المخرجة السعودية هند الفهاد

المخرجة هند الفهاد

هند الفهاد

جدة- نسرين عمران

كان اتخاذها لقرار دخول عالم السينما والإخراج، في الوقت الذي لم يكن الأمر مقبولاً في بلدها -للنساء خاصة- بمثابة تحدٍ من نوع خاص، نابع من إيمانها بأن المستقبل القريب سيسجل نجاحها في هذا المجال.
نتحدث عن المخرجة السعودية هند الفهاد، التي فازت أخيرًا بجائزة «سيدتي» للتميز والإبداع، وكانت الفهاد قد عانت كثيرًا عندما فكرت أن تدخل عالم الإخراج السينمائي للأفلام القصيرة عام 2012، ومع أن تجربتها الأولى آنذاك لم تلق النجاح الذي توقعته، إلا أن ذلك لم يُحبطها؛ بل كان بمثابة دافع قوي لتواصل مسيرتها بثبات.
الفهاد التي كانت أولى تجاربها، فيلمًا بعنوان: «ثلاث عرائس وطائرة ورقية»، شاركت به في مهرجان أبوظبي السينمائي، ولم يحالفها الحظ لتفوز، رددت وقتها معلقة على الفشل: «حتى لو لم أفز بأي جائزة، تكفيني المشاركة؛ لأنها بداية الانطلاق نحو التألق».

فيلم «بسطة»، هو نجاحي الحقيقي
أوضحت الفهاد لـ«سيدتي»، أن أهم نجاح تحقق لها، هو فيلم «بسطة»؛ حيث إنه فتح لها آفاقًا عدة، ونقلها بشكل جميل جدًا، وقالت: «حملني نجاح الفيلم مسئولية كبيرة؛ حيث جعلني على الطريق؛ لذلك فالمشاريع القادمة ستكون فيها مسئوليتي أكبر وأكثر».
الإيرانية شيرين نشأت، ملهمتي
كل إنسان في حياته شخص ملهم، يتمنى أن يصبح مثله في يوم من الأيام، وحتى أن يتفوق عليه، وبينت الفهاد أن الشخص الملهم لها في المجال المهني والإخراج السينمائي، هي المخرجة الإيرانية «شيرين نشأت»، التي قامت بإخراج أفلام قصيرة تحكي عن المرأة، ولديها رؤية وطريقة مميزة، تتناول فيها المرأة من خلال أعمالها بشكل بصري عالٍ وفني جدًا، وقالت: «تأثرت بشكل كبير بها، وأثّرت على شخصيتي، كما أشعر بأن أفلامي تأثرت بها أيضًا، وأتمنى أن أخرج في أحد الأيام أعمالاً تتفوق على أعمالها -التي تعجبني جدًا».
لا أعرف الفشل
بينت الفهاد أنها لاتزال حديثة في مجال الإخراج، وبالنسبة لها لم يكن هناك فشل أو حتى إخفاق، وقالت: «من الممكن أن أطلق عليها تجربة لم ترتقِ بالمسار الصحيح، ولكنها كانت (عتبة) حتى أتخطاها وأتجنب السلبيات، وأركز في الجوانب الإيجابية».
وأضافت: «قد يكون أول عمل لي (ثلاث عرائس وطائرة ورقية)، الذي شاركت فيه بمهرجان أبوظبي، هو العتبة التي أتحدث عنها؛ فقد كنت خجولة وقتها، من بساطة التجربة أمام الأفلام المنافسة، وكانت ردود الأفعال، بأن الفيلم مباشر جدًا، وأحبطت قليلاً بعد أن كنت متحمسة، ولكن كانت هناك بعض الآراء النقدية البناءة التي نبهتني لبعض الأمور».
جائزة «سيدتي» حملتني مسئولية
عن فوزها بجائزة «سيدتي»، تحدثت الفهاد بتأثر؛ قائلةً: فكرة جائزة «سيدتي» جميلة جدًا، ودائمًا ما أقول إن تكريم الشخص في بلده، له وقع مختلف؛ خاصة في مجالنا الذي لم يكن منتشرًا في وقت سابق بين السعوديات؛ فالتقدير في البلد رائع، وأشكر لـ«سيدتي» هذه المبادرة، ولفتة رائعة للسعوديات اللاتي كُرّمن، كل في مجالها».
وأضافت: «الجائزة حملتني مسئولية أكثر؛ فكونه قد تم تكريمي، يجب أن تكون الخطوات اللاحقة أكثر وعيًا وأكثر إدراكًا للحِمل الذي شرفتني به «سيدتي»، وأتمنى أن أوفَّق فيما أقدمه لاحقًا.

التعليقات