جدّة – أماني السراج

لاشك أن ريادة الأعمال اليوم أضحت ثقافة في العالم كله، وبات تأثيرها قوياً على المؤشرات الاقتصادية في العالم؛ وأصبحت الحاجة إلى تطوير سوق العمل وخلق بيئة عمل مناسبة مطلباً أساسياً. ومن هنا توجب على شابات الأعمال استخدام الموهبة والمهارة التي تتيح لهن اكتشاف الفرص التي تصلح لأن تكون مشروعاً ناجحاً.

وفي سبيل تذليل عقبة التمويل أمام رواد الأعمال، تولدت فكرة برنامج دعم رائدات الأعمال السعوديات ممن لديهن أفكاراً لمشاريع واعدة، وذلك من خلال مبادرة جائزة "أهالينا وسيدتي للريادة" والتي تهدف الى تحويل هذه الأفكار إلى مشاريع ناجحة بدعم من البنك الأهلي وبالتعاون مع مجلة "سيدتي" عن طريق برامج تأهيل وتدريب بإشراف لجنة من أهم الاختصاصيين وخبراء المال والأعمال إضافة الى الجوائز التمويلية.

السبب في فشل كثير من المشاريع

يقول المختص في السلوك التنظيمي وإدارة المعرفة الدكتور ياسر سندي، غالباً عندما تبدأ بعض المشاريع نجد أن أكثرها يؤول إلى الفشل، والسبب في ذلك سوء وضع الخطط، وعدم دراسة الجدوى الصحيحة للمشروع مما ينتج عنه هدراً للوقت والجهد والمال.

وعن مبادرة "أهالينا وسيدتي" يقول "سندي": إن هذه المبادرة تعمل على دراسة المشروع دراسة مستفيضة من خلال وضع الخطة الاستباقية ومن ثم متابعتها ومراقبتها حتى ترى النور بأساليب علمية وأسس اقتصادية سليمة تساعد الشابات على بدء مشروعاتهن بطرق احترافية مقننة.

والأمر الآخر المهم والذي يساعد هؤلاء الشابات، هو الدعم المادي والتوجيه الإداري الذي يقتضي توخي العقبات الاقتصادية من أجل ضمان نجاح المشروع وتحقيق الهدف بتخفيض التكاليف وتعظيم الأرباح.

وأضاف "أرى بأن هذه المبادرة هي جهد تنموي مجتمعي جاء بتكاثف عدة جهات، الأمر الذي سوف يساعد على تحريك عجلة الاقتصاد الوطني ودعمها الدعم المدروس، بدون هدر مادي أو معنوي، وبالتالي تتحقق الغاية من هذه المبادرة المجتمعية".

شاركينا فكرة مشروعك عبر ملء استمارة التسجيل على موقع جائزة أهالينا وسيدتي وتابعي آخر التطورات.

#جائزة_أهالينا_وسيدتي

منك الفكرة ومنا الدعم

التعليقات