شخصية بيليه في طفولته

بيليه من الفيلم حين كان صغيراً

بيليه يحتفل مع منتخب بلاده

مشهد لشخصية بيليه مع المنتخب من الفيلم

مشهد آخر من الفيلم

بوستر فيلم بيليه ولادة اسطورة

من عرض الفيلم

بيليه الحقيقي يتحدث عن الفيلم بأحد اللقاءات

بيليه خلال مراهقته وانضمامه لفريق سانتوس من الفيلم

مشهد من الفيلم

محمد المعايطة – جائزة سيدتي

احتفالاً بعيد ميلاد أسطورة كرة القدم البرازيلية العالمي "بيليه"، عرضت الهيئة الملكية الأردنية للأفلام، فيلم السيرة الذاتية "بيليه.. ولادة الأسطورة"، الذي كتب السيناريو له وأخرجه كل من الأخوين البرازيليين "جيف ومايكل زيمباليست"، الذي يتناول حياة أسطورة كرة القدم العالمية، الذي حقق العديد من الإنجازات في عالم الساحرة المستديرة، وتم عرض الفيلم عبر المراكز التابعة للهيئة بكل من محافظة المفرق "شرق الأردن"، ووادي رم والبتراء "جنوب الأردن".

أسطورة لا تزال على قيد الحياة..
تناول العمل الذي تم إنتاجه العام الماضي 2016، حياة أسطورة كرة القدم البرازيلية "بيليه"، منذ أول أيامه مع كرة القدم، وكيف بدأ بعشقها في شوارع مدينة "تريس كاراكوس" التي وُلد فيها في 23 تشرين الأول/ أكتوبر من العام 1940، انتقالاً بمراحل حياته والصعوبات التي واجهها، والإنجازات التي حققها مع الأندية التي لعب لصفوفها، بالإضافة إلى إنجازاته مع المنتخب البرازيلي، وكل ذلك تم عرضه بشكل إنساني تضمن شفافية كبيرة، والكثير من المشاعر المختلطة والمختلفة.

وكان "كيفين دي بولا"، قد جسد شخصية "بيليه" عندما كان طفلاً يعمل في مسح الأحذية حتى يجد قوت يومه، ثم قام الفنان "ليوناردو ليما كارفالو"، بتجسيد شخصية الأسطورة البرازيلية أيام المراهقة وانضمامه إلى فريق "سانتوس" والمنتخب البرازيلي، حيث تتبع العمل مراحل حياته بتفاصيل دقيقة، أبرزت كيف عاش ونشأ هذا البطل، وكيف تمكن من تطوير مهاراته وصقل موهبته حتى يصير الأعظم في تاريخ اللعبة.

وكان الأسطورة الحية "بيليه"، قد أشار في وقت سابق أن هذا الفيلم، الذى يحكى قصة حياته قد أثار إعجابه بشكل كبير، خاصة أنه قام بعرض أهمية الثقة بالنفس وبقدرات الإنسان الفردية، وكيف بإمكانك الوصول إلى هدفه إذا ما أيقن بذلك، كما أبدى "بيليه" إعجابه بالطفل الذى لعب دوره حين كان صغيراً.

"بيليه" لاعب القرن في العام 1999 ..
ومن الجدير بالذكر أن "بيليه" – واسمه الحقيقي هو "إديسون أرانتيس دو ناسيمنتو"-، كان قد تم اختياره في العام 1999 كـ"لاعب القرن"، من قبل الإتحاد الدولي لتاريخ وإحصاءات كرة القدم، وفي العام نفسه فاز أيضاً بذات اللقب من قبل مجلة "فرانس فوتبول" الشهيرة، التي توزع جائزة "الكرة الذهبية" التي تعتبر أهم جائزة على الإطلاق بتاريخ كرة القدم، حيث طلبت من اللاعبين الذين فازوا بهذه الجائزة، أن يقومو بترشيح أحد اللاعبين للفوز بلقب "أفضل لاعب بالقرن"، حيث كان هناك شبه إجماع على اسم الأسطورة "بيليه"، وفي العام نفسه أيضاً، اختارته اللجنة الأولمبية الدولية ليكون "رياضي القرن"، كما رشحته مجلة "تايم" ليكون بين قائمة الأشخاص الأكثر أهميةَ في القرن 20، أما في العام 2013، فحصل "بيليه" على كرة "الفيفا" الشرفية من قبل الإتحاد الدولي لكرة القدم.

عن حياة الساحر البرازيلي..
يعتبر الساحر البرازيلي "بيليه"، أفضل هدّاف للدوريات في العالم، حيث سجل خلال مسيرته 541 هدفاً في الدوري البرازيلي والدوري الأمريكي، أما في كامل مسيرته الكروية، فكان "بيليه" قد سجّل 1281 هدفاً من خلال 1363 مباراة خاضها، ليكون بذلك أكثر من سجل أهدافاً في تاريخ كرة القدم، حيث تم إدراج اسمه في موسوعة غينيس للأرقام القياسية.

ومن أهم الإنجازات الكروية الني حققها "بيليه" خلال مسيرته، قيادة منتخب بلاده البرازيل للفوز بثلاثة ألقاب لكأس العالم في الأعوام "1958، 1962 و1970"، ليكون اللاعب الوحيد في العالم الذي تمكن من تحقيق هذا الإنجاز، كما أنه يعد الهداف التاريخي لمنتخب البرازيل برصيد 77 هدفاً في 92 مباراة.

أعلن "بيليه" اعتزاله كرة القدم في عام 1977، بعد أن استطاع حفر اسمع في قلوب جميع البرازيليين الذين يعتبرونه بطلاً قومياً، وحتى في العالم أجمع، حيث لن نجد شخصاً لا يعرف من هو "بيليه"، وبعد اعتزاله تم تعيينه سفيراً لكرة القدم في جميع أنحاء العالم، ليظل "الجوهرة السمراء" كما يلقبه الكثيرون، حالة خاصة جداً بتاريخ اللعبة، وتاريخ الرياضة بشكل عام.

التعليقات