اختبارات سيدتي

هل تُقاومين توترك العصبي؟

القاهرة- خيرية هنداوي
صخب وضجيج، قلق وتوتر وإجهاد، هي سمات للحياة العصرية، والكل غارق فيها! وأياً كان موقف الإنسان منها، ومهما بلغ مقدار كراهيته لها.. فلا مهرب ولا خلاص منها؛ فهي تحيط بنا من كل الجهات، وعلينا التكيف معها؛ وإلا كان مصيرنا الهلاك! وهنا يدعونا الأطباء إلى استخدام الوسائل العصرية لمقاومة التوتر؛ من مراقبة للنفس، وفهم قدراتنا وحدودنا، ومقدار احتياطنا من الطاقة.. اخضعي للاختبار الآتي؛ لتعرفي أي الشخصيات أنت مع التوتر؟

المعلومات مستمدة من موسوعة «أضواء على حياتك» الطبية العالمية، ترجمة الدكتور«نظمى لوقا» الأستاذ بجامعة عين شمس.

1.
لابد من فحص دوري شامل لصحتك البدنية والعقلية، هل توافقين؟
نعم
غالباً
أحياناً
نادراً
2.
عليك التدريب البطيء والمنتظم على ضبط النفس، هل تؤيدين؟
نعم
غالباً
أحياناً
نادراً
3.
التحكم في الظروف الخارجية.. يمنع تبديد الطاقة، هل توافقين؟
نعم
غالباً
أحياناً
نادراً
4.
خططي لأفعالك سلفاً؛ حتى تدربي نفسك على أن تصبحي سيدة نفسك!
نعم
غالباً
أحياناً
نادراً
5.
هل تدربين نفسك على صياغة سلوك جديد، وتستخدمين إرادتك في تنفيذه؟
نعم
غالباً
أحياناً
نادراً
6.
الصمت مقوٍّ لجهازك العصبي.. هل تعرفين ذلك؟
نعم
غالباً
أحياناً
نادراً
7.
راقبي إشاراتك اللاشعورية، فهي تبديد إضافي لطاقتك، هل توافقين؟
نعم
غالباً
أحياناً
نادراً
8.
الهدوء والاسترخاء هما العلاج من توتر الأعصاب، هل تؤيدين النظرية؟
نعم
غالباً
أحياناً
نادراً
9.
النوم واللعب والعزف والرياضة تزيح التوتر العصبي، هل تستعملينها؟
نعم
غالباً
أحياناً
نادراً
10.
المهدئات تمنع الجهاز العصبي من أداء وظيفته، هل توافقين؟
نعم
غالباً
أحياناً
نادراً
11.
هل تتمتعين بعطلة علاجية في مدن المياه المعدنية؟
نعم
غالباً
أحياناً
نادراً
12.
هل تأخذين حماماً شمسياً لذراعيك وساقيك 20 دقيقة يومياً؟
نعم
غالباً
أحياناً
نادراً
13.
التدليك يُكافح الإنهاك العصبي، فهل تمارسينه؟
نعم
غالباً
أحياناً
نادراً
14.
التحليل النفسي يتيح لك إدراك الصدع الداخلي الذي يزعجك، هل تلجئين إليه؟
نعم
غالباً
أحياناً
نادراً

اختياراتك هي:

A: 0
B: 0
C: 0
D: 0
E: 0
التالي السابق رجاءا، يجب أن تختار إجابتك

نتيجة إجاباتك هي ...

معظم إجاباتك A: 

تقاومين توترك العصبي بكل السبل الممكنة أمام من تقابلينهم من أشخاص، وما تتعرضين له من مواقف، تدركين أن أولى مهام العلم، وضع القواعد والنظريات ومحاولة تلافي المضار. الحياة تسير وما على الإنسان إلا التأقلم معها، بأقل الأضرار. وهذا ما فهمته وأخذته من النظريات المتاحة أمامك للتحكم في حالات التوتر العصبي -إن انتابتك- نهنئك.

معظم إجاباتك B: 

أنت غالباً تمسكين بين يديك عدداً من القواعد والمعلومات الطبية، تؤهلك لمقاومة التوتر العصبي، وهذا يجعلك تستمتعين بالحياة العصرية مُرحبة بنجاحاتها التكنولوجية؛ لدرجة جعلت سعيك الدؤوب، ومحاولتك الجادة؛ لتحقيق أحلامك، لا يشكلان عليك أي عبء أو توتر أو إنهاك لقواك النفسية والعقلية معاً؛ حتى أوراق دراستك ومشاريع عملك تسير بشكل متوازن، والأجمل أنك لا تمانعين من ممارسة الرياضة، أو إعداد الرحلات العلاجية والترفيهية معاً. وكل هذا من شأنه أن يقاوم التوتر العصبي، وكأنك تتبعين مبدأ «الوقاية خير من العلاج».

معظم إجاباتك C: 

ضوء أحمر يُبلغك بأن مشاعر غضبك وانفعالاتك ستتراكم عليك يوماً من بعد يوم أمام صخب الحياة العصرية ومظاهرها، ومن ثمة فأنت غير قادرة على مقاومة التوتر العصبي الذي تحسينه، وبسببه تتعطل مشاغلك، والمطلوب ليس صعباً؛ أعيدي قراءة بنود الاختبار وانتقي بعضاً من أساليب المقاومة، وحاولي تنفيذ واحدة بعد الأخرى، بعدها ستجنين ثماراً طيبة، ينعكس أثرها على صحتك النفسية وأعصابك وطريقة عملك ومذاكرتك، وعلاقتك بمنْ حولك.. جربي.. لن تخسري.

معظم إجاباتك D: 

كل الخوف أن تكوني على حافة الوقوع في هاوية التوتر العصبي للحياة العصرية بحركتها السريعة، ولكل هذا عليك الآتي: - تحكمي في مشاعرك وأعصابك وانفعالاتك سلبية كانت أو إيجابية. - توقعي الظروف الخارجية- الأسوأ- واكبحي اندفاعاتك. - كوني سيدة قرارك، لكل كلمة تنطقينها وأي فعل تقومين به. - استخدمي قوة الإرادة لاكتساب العادات الطيبة الجديدة. - التزمي الصمت لفترة، فهذا يقوي جهازك العصبي. - راقبي نفسك بحركاتها ولزماتها غير المجدية، وكوني متيقظة لما تفعلين. - ألا تتشبثي بمفردات الحياة العصرية من سرعة ونشاط زائد فهي توترك. - اعتمدي على إرادتك في ضبط مشاعرك، واحذري تناول المهدئات. - استمتعي بضوء الشمس، ولا تمانعي من أخذ جلسات التدليك مع صديقة حميمة.

معظم إجاباتك E: 

X