تزوجو بأقل التكاليف تحت شعار "دعنا نحطم عقدهم البالية"

شعار دعنا نحطم عقدهك البالية
احمد ومنى بعد الزواج
احمد ومنى
زواج بأقل التكاليف
نموذج اخر تزوج بأقل التكاليف ياسمين مدكور وزوجها
تخلى مجموعة من الشباب والبنات عن بعض العادات والتقاليد المتبعة في الأعراس والتي من شأنها الحيلولة دون إتمام زواجهم أو تأخيره لعدة سنوات، فـ تحت شعار "دعنا نحطم عقدهم البالية" أقبل عدد من الشباب في مصرعلى الزواج بأقل التكاليف متخلين عن تلك العادات والتقاليد ومبتعدين عن الإسراف المبالغ فيه.
مؤكدين أن الأهم من كل ذلك هو تبادل الحب والاهتمام بين الطرفين سائرين تحت خطى "سأتزوجك ببساطة ولكن بحب معقد جدًا".
اتجوز ببساطة:
كريم الدمياطي صاحب مبادرة "اتجوز ببساطة" عندما قرر أخذ خطوة الزواج لم يكن لديه شقة ولا دخل ثابت لأنه كان طالبًا في المرحلة الجامعية ولكنه استطاع إقناع والده بالزواج، وعندما تقدم لخطبة الفتاة التي أحبها وتدعى "نسرينا" وجد الدعم من والد خطيبته ووافق على تزويجه ابنته وكلفته زيجته 20 ألف جنية .
أحمد تلدو ومنى الحسيني، أيضاً تزوجا ببساطة حيث كلفتهما زيجتهما 4000 جنية فقط، وانتشرت قصتهما على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، بدأت من فترة خطوبة لم تزد على ثلاثة أشهر، وكانت قصة زواجهما رسالة أخرى على أن الاستغناء عن الشبكة، والمؤخر والمقدم، والقايمة، والنيش أمور يمكن أن تحدث.
وجاء نص البوست الذى نشره "تولدو" عبر حسابه على "فيس بوك" قائلاً: "إزاى تتجوز بـ4000 جنيه فى 90 يوم؟ خطوبة 1 أبريل.. كتب كتاب 1 يوليو، الإجابة الفلسفية العميقة اللي عايز أقولها في رسالتي اللي نفسي توصل لأكبر قدر ممكن من الناس هي الإيمان وشخصية المرأة، والإجابة الواقعية هو أنك لما تستغني عن الذهب وتسكن في مفروش وماتعملش قايمة ولا مؤخر وتعمل فرح في قاعة عادية ومتجبش نيش هتقدر تعمل ده، بمساعدات عظيمة من أمي وأبويا ومنى قدرنا نوصل للإنجاز العظيم ده".
وقال: "حجزنا في قاعة صغيرة متواضعة مش قاعة بـ20 ألف جنيه، لأنى مش عبيط ولا أهبل، والقاعة مش هتسع ناس كتير للأسف وده لأننا مش معانا فلوس تكفي والله، في نفس الوقت أنا مش هدفع فلوس عشان حضرتك تاكلي سندوتش كفتة يعني، طبعًا بعد ما عملنا كل ده قدرنا بكل سهولة أننا نقنع العيليتن إننا نجيب شقة من غير نيش بسهولة".
المظاهر لاتسعد البيوت
ومن ضمن نماذج الزواج أيضًا البسيطة، وهي قصة ياسمين مدكور والتي تخلت عن التقاليد المتبعة في حالات الزواج.
تقول ياسمين إنها لم تعمل حفل زفاف هي وزوجها وإنما قاما الثنائي بكتب الكتاب مباشرة ثم الذهاب لأحد المطاعم وتناولا العشاء سويًا" بعيدًا عن أي تعقيدات ترتيبات فرح وزفة ومعازيم وطقم صيني وطقم 17 حلة وطقم الخشاف والجيلي اللي هيتحط في النيش".
ووجهت ياسمين رسالة مفادها أن المظاهر لا تسعد البيوت وأن الجواز ليس طقم حلل، ولا فرح، ولا غرفة نوم :"الحياة أكبر من التفاصيل دي، وأبسط من كل التعقيدات، فكر في سعادتك وراحتك لأن دي حياتك وكل قرار بتاخده فيها بتتحمل عواقبه لوحده.