في مكتبه

مع زوجته

مع الرئيس أوباما

في لقاء الجمهور

في المؤتمرات

على رأس امبراطورية

مايكل ديل في شبابه

دبي. شاكر نوري

منذ عمر الـ13 فكر مايكل ديل بجمع الطوابع التي درّت عليه نحو ألفي دولار من الأرباح، وبعد مرور ثلاثة أعوام على ذلك، احترف بيع اشتراكات الجرائد وخصوصاً بين المتزوجين الجدد، وقد جمع من ذلك العمل 18 ألف دولار فتمكن من شراء أول سيارة بي إم دبليو وهو في سن الثامنة عشرة من عمره، وبدأ شركته الناشئة عن طريق مبلغ من المال حصل عليه من جديه، واستهدف مايكل في البداية أصدقاء الجامعة الذين يحلمون بامتلاك حاسوب يتناسب مع إمكانيتهم المادية، وقام بالبيع المباشر لكي يحقق أكبر نسبة من الأرباح بدون وسطاء، وفي 1985 تمكنت شركته من إطلاق أول حاسوب خاص بها، واخترع مرونة تجميع الأجهزة حسب رغبة الزبون وإمكاناته المادية، وبعد مرور عامين، حقق 6 ملايين دولار من الأرباح، وعمل على تغيير شركته إلى اسم «ديل» Dell التي أصبح شهيرة في عالم الكومبيوترات، وسرعان ما تبوأت المكانة المرموقة بين شركات الحاسوب العالمية، وفى 1996 تم فتح المتجر الإلكتروني والبيع عن طريق الإنترنت ما أطلق مبيعات كبيرة، وفي عام 2004 بدأت ديل في دخول مجال الشاشات المسطحة والحواسب والكاميرات ومشغلات الموسيقى، جاء ترتيب مايكل كرابع أغنى رجل في أمريكا مما يجعل ترتيبه الـ18 في رجال العالم، وتصل عائدات شركته إلى نحو 40 مليار دولار ولديه أكثر من 40 ألف موظف وفروع في أكثر من 170 دولة، ومقدار مبيعات الشركة 300 مليون دولار يوميًا.

التعليقات