الجزائر. فضيلة بودريش

وأخيرا تم إنصاف عالمة الفيزياء البريطانية جوسلين بيل بورنيل، بعد أن توجت من طرف مؤسسي فيسبوك وغوغل بجائزة "الاختراق في الفيزياء الأساسية"، التي تبلغ قيمتها 3ملايين دولار، تقديرا لدورها في اكتشاف النجوم النابضة، وبعد حرمانها من نيل جائزة نوبل منذ أكثر من 4عقود كاملة، وعرفانا وتثمينا لجهود اكتشافها النجوم النابضة، حيث سلمت نوبل للمشرف على أطروحتها "أنتوني هيو" ولم تتذوق بذلك طعم التتويج.
لعل الجميل في التتويج أن العالمة جوسلين بيل بورنيل التي تبلغ من العمر 75خريفا، آثرت التبرع بكل مبلغ الجائزة إلى معهد الفيزياء بجامعة أوكسفورد حيث تشغل على مستواه منصب أستاذًا فخريًا،غير أنها اشترطت أن يقدم منحا دراسية لبعثات وإفادات علمية لمجموعات غير ممثلة بما فيه الكفاية في مجال البحث العلمي، بما في ذلك النساء وأفراد الأقليات وكذا مختلف اللاجئين على اختلاف جنسياتهم وانتماءاتهم.
إذا بعد 50عاما من الاكتشاف التاريخي والفريد من نوعه للعالمة جوسلين في مجال الفيزياء، ورغم أن العرفان جاء متأخرا بعد أن أقصيت من الجائزة العالمية نوبل، إلا أنها وقفة رد الاعتبار،تقديرا لاكتشافها و اعتراف بمسار بحثها الساطع بالإنجازات، علما أن منح مؤسسي فيسبوك وغوغل جائزة "الاختراق في الفيزياء الأساسية" التي تبلغ قيمتها 3ملايين دولار لبورنيل، تندرج ضمن التقليد السنوي لجائزة "الاختراق العلمي" التي تسلم لكل من قدم مساهمات جليلة في المعرفة البشرية" وترعاها كل من غوغل وفيسبوك.
والجديربالإشارة فإن العالمة المتوجة لم تصدق أنها توجت بالجائزة وبتواضع كبير لم تخف دهشتها وذهولها، واعترفت بأنها جاءت مفاجئة وبعيدة لم تحلم بها يوما، وصرحت قائلة بعفوية "..إن عناصر هذه المجموعات يمكن أن يجلبوا نظرة جديدة للأشياء، وغالبا ما يكون ذلك أمرا مثيرا للغاية.." على حد تقديرها.

التعليقات