الجزائر: فضيلة بودريش

كُرّمت الدكتورة المصرية هدى المراغي بوسام «أونتاريو الكندي»، تقديراً لنجاحها الكبير الذي حققته في المجال العلمي، خاصة ما تعلق بإنشاء مصانع لتصميم الإنسان الآلي، وإسهاماتها في أبحاث تطوير مصانع فورد للسيارات، وفوق كل ذلك تعد أول امرأة تتربع على منصب عميد كلية الهندسة بكندا. كل ذلك جعل تصنيفها ضمن أفضل نساء كندا في التاريخ أمراً منتظراً وجدّ منطقي.


تعرف البروفسور هدى المراغي كأول امرأة تنال لقب أستاذ كرسي في الهندسة الصناعية بكندا، والسيدة الوحيدة التي عينت عضوة في المجلس الاستشاري لوزير الدفاع الكندي، وتسهر على إنشاء مصانع لتصميم الإنسان الآلي، وإلى جانب كل ذلك تساهم في أبحاث تطوير مصانع فورد للسيارات. وتألقت الدكتورة المصرية في مسارها العلمي والمهني بشكل لافت؛ كونها أول امرأة تحصل على الأستاذية في الهندسة الصناعية في تاريخ كندا، وبالإضافة إلى كل ذلك تم انتخابها كزميلة في الأكاديمية الدولية لبحوث الإنتاج في باريس، ويعود لها الفضل في تأسيس مركز نظم التصنيع الآلي في جامعة «ويندسور»، ولم تبخل بخبرتها على شركة «كرايسلر» للسيارات في تحديث مصانعها. كل ذلك جعل الحكومة الكندية تعترف بأبحاث الدكتورة هدى، ولم تخف أنها جعلت الهندسة الصناعية في العالم مرنة، وتتكيف مع متطلبات السوق العالمية، كونها مشرفة على وحدة أبحاث الهندسة الصناعية في جامعة «ويندسور»، علماً أن هذه الوحدة تعمل بالإنسان الآلي.
والجدير بالإشارة أن «أونتاريو» التي افتكت الدكتورة المصرية هدى وسامها مقاطعة كندية، تعتبر الأكثر اكتظاظاً بالسكان وثاني أكبر مقاطعات كندا من حيث المساحة.

التعليقات