دبي. أحمد النجار

اقتحمت المرأة مجال المحاماة والحقوق والحريات، واستطاعت الوقوف بكل إصرار وشجاعة أمام كل التحديات التي تعترض طريقها، وسطرت مواقف مشرفة لتنتصر أخيراً لقضايا مجتمعها وحريته ومستقبله، وتدافع عن حقوق أبنائه بكل حب وإخلاص وشجاعة. وهنا نتعرف إلى سيرة كفاح 3 حقوقيات ضحين بوقتهن وجهدهن من أجل ارتقاء مجتمعاتهن.

أول تونسية تفوز بالجائزة الدولية لحرية الصحافة
سهام بن سدرين حقوقية وصحفية تونسية ناضلت من أجل الحرية، ولدت سهام يوم 28 أكتوبر/تشرين الأول عام 1950 في ضاحية المرسة بالعاصمة تونس، ونشأت في عائلة مثقفة مناضلة. سافرت إلى فرنسا لتلتحق بجامعة تولوز، وحازت شهادة في الفلسفة ثم دخلت مجال الإعلام، وعملت مع عدد من صحف فرنسية وتونسية.
- انتخبت بن سدرين عام 2014، رئيسة لهيئة الحقيقة والكرامة من قبل المجلس الوطني "البرلمان".
- أسست وترأست عام 1989 دار نشر اسمها "آركس" (Arcs).
- مديرة لدار "أسود على أبيض"- 1998.
- ترأست إذاعة "راديو كلمة".
- انضمت عام 1979 إلى الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان.
- أسست المجلس الوطني للحريات في عام 1999.
- حصلت على الجائزة الدولية لحرية الصحافة، وجائزة صندوق السلام الدنمركية 2008، وجائزة "أليسون دي فورج" من منظمة "يومن رايتس ووتش"؛ لعملها في مجال حقوق الإنسان.
- أصدرت كتابين: "رسالة إلى صديقة عراقية" 2003، و"أوروبا وطغاتها" 2004. ولها كتيب عن تاريخ حركة النساء المستقلات في تونس.

أول تونسية تفوز بجائزة الكرامة الإنسانية
راضية النصراوي مناضلة حقوقية تونسية، ولدت راضية النصراوي يوم 21 نوفمبر/تشرين الثاني 1953 في مدينة تاجروين في محافظة الكاف شمال غربي تونس، وهي متزوجة من الحقوقي التونسي حمة الهمامي منذ عام 1981.1970.التحقت بكلية الحقوق في جامعة المنار بالعاصمة، وحصلت عام 1973 على الإجازة في القانون العام، ونالت شهادة الكفاءة المهنية في مجال المحاماة عام 1975. ثم درست الصحافة بالتوازي مع مهنة المحاماة بين 1972 و1973، ثم اشتغلت صحفية مع وكالة تونس أفريقيا للأنباء بين 1975 و1976.
- اعتمدتها منظمة العفو الدولية مصدراً للمعلومات، ووصفت معلوماتها بأنها تحمل الكثير من الصدقية.
- أسست النصراوي أول جمعية تونسية ضد التعذيب عام 2003.
- شاركت عام 2005 في تأسيس "هيئة 18 أكتوبر للحقوق والحريات".
- ترشحت لجائزة نوبل وبقيت بين الثلاثة الأوائل في عام 2011.
- أول تونسية حصلت على جائزة رولاند بيرغر للكرامة الإنسانية من ألمانيا.
- منحت جائزة أولوف بالم لحقوق الإنسان السويدية عام 2012.
- حصلت على جائزة كمال جنبلاط لحقوق الإنسان.
- تم تكريمها بدكتوراه فخرية من جامعة مونس ببلجيكا.
- تم اختيارها محامية شرف بهيأة المحامين بباريس.

أول امرأة مغربية ترأس جمعية حقوق الإنسان
خديجة الرياضي حقوقية مغربية، ترأست الجمعية المغربية لحقوق الإنسان في الفترة من أبريل/نيسان ٢٠٠٧ إلى مايو/أيار ٢٠١٣. ولدت خديجة الرياضي يوم ٢٧ سبتمبر/أيلول ١٩٦٠ بمنطقة إغرم التابعة لمحافظة تارودانت في المغرب. التحقت بمعهد الإحصاء والاقتصاد التطبيقي بالرباط، وتخرجت مهندسة سنة 1983.
- أول امرأة ترأس الجمعية المغربية لحقوق الإنسان عام ٢٠٠٧.
- مهندسة رئيسية بوزارة المالية في مجال الإعلاميات.
- عضوة الكتابة الوطنية لحزب النهج الديمقراطي.
- منسقة للائتلاف المغربي لهيئات حقوق الإنسان الذي يضم ٢٢ منظمة ناشطة.
- حصلت في 10 ديسمبر/كانون الأول 2013 على جائزة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان.

سمات

التعليقات