نرغب ولكن

قصص وعبر من مشاركات زوارنا عن تجاربهم في الزواج وآرائهم وقصص لمن لم يستطع آن يتزوج أو المعوقات ترغب في المشاركة ؟ اكمل النموذج حتى تتمكن من عرض قصتك

الظروف المادية
أمل وارجو أى جهد لتسهيل الزواج للآتى - التعقيد عكس الشرع الاسلامى وضد المصلحة العامة لآن التصعيب المادى يعرقل الزواج والعلاقة الشريفة ويسرع من الارتباط الغير شرعى المحرم ويتسبب ذلك فى امراض جنسية خطيرة جدا ويصعب علاجها وبعضها ليس له علاج مما ينشر المرض الخطير بين الشباب والفتيات
منذ بدأ الحمله وأنا أشارك معكم بشغف ولكن بناءا على مواقف خاصه انصح كل شاب وفتاه مقبلين على الزواج لتقليل النفقات ان يتم الاحتفال بالخطوبه فى اضيق نطاق والاستفاده بباقى التكاليف بتجهيز المنزل والزفاف وعقد القران مع من تحبون ولكن ايضا بتوفير التكاليف لشهر العسل وليس على اشياء يمكن استبدالها او التغاضى عنها
الزواج ليس فقط ارتباط جسدين بل هو ارتباط فكرين وروحين وأشياء كثيرة صغيرة أوكبيرة مجتمعة مع بعضها بعضا.. الزواج كفكرة اجتماعية لابد أن تخرج من دائرة الوجوب والتقليد وأن كل شخص كان أنثى أو ذكرا لم يتزوج فقد ارتكب جرما فضيعا لا تغفره الإنسانية.. بالعكس. الحياة تستمر برغم الظروف الحالية التي تمنع الارتباط بلا مدخول مادي معين وتمنع الحب بلا مؤهلاته التي شرطها التوافق بين الطرفين..الزواج أمره بسيط ولكن ماذا بعد الزواج إن لم تتوفر شروطه ومؤهلاته بل اني اتساءل كيف يعقل لمن لا يمكلون مدخولا ماديا اأو بيتا أو عملا أو توافقا أن يتزوجوا وينجبوا ويبدأون في التذمر والصراخ والعويل.. ؟ إن الزواج أمر روتيني عادي تقليد ولكن ما يجب على المرأة والرجل أن يعياه أن الارتباط هو ارتباط لما يأتي وليس للما كان..الارتباط شراكة بين اثنين.. الارتباط يعني أن الطروف متوفرة من حب ومشاعر وماديات وتوافق بين الزواجين عقليا وفكريا وجسديا وماديا..توافق يناسب ظروف الحياة.. ما نراه اللآن من عزوف عن الزواج ليس نتيجة الماديات فكثير ممن لا يملكون فلسا متزوجون وينجبون أكبر عدد من الأبناء لكنهم غير مرتاحين بالمرة برغم تمثيلهم لذلك.. المشكلة ألاكبر انها متمثلة في ايجاد الشريك المناسب..الشريك المناسب الذي يترك الشريكة التي يحبها ويذهب لأهله ليزوجوه أو يختاروا له اخرى قاصرة بصرا وبصيرة لتشاركه حياته وهو يصاحب عليها من يشاء وهي صالحة للانجاب والأعمال المنزلية لا غير.. ثمة طفرة حدثت وتحدث في فكرة الزواج ومفهومه.. اختلال واضح نتج عن تمدرس وتكوين الانثى.. الرجل العربي لا يريد انثى واعية مفكرة لها كيان مستقل وجريئة تجابه معه الحياة بمحبة وتتقاسم معه اعباءها ان ماديا أو معنويا.برغم تمردس الرجال ووعيهم الا انهم مازوالو يرزحون تحت نير الجهل والتقاليد والتخلف التربوي الأسري الذي يجعله يحب امراة بمثل المواصفات التي يريدها لكنه في النهاية يعجز عن الزواج بها والارتباط بها لانه تربى على أن يتزوج نموذجا عن أمه.. نموذجا يطبخ ويلد ويغسل أقدامه ويراه يخون ويتأخر ويفعل مايشاء دون أن تتدخل في ذلك، أو يكون لها صوت يسأل ويناقش ويتكلم .. فهي لم تتزوج لتتدخل في حياة الرجل هي تزوجت لكي تهرب من اسرتها وتنجب وتسكت. لهذا أغلب زيجات هذا الزواج غير المتوازن تنتهي بكارثة.. وأغلبيته الساحقة غير متفاهمة لا يجمعها رابط الحب ولا الفكر ولا التواصل ..وهذا هو مشكل الزواج في المجتمعات العربية.. الأسر لم ترب أبناءها على الوضوح والتواصل مع الشريك.. السيطرة الذكورية فقط هي السائدة.. ربما هذا هو السبب للعزوف عن الزواج.. لا أسطتيع أن اتزوج رجلا لا يتواصل معي ولا يتعامل معي كصديقة وحبيبة نتشارك همومنا وأحلامنا.. نضحك ونمرح كأننا اطفال .. لا استطيع أن اكون ربة بيت صالحة للإنجاب وغسل الأواني والطبخ والاعمال المنزلية الشاقة بينما الرجل يدخل ويخرج كيف شاء دون أن يساعد حتى في شيء..لا أقدر أن أكون مجرد انثى بلا روح، آلة جامدة مغيبة الروح والمشاعر تتحرك مع كائن آخر لا يعرف عنها سوى كونها أم ابناءئه والخادمة التي يعتمد عليها بعد أمه.. المرأة تريد رجلا بتقاسم معها الحياة بكل تجلياتها .. وعليها بدورها أن تكون واعية بهذا الشيء وأن تثقف نفسها كي لا تكون مجرد وعاء وقالب يعيد صياغة صورة المرأة والأم النمطية .. مجتمع بلا وعي نسائه فالأكيد أن رجاله سيبحثون عن القاصرات عقلا وبصيرة لإعادة استنساخ نفس المعاناة..فهل نحن بحاجة لمجتمع متوازن في عصر التكنلوجيا والتطور يقطع الصلة مع الخراب السابق أم بحاجة لاستنساخ نموذج الاسر البائدة التي مضى على تفكيرها الدهر وشرب ..؟؟.
المادة والمستوى الفكري
الزواج ليس فقط ارتباط جسدين بل هو ارتباط فكرين وروحين وأشياء كثيرة صغيرة أوكبيرة مجتمعة مع بعضها بعضا.. الزواج كفكرة اجتماعية لابد أن تخرج من دائرة الوجوب والتقليد وأن كل شخص انثى أو ذكر لم يتزوج فقد ارتكب جرما فضيعا لا تغفره الإنسانية.. بالعكس. الحياة تستمر برغم الظروف الحالية التي تمنع الارتباط بلا مدخول مادي معين وتمنع الحب بلا مؤهلاته..الزواج أمره بسيط ولكن ماذا بعد الزواج إن لم تتوفر شروطه ومؤهلاته بل اني اتساءل كيف يعقل لمن لا يمكلون مدخولا ماديا اأو بيتا أو عملا أو توافقا أن يتزوجو وينجبوا ويبدأون في التذمر والصراخ والعويل.. ؟ إن الزواج أمر روتيني عادي تقليد ولكن ما يجب على المرأة والرجل أن يعياه أن الارتباط هو ارتباط لما يأتي وليس للما كان.. الارتباط يعني أن الطروف متوفرة من حب ومشاعر وماديات وتوافق بين الزواجين عقليا وفكريا وجسديا وماديا..توافق يناسب ظروف الحياة.. ما نراه اللآن من عزوف عن الزواج ليس نتيجة الماديات فكثيرة ممن لا يملكون فلسا متزوجون وينجبون أكبر عدد من الأبناء لكنهم غير مرتاحين بالمرة برغم تمثيلهم ذلك.. المشكلة أكبر انها متمثلة في ايجاد الشريك المناسب..الشريك المناسب الذي يترك الشريكة التي يحبها وي١هب لأهله ليزوجوه أو يختار اخرى قاصرة بصرا وبصيرة لتشاركه حياته وهو يصاحب عليها من يشاء وهي صالحة للانجاب والاعمال المنزلية لا غير.. ثمة طفرة حدثت وتحدث في فكرة الزواج ومفهومه.. اختلال واضح نتج عن تمدرس وتكوين الانثى.. الرجل العربي لا يريد انثى واعية مفكرة لها كيان مستقل وجريئة تجابه معه الحياة بمحبة وتتقاسم معه اعباءها ان ماديا أو معنويا.برغم تمردس الرجال ووعيهم الا انهم مازوالو يرزحون تحت نير الجهل والتقاليد والتخلف التربوي الأسري الذي يجعله يحب امراة بمثل مواصفات التي يريدها لكنه في النهاية يعجز عن الزواج بها والارتباط بها لانه تربى على أن يتزوج نموذجا عن أمه.. نمو
المشكلة هي اعتبار اهلي انني لازلت صغيرة على الزواج بالمناسبة عمري 20 سنة والمشكلة الثانية توفر الشريك على شهادات في الدراسة العليا لكن لم يجد عملا بعد .
السبب هو اعجبني الموضوع وانا واحدة من البنات التي تريد ارتباط بمن تحب
احنا متزوجين عن حب واثمر هذا الزواج ببنت و ولدين مثل العسل بس الظروف المادية منعنتنا من اننا يكون لنا بيت وننعم بالاستقرار احنا هلا كل واحد عايش في بيت اهلو
سني أكبر من سن حبيبي
سبب المشاكل هو المال
انا فتاه سعوديه عمري 30 مقبله ع 31 سنه ارغب في الأرتباط لكن في عدة اسباب تقف في وجهي اولها اختيار الشريك انا ارفض نظام اكشط واربح اريد شخص يختاره قلبي وعقلي يكون بنفس تفكيري وثقافتي واهتماماتي يقدر المراءه ويؤمن بدورها ايضاً من اسباب عدم ارتباطي هوا اخواتي الأكبر لم يتزوجو حتى الآن انا اخاف من ردة فعلهم وفعل الأ هل لكنني اريد الأرتباط الآن انا احلم بزوج رومانسي يحبني واحبه احلم بطفل جميل اهتم فيه وارعها ماتتخيلون قد ايش حبي للأطفال ارجوكم ساعدوني في انتقاء وايجاد شريك وفي حل مع اهلي ماذا افعل

الصفحات