الرياض . شيماء إبراهيم

شخصية فريدة قررت تحدي الصعاب، لذا استحقت العديد من التكريمات الدولية والإقليمية والعربية، فبعدما درست مريم فردوس في كلية الطب في جامعة الملك عبدالعزيز في جدة، وعملت في الحرس الوطني في الرياض، قررت أن تدخل في تحدٍّ مع نفسها بوضع تغيير لحياتها الطبيعية وكسر الروتين، وذلك من خلال ممارسة هوايات صعبة، منها: الفروسية، والطيران الشراعي، وركوب الخيل، بالإضافة لرياضة الغوص التي برعت فيها، وقادت العديد من التجارب والتحديات، وكان آخرها وأهمها الغوص مع الكابتن حسام شكري لمدة 35 دقيقة من مسافة 20 إلى 25 متراً، وتحمل البقاء تحت الماء في طقس تصل درجة حرارته إلى 28 درجة تحت الصفر، وهي أقصى مدة زمنية يمكن للإنسان أن يمضيها تحت المياه المتجمدة، ليحققا بذلك رقماً قياسياً عالمياً من إنجاز سعودي بالغوص تحت الجليد في القطب الشمالي بصفتهما أول عربيين يخوضان هذه المغامرة، وبذلك سجلا اسميهما في موسوعة «غينيس».
لذلك فقد كرمتها مؤخراً مؤسسة حجاج أفريقيا غير العربية، باعتبارها أول سعودية تحدت الصعاب، وسجلت عالمياً كأول غواصة عربية تغوص في المحيط المتجمد، وباعتبارها طوافة تسعى دوماً للخير والسلام، فقد نشأت فردوس في أسرة تهتم بالطوافة سواء من والدها المطوف في مؤسسة الدول الأفريقية غير العربية، أو والدتها المطوفة للدول العربية، وتعتبر من الأبناء الملقبين بالجوهرتين؛ لحصولها على مهنة الطوافة من والديها.

سمات

التعليقات