الجزائر. فضيلة بودريش

في عمر الـ70خريفاً مازالت الأمريكية "كيتي ويستون كيناوير" تنبض بشغف خوض غمار سباقات الـ"BMX" وتمتطي دراجتها كأنها في عقدها الثاني أو الثالث، لا لأنها مولعة بمواجهة التحديات، بل لأن سعادتها وحبها للحياة تستمدها من هذه الرياضة التي ولجتها في سن 40عاماً، فهي أول أمريكية مارستها إلى جانب الرجال بطلب وإصرار كبير منها، ليفتح من بعدها المجال لآلاف النساء للانضمام والمشاركة، حاصلة على العديد من الجوائز والتتويجات.
التفوق
تعتبر الأمريكية كيتي ويستون التي تبلغ من العمر 70عاماً أن السن مجرد رقم لا علاقة له بحياة وحيوية الأشخاص، فهي عندما تركب دراجتها وتدخل مضمار السباقات مع شابات صغيرات، تشعر أنه في مقدورها منافستهن والتفوق عليهن، حيث تخوض كل سنة ما بين 25 إلى 30سباق في أي مكان ينظم، وافتكت كيناوير المرتبة السابعة عالمياً في عمر45 عاماً، ومازالت أكبر أنثى سناً ضمن قائمة طويلة من المشاركات في كل أنحاء العالم.
حادث مروع
تعرضت الرياضية كيتي عام 1993 إلى حادث مروع أصيبت على إثره بكسور في رقبتها بعد سقوطها عن الدراجة، ولم تفقد الأمل عندما قيل لها أنها قد لا تتمكن من العودة إلى المشي، لكن خلال 6 أشهر عادت إلى السباقات، والمدهش أنه عندما يوجه لها سؤال كم ستستغرق من الوقت للاستمرار في السباقات من طرف المعجبين؟ ترد بثقة أن العمر مجرد رقم، وفي كل مرة تخرج من المسار وتفوز تدرك أن الفوز بالنسبة إليها لا يعني بالضرورة تحقيق المركز الأول أو الثاني والثالث، بل الفوز الحقيقي حسب اعتقادها، يتمثل في الاستمتاع بالوقت ووجودها مع أشخاص آخرين يستمتعون بهذه الرياضة، لذا لا يمكنها أن تتوقف أو تنقطع عنها حتى ترحل من هذه الحياة.

التعليقات