الرياض- شيماء إبراهيم
المكتبات هي المنبع الذي يستقي منه الباحث وطالب العلم معرفته، وينهل من فيض موسوعاته وقواميسه ومؤلفاته ومجلداته، حتى أن المكتبات كانت ولا زالت من الأماكن التي يشد إليها الرحال ويسافر لها الطلبة خصيصاً للتزود مما فيها من مصادر ومراجع.
فيما يلي نقدم للمبتعثين والمهتمين بالثقافة والعلوم عرضاً موجزاً لأهم وأشهر المكتبات العريقة حول العالم لتكون على قائمة المزارات الثقافية لكم حينما تسافرون:
• في الولايات المتحدة الأمريكية
مكتبة الكونجرس: تعد أكبر مكتبات العالم والأقدم في أمريكا من حيث المساحة وما تحتويه من كتب ومخطوطات وغيرها، أسسها رئيس الولايات المتحدة الأمريكية توماس جيفرسون، تحتوي المكتبة على 29 مليون كتاب مطبوع بـ460 لغة وأكثر من 58 مليون وثيقة، وتعد المكتبة أكبر مرجع في القانون والموسيقى والخرائط والأفلام، وقد اهتمت بتحويل عدد كبير من الكتب القديمة إلى كتب إلكترونية حفاظاً عليها من التلف، والمكتبة متاحة لعامة الناس، ولكن الاستعارة مخصصة فقط لأعضاء الكونجرس فقط.
مكتبة بوسطن العامة: هي ثاني أقدم مكتبة في الولايات المتحدة الأمريكية، وهي مكتبة الكومنولث أيضاً، تحتوي على حوالي 22 مليون كتاب والعديد من مخطوطات العصور الوسطى ومجموعات شكسبير القديمة وجون أدامز، ويحق للجميع الاستعارة من المكتبة، وتوفر المكتبة خدمة الإنترنت اللاسلكي لروادها بالمجان .
مكتبة نيويورك العامة: ثالث أكبر مكتبة في الولايات المتحدة، وتعد من أشهر المكتبات في العالم لظهورها في كثير من الأفلام الأجنبية، أُنشئت عام 1895، لا تسمح بالاستعارة، وتضم 87 فرعاً، منها: فرع لذوي الاحتياجات الخاصة، وتستقبل المكتبة 3.5 مليون شخص، وتتميز القاعة الرئيسية للقراءة فيها بروعة الديكور.
• في المملكة المتحدة
مكتبة بودليان: هي أول مكتبة دائرية في بريطانيا، وتعتبر من أقدم مكتبات أوروبا، وثاني أكبر مكتبة في بريطانيا، وهي مكتبة للبحوث الأكاديمية والتعليمية، وقد تأسست في عام 1602، وتضم 11 مليون كتاب والكثير من الوثائق التاريخية، مثل: اتفاقيات إنجيل جوتنبرج، ومجموعة شكسبير القديمة، وتتكون المكتبة من 8 مبانٍ.
غرفة المطالعة – المتحف البريطاني: صممت غرفة المطالعة في القاعة الكبرى للمتحف البريطاني، وكانت مخصصة قديماً للباحثين المسجلين فقط، وقد درس فيها كثير من مشاهير العالم، مثل: غاندي، جورج أوريل، وولينين وماركس.
• في كندا
المكتبة العامة في "فانكوفر": من تصميم المهندس المعماري موشيه سافدي، تحتوي هذه المكتبة على ما يقارب 9.5 مليون مرجعٍ بين كتب ومجلات وأقراص مدمجة وأقراص الفيديو الرقمية، وتعتبر من أهم المكتبات في كندا، وتستقبل أعداداً هائلة من محبي القراءة، حيث تؤمن لهم الأجواء المناسبة والمراجع المهمّة الكفيلة بخطفهم لساعات طويلة.
يشار إلى أنّ المكتبة المذكورة لم تنجح في جذب الكبار فحسب، إنّما يُمضي فيها الصغار أوقاتاً مسليّة ومفيدة.
• في أوروبا
مكتبة مدينة "شتوتغارت": تقع هذه المكتبة في ألمانيا على مساحة هائلة، حيث تعتبر أحد أهم المباني في المنطقة، إلى جانب متحف "بورش" الموجود على مقربةٍ منها. صمّم هذه المكتبة المهندس الكوري يي إيون- يونغ متأثرّاً بهندسة "البانتيون" القديم في روما، وتشهد هذه المكتبة على نشاطات ثقافية كالمعارض وتوقيع الكتب، فضلاً عن عدد الكتب الهائل الذي تحتويه في مختلف المجالات.
مكتبة آبي سانت جول : تعتبر من أقدم مكتبات الديرة في العالم، وهي أيضاً أقدم مكتبة في سويسرا، تعج بالمخطوطات النادرة التي تعود للقرن الثامن الميلادي، وتحتوي على 160000 مجلد، وهي مفتوحة للعامة بالمجان، ولكن مع تقنين الاستعارة، إذ لا يمكن استعارة الكتب النادرة التي يرجع تاريخها إلى ما قبل 1900 .
• في العالم العربي
مكتبة الإسكندرية: إحدى مكتبات العالم القديم، أسسها الإسكندر الأكبر، وهي إحدى عجائب الدنيا السبع في العالم القديم، احترقت المكتبة عام 48 ق. م، وأُعيد إنشاؤها مرات عديدة، وفي عام 2002 أعيد افتتاحها مرة أخرى بعد بنائها وتجديدها، وأصبحت مركزاً ثقافياً يضم المتاحف والمعارض الفنية ومركزاً للمؤتمرات ومكتبات الأطفال، وهي تمتلك 500 ألف كتاب، وتفتح المكتبة أبوابها للعامة بالمجان.

التعليقات