح النطق بها، وأفعالا لا يليق القيام بها..وهذا يستلزم نقدا وعتابا صريحا موجها،حفاظا على النفس أولا ولدوام العلاقة- إن رغبت- ثانيا،والمشكلة هو اسلون النقد الذي تستخدمينه،فهو حاد وعنيف وكأنك تقطعين به الأوصال ولا تربطينها من جديد؛ تنفعلين وتوبخين، تصدرين حكما دون سماع الدفاع،والسؤال :هل لديك حساسية ما تدفعك للمبالغة في توجيه النقد؟ هل سألت نفسك يوما: لماذا تتذكرين الملفات القديمة للشخص...هل هي حجة لقطع علاقتك معه؟أم وسيلة للزيادة في أهانته وتوبيخه؟
..
 

معظم إجاباتك E: 

X